المشهد اليمني
السبت 18 مايو 2024 09:24 صـ 10 ذو القعدة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
وزير الخارجية الأسبق ‘‘أبوبكر القربي’’ هذه الدولة الوحيدة التي عبرت عن واقعنا في القمة العربية.. وشخصية بارزة كانت أشجع من كل القادة... انفجار عنيف قرب مقر محافظة عدن وتحليق للطيران .. وإعلان للسلطة المحلية هجوم جديد في البحر الأحمر وإصابة سفينة بشكل مباشر وإعلان للبحرية البريطانية يكشف مصير طاقمها بين الجماعة والفرد درجات الحرارة المتوقعة في مختلف المحافظات اليمنية موقف شهم تاريخي للرئيس صالح بحضور الرئيس العليمي وعبدربه منصور هادي بصنعاء قبل أحداث 2011.. ماذا حدث؟ (فيديو) على خطى الكهنوت أحمد حميد الدين.. منحة عبدالملك الحوثي للبرلماني المعارض ”حاشد” تثير سخرية واسعة اكتشف قوة الذكر: سلاحك السري لتحقيق النجاح والسعادة انهيار وافلاس القطاع المصرفي في مناطق سيطرة الحوثيين القوات المسلحة اليمنية تشارك في تمرين ”الأسد المتأهب 2024” في الأردن ”استحملت اللى مفيش جبل يستحمله”.. نجمة مسلسل جعفر العمدة ”جورى بكر” تعلن انفصالها الحوثيون يُعلنون فتح طريق... ثم يُطلقون النار على المارين فيه!

كنوز اليمن تحت سطوة الحوثيين: تهريب الآثار وتجريف التاريخ

عرش بلقيس مأرب
عرش بلقيس مأرب

تعرضت المعالم الأثرية والتاريخية في اليمن، خاصةً في المحافظات الخاضعة لسيطرة مليشيا الحوثي، لعملية نهب وتجريف وتدمير واسعة منذ انقلاب الجماعة عام 2014، على يد مافيا تهريب للآثار تقودها قيادات حوثية.

اعتداء على مقبرة جبلة الأثرية:

وفي آخر هذه الاعتداءات، تعرضت إحدى المقابر الأثرية في مدينة جبلة التاريخية بمحافظة إب (وسط اليمن) لاعتداء من قبل مسلحين حوثيين.

حيث قاموا بالبحث عن "كنوز" يعتقدون وجودها في تلك المقابر، مما أدى إلى نشوب خلافات واشتباكات مسلحة بين عناصر المليشيا.

هدم مسجد النهرين التاريخي:

وتأتي هذه الحادثة لتؤكد على سلسلة من عمليات السطو والعبث الممنهج التي طالت المواقع والمعالم الأثرية في المناطق الخاضعة لسيطرة الحوثيين.

وكان آخرها هدم مليشيا الحوثي الإرهابية لمسجد النهرين التاريخي والأثري، المدرج في قائمة التراث العالمي لدى منظمة اليونسكو، الواقع بالقرب من سائلة صنعاء القديمة، بذريعة ترميمه وتوسعته.

دوافع حوثية وراء عمليات الهدم:

وتشير مصادر مطلعة إلى أن دوافع هدم مسجد النهرين لم تكن ترميمه أو توسعته، بل نابعة من اعتقاد المليشيا بوجود "كنوز عظيمة" مدفونة تحته، بناءً على روايات تاريخية.

عمليات حفر عشوائية في صنعاء القديمة:

ولم يقتصر الأمر على مسجد النهرين، بل تعرضت مدينة صنعاء القديمة، وعلى وجه الخصوص المنازل القديمة الواقعة بمحيط الجامع الكبير، لعمليات حفر مكثفة من قبل عناصر حوثية وبعض الأهالي، بحثاً عن "الكنوز الدفينة" والآثار.

تحذيرات من انهيار المباني الأثرية:

وحذر باحثون ومهتمون في مجال الآثار من انهيار وسقوط منازل أثرية في صنعاء القديمة جراء كثرة عمليات الحفر العشوائية، مما يهدد سلامة المباني التاريخية والموروث الحضاري للمدينة.

مسؤولية هيئة المدن التاريخية وسلطة الحوثيين:

وحمل الباحثون وسكان صنعاء هيئة المدن التاريخية وسلطة الأمر الواقع "الحوثيين" المسؤولية الكاملة عن عمليات التخريب والدمار التي تلحق بمدينة صنعاء القديمة.

تهريب الآثار إلى الخارج:

ويتهم مهتمون في مجال الآثار قيادات حوثية بارزة (تنتمى إلى صعدة) بتهريب أكثر من 4800 قطعة ومخطوطة أثرية، يعود تاريخها لمئات السنين، إلى كل من إيران ولبنان ودول أخرى، بعد سرقتها من متاحف ومواقع أثرية واقعة تحت سيطرة الجماعة.

استمرار الاعتداءات على المواقع الأثرية:

ومنذ بداية الحرب، تشهد أغلب المحافظات الخاضعة لسيطرة مليشيا الحوثي اعتداءات متكررة وحفريات عشوائية من قبل عصابات مرتبطة بالحوثيين تنشط في مهمة تهريب الآثار والبحث عن المكنوزات.