المشهد اليمني
الثلاثاء 21 مايو 2024 10:10 مـ 13 ذو القعدة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
النص الكامل لكلمة الرئيس العليمي التاريخية بمناسبة العيد الوطني المجيد 22 مايو عيد الوحدة اليمنية خبير يكشف عن 3 أسباب محتملة لسقوط طائرة الرئيس الإيراني ومرافقيه الرئيس الأسبق علي ناصر محمد يعلن عن مبادرة جديدة تتضمن وقف الحرب وحكومة انتقالية ”اتحادية” وانتخابات رئاسية القبض على متهم بابتزاز زوجته بصور وفيديوهات فاضحه في عدن الرئيس العليمي يزف بشرى سارة: ماضون لاستعادة الدولة وإسقاط الانقلاب وانفراجة قريبة في الأزمة التي أرقت المواطنين شاهد: مبادرة رائعة من الشعب السعودي لإسعاد طفلة يمنية في يوم مميز خطاب قوي للرئيس العليمي عشية عيد الوحدة اليمنية.. ماذا قال عن القضية الجنوبية؟ قيادي حوثي سابق ينصح البرلماني ”حاشد”: غادر إلى مأرب أو عدن قبل أن يقتلوك بصنعاء شاهد اللحظات الأخيرة: مسلح قبلي يغتال مهندس سيارات بدم بارد في شبوة! ”الوحدة طوق نجاة”...صدمة كبرى :قيادي بالحزام الأمني التابع للانتقالي الجنوبي يدعو أبناء عدن إلى التمسك بالوحدة هذا الوزير بلطجي حقير وعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين ”الاحتفال باليوم الوطني: علي محسن الأحمر يدعو للحفاظ على وحدة اليمن”

بشرى للفقراء حول العالم.. دراسة جديدة تكشف فوائد تقليل أكل اللحوم على صحة البشر وطول العمر

لحوم
لحوم

يبدوا أن الفقراء الغير قادرين على شراء اللحوم حول العالم، قد يصبحوا في صحة أفضل، وأعمارهم أطول من غيرهم من الأغنياء الذين ينعمون بأكل اللحوم بكافة أشكالها في الطعام، فبحسب دراسة بحثية جديدة بأمريكا، فإن من يقوم باستبدال نظامه الغذائي إلى النظام النباتي، فإن ذلك يساهم في صحة أفضل للإنسان، وكذلك يعمل على إطالة عمر من يتبع ذلك النظام.

وبحسب ما نشرته صحيفة NPR الأمريكية، فإنه يمكن لمبادلة النظام الغذائي هذا أن تقلل من البصمة الكربونية وتزيد من طول العمر، فإذا كنت تهدف إلى تقليل تناول اللحوم وترغب في بناء قوة العضلات، فأنت لست وحدك، فالآن، وجدت دراسة جديدة نشرت في Nature Food، أنه إذا قام الناس باستبدال اللحوم الحمراء والمعالجة بالبروتين النباتي عدة مرات في الأسبوع، فهذا مفيد لصحتهم - ويمكن أيضًا أن يقلل من انبعاثات الكربون المرتبطة بنظامهم الغذائي.

تلك فائدة أكل اللحوم مرتين فقط أسبوعيا

وبحسب الصحيفة الأمريكية، فقد وجدت الدراسة أن خفض استهلاك اللحوم الحمراء إلى النصف يؤدي إلى تغييرات كبيرة، فعلى سبيل المثال، تناوله مرتين في الأسبوع بدلًا من أربع مرات في الأسبوع سيقلل من انبعاثات الكربون بنسبة 25% وقد يزيد أيضًا من طول العمر.

وتقول مؤلفة الدراسة أوليفيا أوكلير من جامعة ماكجيل: "وجدنا أن هناك زيادة في متوسط ​​العمر المتوقع بنحو تسعة أشهر، مرتبطة بانخفاض بنسبة 50%"، وكانت دراستها مدفوعة بأحدث دليل للأغذية الكندي والذي يؤكد على استهلاك الأطعمة البروتينية النباتية، فعندما يتعلق الأمر بتغيير النظام الغذائي لتحسين الصحة والمناخ، "لا نحتاج إلى الذهاب إلى أقصى الحدود"، أو إزالة الأطعمة تمامًا من نظامنا الغذائي، كما تقول أوكلير، وتضيف الدراسة إلى الأدلة التي تشير إلى أن التغييرات الصغيرة في النظام الغذائي يمكن أن تكون لها عواقب، وأن النظام الغذائي الجيد لصحتنا مفيد أيضًا للبيئة.

التغيرات المفاجئة مزعجة

ولكن الدراسة تحذر من سلبيات التغير المفاجئ، حيث تقول، إن التغيرات المفاجئة يمكن أن تكون مزعجة، وقد سمعنا من كايل باكلوند الذي اعتمد نظامًا غذائيًا يركز على النباتات، فقد كان معتادًا لفترة طويلة على تناول اللحوم في العديد من الوجبات، وعندما قلّل من تناولها شعر بانخفاض في مستوى طاقته عند ممارسة التمارين الرياضية.

ويقول: "سأشعر ببعض الخمول والضعف"، وعندما أدرك باكلوند أنه بحاجة إلى زيادة كمية البروتين التي يتناولها، وجدت شريكته ستيفاني ماريل - التي تقوم بمعظم أعمال الطهي وتتناول أيضًا نظامًا غذائيًا نباتيًا - طرقًا لإضافة المزيد من البروتين إلى الحساء واليخنة التي تحتوي على الميسو، وذلك عن طريق إضافة التوفو والخضروات، والحبوب مثل الكينوا. بوريتو الفاصوليا وفطائر الكوسة، وهما من المفضلات لديها، ويقول ماريل: "يمكنك إضافة البيض إليها ويمكنك إضافة دقيق اللوز الذي يحتوي على المزيد من البروتين"، وبعد التدريب على تقليل الطعام الحيواني، يقول كايل إنه يشعر الآن بالرضا تجاه نظامه الغذائي الذي يركز على النباتات، فكل وجبة نتناولها لذيذة وأنا على متن الطائرة بالكامل".

تلبية احتياجات البروتين من المصادر النباتية

يقول الدكتور كريستوفر جاردنر ، عالم الأغذية في جامعة ستانفورد، إن الناس يمكنهم الحصول على كل البروتين والمواد المغذية التي يحتاجونها من نظام غذائي نباتي طالما أنهم يقومون بالقليل من التخطيط، وقد تم عرض بحثه في الفيلم الوثائقي الجديد لـ Netflix "أنت ما تأكله: تجربة مزدوجة".

ويشير إلى مجموعة متنوعة من المصادر، من العدس والحمص والفاصوليا الأخرى، إلى المكسرات والبذور والحبوب الكاملة والخضروات، ويقول جاردنر: "إذا كان شخص ما يستهلك مجموعة متنوعة معقولة، فإن تلبية احتياجات البروتين من المصادر النباتية للحفاظ على العضلات ليست مشكلة".

ضرورة بيئة للتغير إلى الغذاء النباتي

ويبدوا أن فوائد النظام الغذائي النباتي مفيدة لبيئة أيضا، حيث يقول جاردنر إن هناك حجة بيئية لتغيير النظام الغذائي أيضًا، فبالتأكيد تتطلب الماشية الكثير من الأراضي والمياه، ويقدر ريتشارد وايت وزملاؤه في معهد الموارد العالمية أن إنتاج لحوم البقر يتطلب 20 ضعفًا من الأراضي وينتج عنه انبعاثات غازات دفيئة أكثر 20 مرة لكل جرام من البروتين مقارنة بالفاصوليا، وكما ذكرنا، ووفقًا لأحد التقديرات، إذا استبدل الناس في الولايات المتحدة لحم البقر بالفاصوليا، فإن هذا التبديل وحده يمكن أن يوصل الولايات المتحدة إلى منتصف الطريق تقريبًا نحو أهدافها الخاصة بخفض غازات الدفيئة.

وبحسب الدراسة الامريكية، فكثير من الناس لا يدركون الروابط بين النظام الغذائي والمناخ، ولكن بين أولئك الذين يدركون ذلك، هناك رغبة في إجراء تغييرات، وعندما يتعلق الأمر بالتغييرات المفيدة، يقول أوكلير: "نريد حقًا أن نجعلها بسيطة قدر الإمكان حتى يتمكن الأشخاص من إجراء تغيير فعلي في نظامهم الغذائي".

الصحة وطول العمر

وعندما يتعلق الأمر بالصحة وطول العمر، استخدمت أوكلير ومعاونوها في جامعة ماكجيل بيانات المسح لتقييم عادات الأكل لدى الكنديين، ووضعوا نموذجًا لما يمكن أن يحدث إذا قام الناس بمقايضة النظام الغذائي، واستخدموا نماذج لتقدير التغيرات في متوسط ​​العمر المتوقع، بناءً على بيانات الوفيات الكندية والمخاطر النسبية للأمراض المرتبطة بالأغذية الحيوانية والنباتية، والتي تم تقييمها في دراسة العبء العالمي للأمراض .

وتتوافق النتائج مع الأبحاث الأخرى، ففي الشهر الماضي، نشر باحثون في جامعة تافتس دراسة وجدت أن الأشخاص الذين تناولوا الكثير من البروتين النباتي في منتصف العمر لديهم احتمالات أعلى بكثير للشيخوخة الصحية - وهو دليل إضافي على أن ما هو مفيد لصحتنا مفيد أيضًا لكوكب الأرض.

وهنا يصبح قرار الفقراء المفروض عليهم بعدم أكل أطعمة اللحوم، هو أفيد لصحتهم، وأفضل للبيئة، وكذلك أفضل لعمرهم، ويبدوا أنه من الحكم الكونية، أن يسعى الأغنياء للأكل مثل الفقراء للحفاظ على صحتهم.