الأحد 14 أبريل 2024 09:30 مـ 5 شوال 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
أسماء الدول التي شاركت في إسقاط صواريخ ومسيرات إيرانية أطلقت نحو إسرائيل الجوازات توجه بسرعة إنجاز إجراءات المسافرين عبر مطار عدن الدولي ”الألعاب النارية لأطفال مدينتي أكثر خطورة من الهجوم الإيراني” - كاتب سعودي بارز يعلق على الهجوم الإيراني على إسرائيل عاجل: اسرائيل تلغي قرار الرد على إيران .. وامريكا تعلق: جاء النهار ولم نرى أي أضرار للهجوم الإيراني توجيهات لرئيس الوزراء ”بن مبارك” بشأن ”مطار الريان” في حضرموت الحوثيون يعتقلون مسافرين عائدين من مناطق الحكومة الشرعية في إجازة العيد ثلاثة من أقوى الأصوات ”الحمساوية” تفضح حقيقة ”الهجوم الإيراني” على إسرائيل!!.. ماذا قالت؟ ”المصنع القاتل: سكان بني مطر وهمدان يناشدون وقف مشروع حوثي”(وثيقة) رفع صوت الأغاني في بيت الجيران أزعج هذه المرأة.. شاهد كيف كانت ردة فعلها؟ ”فيديو” شاهد.. التلفزيون الرسمي الإيراني يبث فيديو من حرائق الغابات في تكساس الأمريكية على أنها في إسرائيل رسائل بين إيران وأمريكا ودولة ثالثة قبل الهجوم على إسرائيل.. تعرف عليها العميد طارق صالح : لن نقف ضد إيران مع إسرائيل ولن نقبل سيطرة إيران على الوطن للعربي

هل ستطلق أمريكا معركة برية ضد الحوثيين؟؟

مقاتلة أمريكية شنت ضربات على مواقع الحوثيين بعد إشعارهم بذلك
مقاتلة أمريكية شنت ضربات على مواقع الحوثيين بعد إشعارهم بذلك

يطالب البعض في الولايات المتحدة بالتصعيد، وهو ما قد يغير شكل المناوشات في البحر الأحمر، والضربات الأمريكية على الحوثيين وهجمات الأخيرين على خطوط الملاحة الدولية البحرية، إلى حرب برية، كما يطالب البعض بالتصعيد ضد إيران.

ولكن احتمالات توسيع المناوشات، تمثل إشكالية لواشنطن، خاصةً خيار شن هجوم بري على الحوثيين، والإشكالية لا تنبع فقط من الطابع المرن لـ"قوات الحوثيين العسكرية" التي نجت من حملة قصف استمرت لسنوات من قبل التحالف العربي بقيادة السعودية والإمارات، ولكن أيضاً من الجغرافيا اليمنية، حسبما ذكرت تقارير صحفية.

إذ يعد اليمن واحداً من أكبر بلدان العالم وعورة، وتتحصن مليشيات الحوثيين العسكرية بمواقع جبلية وعرة.

وفي حال تحوُّلت المناوشات والضربات إلى تدخل بري أمريكي، ستواجه البحرية الأمريكية صعوبة شديدة لإنزال لواء مشاة البحرية واحد؛ حيث لم يعد سلاح مشاة البحرية يمتلك الدبابات أو الجسور الهجومية والقدرة على الاختراق لتنفيذ العمليات العسكرية والحفاظ عليها بعيداً عن رأس الجسر الضيق، حسبما قال غاري أندرسون في موقع the Defense Post، والذي يؤيد فيه من حيث المبدأ مثل هذه التدخلات البرية، ولكن يلمح إلى أن قدرات البحرية الأمريكية لم تعد مؤهلة لها حالياً، وبينما تقاعست عن فعل ذلك خلال حرب فيتنام رغم أنها كانت قادرة على القيام بغزو بري لفيتنام الشمالية، الأمر الذي أدى في النهاية للهزيمة الأمريكية.

ومن جهة أخرى، أشار المسؤولون الأمريكيون إلى أنه لا بوادر على أن إيران -التي لا يستطيع الحوثيين مواصلة الهجمات من دون دعمها مدة طويلة- جابهت سبباً يدعوها للتوقف عن دعمها، فصادرات النفط الإيرانية لم تتضرر لأنها تستخدم طريقاً آخر في الغالب، والتحذيرات الأمريكية لطهران لم تؤت أكلها حتى الآن.

وقال الجنرال مايكل كوريلا، قائد القيادة المركزية الأمريكية، في جلسة استماع بمجلس الشيوخ الأمريكي في 7 مارس/آذار، إن "إيران لم ترتدع عن دعم الحوثيين. ولا بد من أن تدفع طهران ثمناً لذلك"، وزعم أن الحوثيين "لا يسعهم إلا جمع الأشياء وتركيبها"، فهم لا ينتجون أسلحتهم و"لا ينتجون منظومات الملاحة التي تعمل بالقصور الذاتي، ولا يصنعون محركات صواريخ باليستية متوسطة المدى. ولا يحسنون إتمام مراحل إنتاج الصواريخ الباليستية متوسطة المدى، ولا صواريخ كروز المضادة للسفن".