المشهد اليمني
الأربعاء 29 مايو 2024 05:29 صـ 21 ذو القعدة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
”البحر الأحمر يشتعل: صواريخ حوثية تهدد الملاحة الدولية والقوات الأمريكية تتدخل وتكشف ماجرى في بيان لها” ”اللهمّ أجرنا من حرّ جهنّم”.. أفضل أدعية الحر الشديد جماهير الهلال في عيد... فريقها يُحقق إنجازًا تاريخيًا جديدًا! ”الحوثيين سيأكلون الآن من قمل ثوبهم”...كاتب سعودي يعلق على اقوى قرار للبنك المركزي بعدن ”ساعة في المطار... قصة تأخير رحلة طيران اليمنية! فضيحة كبرى ...صورة لوزيرة عربية تُثير ضجة بعد تسريبها مع رجل استرالي المشاط يهين ”صالح الصماد” وفضيحة جديدة تثير غضب نشطاء جماعة الحوثي ”الوجوه تآكلت والأطفال بلا رؤوس”: الصحافة الامريكية تسلط الضوء على صرخات رفح المدوية هل مقدمة للاعتراف بالانقلاب؟.. روسيا تطلق وصفا مثيرا على جماعة الحوثي بعد إفراج الأخيرة عن أسرى! عصابة حوثية تنهب شركة صرافة في محافظة الجوف فعلها في العام 2019...ناشطون بالانتقالي يدعون الزبيدي ”لإعلان عودة الإدارة الذاتية” منتدى حواري في مأرب يناقش غياب دور المرأة في العملية السياسية

القبض على المتورطين بجريمة قتل طفله بصنعاء وآخر في ريمة على يد والديهما بعد تحولهما إلى قضية رأي عام


ألقت السلطات الأمنية الحوثية القبض على قتله طفله بصنعاء وقتل طفل آخر في ريمة على يد والديهما بعد تحولهما إلى قضية رأي عام لكنها في الوقت نفسه تتواطىء في الجرائم الأخرى الغير معروفة إعلاميا .
وقالت مصادر أمنية حوثية إنها ضبط متهمين بقتل طفلين بمحافظتي صنعاء وريمة حيث قامت شرطة مديرية كسمة بمحافظة ريمة " بضبط صادق سعد الفخري" وهو متهم بضرب ابنه البالغ من العمر 8 أعوام، ضرباً مبرحاً أدى إلى وفاته .
وأضافت القول أن شرطة مديرية صنعاء الجديدة بمحافظة صنعاء ضبطت المتهمة " سرور البحري " والمتهمة بتعذيب ابنة زوجها، الطفلة " ريتاج البحري" والتي تبلغ من العمر 4 أعوام، ما أدى إلى وفاتها .
وقتل الطفل "عبد الله صادق المحل" والذي يبلغ من العمر ثلاثة عشر سنه على يد والده نتيجة للضرب الشديد الذي تعرض له في منزل والده بمنطقة "يأمن" بمديرية كسمة بمحافظة ريمة .
واتهمت مصادر محلية حينها بتواطئ الأجهزة الأمنية الحوثية والتي لم تحرك ساكنا معتبرة الجريمة شأن داخلي وسط اتهام للأمن بالتواطئ مع الأب القاتل والذي سبق له ضرب أحد أبنائه الأخيرين متسببا في انتحاره وإبلاغ ام الطفل للأمن والذي لم يحركا ساكنا .
وتعرضت طفلة لعملية مشابهة قبل أربعة أيام حيث توفت الطفلة "ريتاج" (7 سنوات) بعد تعرضها للضرب والتعذيب في أجزاء مختلفة من جسدها من قبل زوجة أبيها التي تدعى "سرور عبدالله البحري" في حي قاع القيضي جنوبي صنعاء .
وأدت حوادث العنيف الأسري، إلى وفاة عشرات الأطفال وسط تحذير المنظمات الحقوقية من تزايد الجرائم بحق الأطفال نتيجة غياب الإجراءات الرادعة .
وقامت المليشيا الحوثية بإطلاق سراح العديد من المتهمين بالقتل مقابل العمل لصالحهم او دفع مبالغ مالية والتي رافقها انهيار الأوضاع الأمنية بعد تعطيل القيادات الحوثية دور النيابة وأجهزة القضاء بهدف نشر الفوضى داخل المجتمع اليمني لكنها في الوقت نفسه تقوم بضبط المتورطين في الجرائم المثارة إعلاميا لتحسين صورتها أمام المجتمع .