المشهد اليمني
الخميس 23 مايو 2024 02:34 مـ 15 ذو القعدة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
نبش مقبرة والسطو عليها لتحويلها إلى ‘‘صالة أعراس’’ وسط اليمن!! الإمامة وخطرها على وحدة اليمن المحكمة حسمت أمرها.. حكم بتنفيذ عقوبة ‘‘القذف’’ ضد فنانة مصرية شهيرة إعلان إماراتي بشأن اليمن عقب لقاء جمع مقرب من ‘‘محمد بن زايد’’ بمسؤول أمريكي كبير هجوم صاروخي حوثي على سفينة قرب الحديدة.. وإعلان للبحرية البريطانية 10 محافظات على موعد مع الأمطار خلال الساعات القادمة صورة .. للرئيس الإيراني السابق تثير جدلا واسعا ! أحدهم قتلت والديه أمام عينيه.. منظمة ‘‘هيومن رايتس ووتش’’ تطلق نداء عاجلًا بشأن ألغام الحوثي التي حصدت أرواح الآلاف من اليمنيين العلم الوطني لدولة الوحدة يكتسح مواقع التواصل وناشطون عرب يشاركون في حملة احتفالية موسعة تحولات لافتة وغير مسبوقة في مواقف الدول الكبرى من الوحدة اليمنية تصدم دعاة الانفصال اختطاف مسؤول محلي وأحد مرافقيه جنوبي اليمن.. وتعميم هام للشرطة انهيار جنوني للريال اليمني مقابل العملات الأجنبية.. وقفزة خيالية للدولار والريال السعودي

هل دقت ساعة الصفر؟...تحركات عسكرية مكثفة تُنذر بمعركة فاصلة مع الحوثيين

تعزيزات عسكرية
تعزيزات عسكرية

أفادت مصادر موثوقة بأن قيادات المجلس الانتقالي الجنوبي بدأت بسحب قوات تابعة للمجلس من مدينة عدن ومناطق جنوبية أخرى، ونقلها إلى مواقع متقدمة على خطوط التماس مع قوات الحوثيين في شمال اليمن.

وتشير التقديرات إلى أن هذه التحركات تأتي استعداداً لشن هجمات عسكرية واسعة النطاق في الأيام القادمة.

نقل قوات العمالقة والحزام الأمني:

أصدر نائب رئيس المجلس الانتقالي، أبو زرعة المحرمي، أوامر بنقل جزء كبير من قوات العمالقة التي يقودها إلى مديريات يافع الواقعة على خطوط التماس مع مناطق سيطرة الحوثيين في محافظة البيضاء شمالي اليمن.

كما قام المجلس بنقل وحدات من الحزام الأمني لعدن إلى المناطق الحدودية بين المحافظات الجنوبية ومحافظة البيضاء.

برر المجلس الانتقالي نقل هذه القوات إلى يافع بوجود خلافات قبلية هناك، ساعياً لإطفائها.

إلا أن مصادر مطلعة تؤكد أن هذه الخلافات قد انتهت منذ مدة، وأن نقل القوات يأتي في إطار التحضيرات العسكرية للهجوم على الشمال.

تناقض صارخ:

ويرى مراقبون ان هذا القراريُعدّ تناقضاً صارخاً مع شعارات المجلس الانتقالي التي تنادي بانفصال الجنوب فمن خلال موافقته على إخراج قواته من عدن وتوظيفها كمقاتلين في الشمال، يتخلى المجلس عن أحد أهم مبرراته لوجوده، وهو حماية الجنوبيين والدفاع عن مصالحهم.