المشهد اليمني
الثلاثاء 21 مايو 2024 11:14 مـ 13 ذو القعدة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
قوات طارق صالح تتحدث عن معركة جهاد مقدس ضد الحوثيين خطاب ناري للسفير احمد علي عبدالله صالح بمناسبة الوحدة اليمنية المجلس الانتقالي الجنوبي يصدر بيان ”فك الارتباط عن الجمهورية العربية اليمنية” ”اليقظة الأمنية تُحبط مخططاً لزعزعة استقرار المهرة!” النص الكامل لكلمة الرئيس العليمي التاريخية بمناسبة العيد الوطني المجيد 22 مايو عيد الوحدة اليمنية خبير يكشف عن 3 أسباب محتملة لسقوط طائرة الرئيس الإيراني ومرافقيه الرئيس الأسبق علي ناصر محمد يعلن عن مبادرة جديدة تتضمن وقف الحرب وحكومة انتقالية ”اتحادية” وانتخابات رئاسية القبض على متهم بابتزاز زوجته بصور وفيديوهات فاضحه في عدن الرئيس العليمي يزف بشرى سارة: ماضون لاستعادة الدولة وإسقاط الانقلاب وانفراجة قريبة في الأزمة التي أرقت المواطنين شاهد: مبادرة رائعة من الشعب السعودي لإسعاد طفلة يمنية في يوم مميز خطاب قوي للرئيس العليمي عشية عيد الوحدة اليمنية.. ماذا قال عن القضية الجنوبية؟ قيادي حوثي سابق ينصح البرلماني ”حاشد”: غادر إلى مأرب أو عدن قبل أن يقتلوك بصنعاء

حشود أمريكية كبيرة لمواجهة الحوثي وتحركات عسكرية عديدة وهذا ما يحدث الآن

قال مسؤولون أمريكيون، إن بلادهم تحتفظ بحشود كبيرة لمواجهة الحوثيين، وقامت الولايات المتحدة خلال الأسبوعين الماضيين بتحركات عسكرية عديدة في منطقة البحر الأحمر وخليج عدن، حيث خرجت حاملة الطائرات الضخمة إيزنهاور من المنطقة ووصلت إلى اليونان، وكانت سفن حربية أخرى تركت المنطقة في منتصف الشهر الماضي.

وتحدث مسؤولون عسكريون أميركيون إلى "العربية" و"الحدث" وأكدوا أن "الولايات المتحدة ليست بوارد خفض الحشد العسكري في المنطقة"، وقال مسؤول كبير إن "الخطر الحوثي ما زال موجوداً الآن والحوثيون يهاجمون السفن التجارية والعسكرية"، وشدّد على أن الأميركيين مع شركائهم وحلفائهم سيتابعون مهمة حماية السفن في المنطقة كما أنهم سيتابعون ضرب القدرات الحوثية.

القواعد البرّية
في مؤشّر مهم على الاستمرار في المهمة، أرسل الأميركيون إلى منطقة الشرق الأوسط سرباً من طائرات "إف 16" العالية القدرة، وقال أحد المتحدثين العسكريين لـ"العربية" و"الحدث" إن "القدرات الجوية ستبقى عالية، وعندما تخرج حاملة طائرات من منطقة، فإن القيادات العسكرية تستطيع استعمال قواعد برّية للتعويض عن ابتعاد حاملة طائرات"، وأشار إلى أن لدى الأميركيين خيارات كثيرة في منطقة الخليج والشرق الأوسط، و"يستطيعون الانطلاق من مناطق عديدة لمراقبة الأجواء اليمنية وقصف أهداف ضرورية مثل صواريخ يستعد الحوثيون لإطلاقها".

وتذكر العربية في تقريرها، أنه ربما يكون من الضروري الإشارة إلى أن القيادة المركزية الأميركية طوّرت خلال السنوات الماضية بنية عسكرية جديدة، وتعتمد على عدد أقل من الجنود ومطارات عسكرية أكثر، بالإضافة إلى تطوير وسائل الاستطلاع الجوي بحيث يستطيع الأميركيون إرسال مسيرات عالية التقنية، وتستطيع التحليق لساعات طويل وتراقب أجواء اليمن، وعندما تكون هناك معلومات أو تتأكد المسيرات من استعداد الحوثيين لشنّ هجوم، فإن الأميركيين قادرون على إرسال طائراتهم للقصف.

ضرب القدرات الحوثية
إلى ذلك، يؤكّد الأميركيون أنهم يعملون على ضرب قدرات الحوثيين وأن الوقت سيكون كفيلاً بإقناع الحوثيين أن هذه الهجمات لا جدوى منها.

المهم في هذه التأكيدات أن الأميركيين يريدون إيصال رسالة إلى الحوثيين. وقال مسؤول أميركي كبير في تصريحات للقناتين: "مع الإصرار والإرادة سننتصر"، وأضاف أنه "بالتعاون والتنسيق مع الشركاء والحلفاء الإقليميين والدوليين، سننتصر"، وكشف أن بعض القوات المشاركة في قوة الحماية البحرية تقوم بمرافقة السفن التجارية العابرة للمنطقة، فيما تهتم القوات الأميركية بمراقبة الحوثيين، وتقوم بضرب قواعدهم قبل أن يتمكنوا من إطلاق صواريخهم.

وختم بالقول إن على الحوثيين أن يقرروا كيف تنتهي هذه المسألة وأضاف "إنهم خطر حقيقي وهذا يستدعي الردّ عليهم".

مشكلة إيران

ما يحبط الأميركيين إلى مستوى كبير هو الدور الإيراني. فالأميركيون والأطراف الدوليون سعوا بجدّ مع طهران من خلال الاتصالات المباشرة والرسائل عبر الدول الوسيطة، وطلبوا من إيران أن تتحدّث إلى الحوثيين وأن تطلب منهم وقف هجماتهم.

كان الأميركيون يقولون من قبل: "على إيران أن تطلب من الحوثيين، ولكن الحوثيين لا يستمعون دائماً لطهران"، ولكنهم بعد تكرار المحاولات مع طهران، عدّلوا من تقييمهم للموقف وباتوا الآن يقولون أمراً آخر.

فخلال التحدّث إلى القناتين بشأن الحوثيين ومساعي الأميركيين والوسطاء مع طهران، قال مسؤول أميركي كبير: "نسمع كلاماً لكننا لا نرى أفعالاً"، وأضاف أن "الأفعال ستقرر ما يحدث! والحوثيون ما زالوا يطلقون الصواريخ".

ويكرر الأميركيون تهديداتهم الواضحة للحوثيين بتكرار ما قاله وزير الدفاع الأميركي منذ أسابيع حين قال: "إن كان لديهم أسلحة فإن لديّ أكثر بكثير".

وليس هناك أي مؤشر خلال هذه المرحلة أن الأميركيين وحلفاءهم سيتراجعون عن خطة حماية السفن والمياه الدولية، وسيحافظون على مستوى قواتهم البحرية والجوية للتأكد من أن الحوثيين لن يتمكنوا من تحقيق هدفهم.

وخلال الأيام الأخيرة ازدادت مؤشرات موجهة مرتفعة في خطوط لشحن التجاري، وصارت الآن أقرب من أي وقت مضى، بعد إعلان الحوثيين، أمس الجمعة، عن بدء ما أطلقوا عليها بالجولة الرابعة من التصعيد...للمزيد..