الأحد 14 أبريل 2024 08:56 مـ 5 شوال 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
عاجل: اسرائيل تلغي قرار الرد على إيران .. وامريكا تعلق: جاء النهار ولم نرى أي أضرار للهجوم الإيراني توجيهات لرئيس الوزراء ”بن مبارك” بشأن ”مطار الريان” في حضرموت الحوثيون يعتقلون مسافرين عائدين من مناطق الحكومة الشرعية في إجازة العيد ثلاثة من أقوى الأصوات ”الحمساوية” تفضح حقيقة ”الهجوم الإيراني” على إسرائيل!!.. ماذا قالت؟ ”المصنع القاتل: سكان بني مطر وهمدان يناشدون وقف مشروع حوثي”(وثيقة) رفع صوت الأغاني في بيت الجيران أزعج هذه المرأة.. شاهد كيف كانت ردة فعلها؟ ”فيديو” شاهد.. التلفزيون الرسمي الإيراني يبث فيديو من حرائق الغابات في تكساس الأمريكية على أنها في إسرائيل رسائل بين إيران وأمريكا ودولة ثالثة قبل الهجوم على إسرائيل.. تعرف عليها العميد طارق صالح : لن نقف ضد إيران مع إسرائيل ولن نقبل سيطرة إيران على الوطن للعربي مقتل شاب على يد اصدقائه في جنوب اليمن خبير عسكري: الرد الإيراني على اسرائيل تم بطائرات مسيرة بدائية وصواريخ بدون حشوات متفجرة شاهد الفضيحة بالفيديو.. الصواريخ الإيرانية على اسرائيل ”لم تكن تحمل رؤوسًا حربية”!

فضيحة كبرى ...مدير مكتب الصحة بعدن يستخدم قوات عسكرية للسيطرة على مركز إنساني

القوات العسكرية أمام مركز الأطراف الصناعية بعدن
القوات العسكرية أمام مركز الأطراف الصناعية بعدن

في حادثة غير مسبوقة وصادمة ، استخدم مدير مكتب الصحة في عدن ، الدكتور أحمد البيشي ، قوات عسكرية تابعة للانتقالي الجنوبي ، يقودها أحد أقاربه ، لطرد مدير مركز الاطراف الصناعية في عدن ، الدكتور عبد الله القيسي ، من مكتبه بالقوة.

وقال شهود عيان إن القوات العسكرية اقتحمت المركز ، وهو مؤسسة إنسانية تقدم خدمات للمصابين بالحروب والألغام ، وأجبرت مديره على مغادرة مكتبه ، واستولت على مفاتيحه ومستنداته ، دون أي مبرر قانوني أو إداري.

وأضافوا أن الدكتور البيشي ، الذي يتولى منصب مدير مكتب الصحة منذ عام 2020 ، كان يسعى للسيطرة على المركز ، الذي لا يخضع لإشرافه ، ويتلقى تمويله من منظمات دولية ، ويديره مجلس إدارة مستقل.

وأثارت هذه الحادثة استنكارا واسعا في الأوساط الاجتماعية والإعلامية ، وطالب العديد من المواطنين والناشطين بمحاسبة المسؤولين عن هذا التصرف العدواني ، واستعادة حقوق وكرامة مدير المركز ، واحترام دور المؤسسات الإنسانية في خدمة الشعب اليمني.

واعتبروا أن استخدام القوات العسكرية في مثل هذه القضايا هو تجاوز خطير للصلاحيات ، وانتهاك للقانون ، وتعطيل للعمل الإنساني ، وتهديد للأمن والاستقرار في المدينة.