المشهد اليمني
الخميس 18 يوليو 2024 05:19 مـ 12 محرّم 1446 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل

رئيس اللجنة الرئاسية لفتح الطرقات: المليشيا تفكر بطريقة ”القطران” بإعلانها فتح طريق بعيدة عن خدمة المواطنين

قال رئيس اللجنة الرئاسية لفتح الطرقات عبد الكريم شيبان إن المليشيات الحوثية لا تزال تفكر بطريقة القطران، ومخادعة الناس بإعلانها فتح طريق بعيدة كل البعد عن خدمة المواطنين، وتسهيل تنقلاتهم وبضائعهم، منوها الى إن الطرق الرئيسة المؤدية إلى مدينة تعز أو الخارجة منها يعرفها كل مواطن و كل يمني.

جاء ذلك خلال زيارته اليوم لطريق عقبة منيف المغلقة شرق مدينة تعز، قال إن الاستعراض والمزايدة الإعلامية سلوك سيئ نشأت عليه جماعة الحوثي، وانهم يكذبون كما يتنفسون لافتا الى الإعلان من جهتنا واضحا و ضوح الشمس بفتح طريقين معروفين، و الأهم أنهم قد وقعوا عليهما بمحضر تنفيذي تم بين الطرفين، لكنهم عند التنفيذ نكثوا كعادتهم، ولم ينفذوا ما وقعوا عليه.

مضيفا أنهم لم يتجاوبوا مع مقترح المبعوث الأممي، و كل مواقفهم منذ تسع سنوات تقريبا تتراوح بين الاستعراض الإعلامي، و المناورات التي لا تفضي إلى شيئ. بحسب وكالة سبأ.

وقال شيبان : بلغ بهم الأمر إلى الاستثمار الرخيص بزعمهم الانتصار لغزة ورفض حصارها في حين يمارسون ضد تعز ما يمارسه الصهاينة ضد غزة تماما، لأنهم و الصهاينة ينطلقون من منطلق الحقد الدفين، و انهم أفقر ما يكونون لأية مشاعر إنسانية صادقة، إذ لا يقيمون للإنسانية أي اعتبار مضيفا فليحترموا ما وقعوا عليه لو أنهم لا يكذبون ولا يخادعون.

وكانت مليشيات الحوثي أعلنت أمس الأربعاء فتح طريق فرعي بمحافظة تعز تربط مناطق سيطرتها ، بمناطق سيطرة الحكومة الشرعية.

وجاء إعلان المليشيات، ردًا على إعلان السلطة المحلية بالمحافظة بدء إزالة المخلفات، في الطريق الرابط بين مدينة تعز، ومدينة الحوبان الخاضعة لسيطرة المليشيات الحوثية.

وذكرت وسائل إعلام حوثية، أن الميشيات "فتحت طريق الخمسين - الستين، وكذا طريق حيفان - طور الباحة الإسفلتي الذي يربط محافظة تعز بالمحافظات الجنوبية".

وأضافت أن خط الخمسين - الستين مدينة النور، الذي أصبح جاهزاً لمرور المسافرين وشاحنات النقل الثقيل بمختلف أنواعها، حسب زعمها.

وتأتي الخطوة الحوثية ردًا على بدء السلطة المحلية الشرعية عملية رفع المخلفات من الطريق الرئيس الرابط بين مدينة تعز المحاصرة من قبل المليشيات الحوثية والجهة الشرقية والشمالية باتجاه الحوبان، تمهيدًا لفتحها.

ودعت السلطة المحلية، المليشيات الحوثية لفتح الطريق من جانبها وإنهاء حصارها على المدينة، المستمر منذ تسع سنوات.

ويعد الطريق الذي بدأت السلطة المحلية فتحه، هو الطريق الرئيسي، الذي من خلاله يمكن مرور الشاحنات، وهو ما ترفض مليشيا الحوثي فتحه منذ سنوات، وتلجأ لاستحداث طرق فرعية بديلة، وهو ما أعلنته أمس.