المشهد اليمني
الجمعة 19 أبريل 2024 05:41 صـ 10 شوال 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
عاجل : قصف جوي إسرائيلي على إيران و تعليق الرحلات الجوية فوق عدة مدن إيرانية استدرجوه من الضالع لسرقة سيارته .. مقتل مواطن على يد عصابة ورمي جثته في صنعاء سورة الكهف ليلة الجمعة.. 3 آيات مجربة تجلب راحة البال يغفل عنها الكثير ”إيران طلقتهن بالثلاث”...خبير عسكري سعودي يكشف عن تخلي ايران عن الحوثيين والمليشيات الاخرى بالمنطقة العربية قالوا إن كلاب نهشت جسدها وحينما فحصها الطب الشرعي كانت الصدمة.. اغتصاب طفلة من قبل ”خالها” تهز العراق ترامب يزور بقالة صنعاء بشكل مفاجئ واليمنيون يلتقطون معه الصور!.. فيديو حقيقي يثير التساؤلات! (شاهد) رغم وجود صلاح...ليفربول يودّع يوروبا ليغ وتأهل ليفركوزن وروما لنصف النهائي طاقة نظيفة.. مستقبل واعد: محطة عدن الشمسية تشعل نور الأمل في هذا الموعد بدء تاثيرات المنخفض الجوي على عدن شاهد: خروج دخان ”غريب” من حفرة في احد مناطق عمان والسلطنة تعلق ”انا من محافظة خولان”...ناشطون يفضحون حسابات وهمية تثير الفتنة بين اليمن والسعودية الفلكي الجوبي: حدث في الأيام القادمة سيجعل اليمن تشهد أعلى درجات الحرارة

صورة صادمة .. قيادي حوثي يتعدى على الرصيف بسيارته الفارهة ويظهر بجانبها العديد من المتسولات


أثارت صورة أستطاع توثيقها أحد الناشطين اليمنيين الجدل مجددا في شبكات التواصل الإجتماعي كونها جمعت بين المستوى المعيشي الذي حققته القيادات الحوثية من أموال اليمنيين والذين بات العديد منهم يتسولون في الشوارع .
وأطلع المشهد اليمني اليوم الخميس على الصورة جمعت بين متناقضين " الثراء ، والفقر " الذي بات واقعا معاش في المجتمع اليمني والذي يرزح فيه أكثر من 90 % من السكان تحت طائلة الفقر المدقع وفقا لتقارير المنظمات الدولية منها الأمم المتحدة والتي تؤكدا أيضا إصابة 90 % من اليمنيين من سوء التغذية ومقابل ذلك يصاب 2% من السكان المواليين للحوثيين بالتخمة " اغلبهم قيادات ".
ويظهر في الصورة سيارة قيادي حوثي صغير السن تزيد قيمتها عن المائة ألف ريال سعودي وهي تحمل رقم (10) صعدة والتي بات أغلب السيارات الفارهة تحمل الرقم نفسه عدى القيادات الكبيرة والتي تمشي بدون أي لوحات جمركية .
ويظهر في الجانب الآخر من الصورة متسولات يمنيات واللاتي تم إيقاف مرتبات ازواجهن من قبل القيادات الحوثية .
واستطاعت القيادات الحوثية تجاوز النظام والقانون بدأ من نهب مرتبات أكثر من مليون ونصف موظف ونهب الآخرون مبالغ مالية مهولة تصل إلى مئات المليارات شهريا من رسوم الجبايات المهولة ناهيك عن نهب الأراضي والعقارات تحت أسماء الأوقاف وأموال الدولة والأئمة في محاولة حوثية لافقار اليمنيين بشكل متعمد لكي يتسنى لها استعبادهم .