الأحد 14 أبريل 2024 08:06 مـ 5 شوال 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
”المصنع القاتل: سكان بني مطر وهمدان يناشدون وقف مشروع حوثي”(وثيقة) رفع صوت الأغاني في بيت الجيران أزعج هذه المرأة.. شاهد كيف كانت ردة فعلها؟ ”فيديو” شاهد.. التلفزيون الرسمي الإيراني يبث فيديو من حرائق الغابات في تكساس الأمريكية على أنها في إسرائيل رسائل بين إيران وأمريكا ودولة ثالثة قبل الهجوم على إسرائيل.. تعرف عليها العميد طارق صالح : لن نقف ضد إيران مع إسرائيل ولن نقبل سيطرة إيران على الوطن للعربي مقتل شاب على يد اصدقائه في جنوب اليمن خبير عسكري: الرد الإيراني على اسرائيل تم بطائرات مسيرة بدائية وصواريخ بدون حشوات متفجرة شاهد الفضيحة بالفيديو.. الصواريخ الإيرانية على اسرائيل ”لم تكن تحمل رؤوسًا حربية”! ماذا قال الخبير العسكري اللواء فايز الدويري عن الرد الإيراني على اسرائيل ؟ القات على مسرح الحرب إيران تعترف رسميًا: أبلغنا أمريكا بشأن هجماتنا على إسرائيل وطبيعة الرد قبل أن نتخذه حرب المسيرات.. لماذا وإلى اين.. إن كانت مسرحية فمن يمثل أرضية المسرح؟

صورة صادمة .. قيادي حوثي يتعدى على الرصيف بسيارته الفارهة ويظهر بجانبها العديد من المتسولات


أثارت صورة أستطاع توثيقها أحد الناشطين اليمنيين الجدل مجددا في شبكات التواصل الإجتماعي كونها جمعت بين المستوى المعيشي الذي حققته القيادات الحوثية من أموال اليمنيين والذين بات العديد منهم يتسولون في الشوارع .
وأطلع المشهد اليمني اليوم الخميس على الصورة جمعت بين متناقضين " الثراء ، والفقر " الذي بات واقعا معاش في المجتمع اليمني والذي يرزح فيه أكثر من 90 % من السكان تحت طائلة الفقر المدقع وفقا لتقارير المنظمات الدولية منها الأمم المتحدة والتي تؤكدا أيضا إصابة 90 % من اليمنيين من سوء التغذية ومقابل ذلك يصاب 2% من السكان المواليين للحوثيين بالتخمة " اغلبهم قيادات ".
ويظهر في الصورة سيارة قيادي حوثي صغير السن تزيد قيمتها عن المائة ألف ريال سعودي وهي تحمل رقم (10) صعدة والتي بات أغلب السيارات الفارهة تحمل الرقم نفسه عدى القيادات الكبيرة والتي تمشي بدون أي لوحات جمركية .
ويظهر في الجانب الآخر من الصورة متسولات يمنيات واللاتي تم إيقاف مرتبات ازواجهن من قبل القيادات الحوثية .
واستطاعت القيادات الحوثية تجاوز النظام والقانون بدأ من نهب مرتبات أكثر من مليون ونصف موظف ونهب الآخرون مبالغ مالية مهولة تصل إلى مئات المليارات شهريا من رسوم الجبايات المهولة ناهيك عن نهب الأراضي والعقارات تحت أسماء الأوقاف وأموال الدولة والأئمة في محاولة حوثية لافقار اليمنيين بشكل متعمد لكي يتسنى لها استعبادهم .