المشهد اليمني
الثلاثاء 21 مايو 2024 10:22 مـ 13 ذو القعدة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
النص الكامل لكلمة الرئيس العليمي التاريخية بمناسبة العيد الوطني المجيد 22 مايو عيد الوحدة اليمنية خبير يكشف عن 3 أسباب محتملة لسقوط طائرة الرئيس الإيراني ومرافقيه الرئيس الأسبق علي ناصر محمد يعلن عن مبادرة جديدة تتضمن وقف الحرب وحكومة انتقالية ”اتحادية” وانتخابات رئاسية القبض على متهم بابتزاز زوجته بصور وفيديوهات فاضحه في عدن الرئيس العليمي يزف بشرى سارة: ماضون لاستعادة الدولة وإسقاط الانقلاب وانفراجة قريبة في الأزمة التي أرقت المواطنين شاهد: مبادرة رائعة من الشعب السعودي لإسعاد طفلة يمنية في يوم مميز خطاب قوي للرئيس العليمي عشية عيد الوحدة اليمنية.. ماذا قال عن القضية الجنوبية؟ قيادي حوثي سابق ينصح البرلماني ”حاشد”: غادر إلى مأرب أو عدن قبل أن يقتلوك بصنعاء شاهد اللحظات الأخيرة: مسلح قبلي يغتال مهندس سيارات بدم بارد في شبوة! ”الوحدة طوق نجاة”...صدمة كبرى :قيادي بالحزام الأمني التابع للانتقالي الجنوبي يدعو أبناء عدن إلى التمسك بالوحدة هذا الوزير بلطجي حقير وعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين ”الاحتفال باليوم الوطني: علي محسن الأحمر يدعو للحفاظ على وحدة اليمن”

إيران تعترف رسميًا: أبلغنا أمريكا بشأن هجماتنا على إسرائيل وطبيعة الرد قبل أن نتخذه

اعترفت إيران على لسان وزير خارجيتها، حسين أمير عبداللهيان، انها أبلغت الولايات المتحدة بهجومها على اسرائيل وطبيعة ذلك الهجوم قبل أن يبدأ.

وأكد وزير الخارجية الإيراني أن طهران أبلغت أمريكا أن هجمات إيران ضد إسرائيل ستكون محدودة وللدفاع عن النفس.

وأضاف في تصريحات اليوم الأحد، "ردنا جاء في إطار الدفاع المشروع والحازم والطبيعي عن النفس".

وسربت وسائل الإعلام الأمريكية تفاصيل الهجوم قبل بدئه بعدة ساعات.

وتابع وزير الخارجية الإيراني: "لا نبحث عن استهداف الأمريكيين ولا القواعد الأمريكية في المنطقة".

وقال الوزير الإيراني: "إذا تم استهدافنا من القواعد الأمريكية في دول المنطقة فسنكون مضطرين لاستهدافها".

وكان الحرس الثوري كان أعلن في ساعة متأخرة من مساء السبت إطلاق طائرات مسيرة وصواريخ باتجاه إسرائيل، رداً على الضربة التي استهدفت القنصلية الإيرانية في العاصمة السورية دمشق في الأول من أبريل، والتي أدت إلى مقتل محمد رضا زاهدي، قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري في سوريا ولبنان، ونائبه محمد هادي رحيمي فضلاً عن 5 من الضباط المرافقين لهما.

وشكل هجوم دمشق ضربة مؤلمة بل ربما الأكثر إيلاماً لطهران منذ اغتيال قائد فيلق القدس السابق قاسم سليماني في محيط مطار بغداد في يناير 2020.

ما دفع كافة المسؤولين الإيرانيين في أعلى هرم الحكم إلى التأكيد بأن الرد الانتقامي آت لا محال، ومهددين بأنه سيكون مؤلماً.