المشهد اليمني
السبت 20 يوليو 2024 06:46 صـ 14 محرّم 1446 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
انقطاع الإنترنت يهدد دورة الألعاب الأولمبية في باريس! صرخة استغاثة يمنية تهز الرياض: استجابة فورية من الملك سلمان وولي عهده لإنقاذ أم وطفلتها بعد الفيديو المخل المسرب لها.. شاهد: البلوجر هدير: كان بيتعملي سحر من طليقي ومتأكدة أن ربنا هيكرمني دبلوماسي يمني يوجه دعوة دعوة لقبائل حاشد وبكيل للانتفاضة ضد الحوثي ”صحفي بارز يكشف حقيقة استلام مهند الرديني للأموال من الشرعية” وكالات المخابرات الأمريكية تحذر من تسليح روسيا للحوثيين بصواريخ متقدمة ”أين المستقبل؟”برلماني يحذر من كارثة إنسانية وشيكة بسبب تدمير التعليم في اليمن! 100 عام من الانتظار: اعلامي يكشف عن المستقبل المظلم في اليمن ”إب تنزف دموعاً: قيادي حوثي يرتكب جريمة مروعة جديدة تثير غضب الأهالي!”(فيديو) ”بعد معاناة مع المرض: فنان يمني كبير يترجل عن ساحة الفن” لا هُدنة ولا أمان: قصف حوثي يُدمّر منازل قرية بتعز ويُرعب الأهالي! ما هدف إسرائيل من إعطاء الحوثيين البطولة وليس حزب الله ولماذا وصلت ”مسيرة يافا” تل أبيب وسارع الصهاينة لاتهام الحوثي؟

”كيف يعاقب الحوثيون اليمنيين وثرواتهم البحرية؟..خبير استراتيجي يجيب

السفينة روبيمار وهي تغرق
السفينة روبيمار وهي تغرق

انتقد الخبير الإستراتيجي اليمني عبدالسلام محمد دور الحوثيين في الصراع الإقليمي والدولي، واصفا إياهم بأنهم "أداة" تستخدمها إيران وتستغلها روسيا وأمريكا وغيرها من القوى الكبرى لضرب اليمن ومصالحه.

وتساءل محمد في تدوينة نشرها على موقع اكس عن مبررات الحوثيين لإغراق سفينة الشحن البريطانية "روبيمار" التي تحمل مواد كيميائية خطرة بالقرب من سواحل اليمن، محذرا من الآثار البيئية والاقتصادية الوخيمة لهذا العمل العدائي.

وقال محمد إن الحوثيين يدعون أنهم يحاربون إسرائيل وأمريكا وبريطانيا والعالم كله، ولكنهم في الواقع يعاقبون اليمنيين وثروات أجيالهم البحرية، ويهدفون إلى تدمير مصالحهم ومستقبلهم.

وختم محمد تدوينته بالقول : أن الحوثيين يتعمدون تلويث البحر وقتل الأسماك والإضرار بسواحل اليمن بالإصرار على اغراق سفينة محملة بسماد كيميائي يحتوي على نيترات الأمونيوم، وهي مادة قابلة للاحتراق والانفجار، ومعروف حمولتها وخطورتها.

وفي سياق متصل يرى مراقبون ان الحوثيين أداة تؤجرها إيران وتستغلها روسيا وأمريكا وغيرها من الدول، وأنهم سيتم التخلص منهم عندما ينتهي دورهم، وأن اليمنيين هم الضحايا الوحيدين لهذه اللعبة الخطيرة.