الإثنين 15 أبريل 2024 06:29 مـ 6 شوال 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل

اليمنيون بين غزة والحوثيين

في البداية يجب القول إنه لا يمكن أن يكون ثمن خصومة كثير من اليمنيين مع جماعة "أنصار الله" الحوثية هو التشكيك في النيات الشعبية الحقيقية والحماسة الطبيعية والاندفاع لنصرة غزة وسكانها وفلسطين عموماً، فالشعب اليمني بكل طوائفه وتوجهاته معروف بعاطفته الشديدة والتزامه القوي تجاه القضية الفلسطينية، ولكن ما يضعف حجة ومبررات وأهداف "الجماعة" هو تصرفاتها وممارساتها الداخلية مع المواطنين اليمنيين في المناطق التي تسيطر عليها وإصرارها على صواب منهجها الفكري والسياسي والاجتماعي، والتزامها الراسخ بنفي وتخوين الآخر المختلف.

كان بإمكان "الجماعة" حشد مزيد من الدعم الشعبي لو أنها بدأت في اتخاذ إجراءات تبدأ بإلغاء القيود التي تفرضها على حريات الناس وحقوقهم وإطلاق المعتقلين من السجون وفتح الطرقات بين المدن والاستجابة إلى دعوات المصالحة الوطنية، وإذا ما هي فعلت ذلك من دون قيد أو شرط لاقتنع خصومها بصدق دعواتها لدعم الفلسطينيين.

هناك فريق من اليمنيين يؤيد الأعمال العسكرية التي تقوم بها "الجماعة" في البحر الأحمر من تهديد للملاحة الدولية باعتبارها مواجهة مباشرة لنصرة للفلسطينيين، ولكن الأمر على وجاهته عند أنصارها لا يأخذ في الاعتبار ردود الفعل القاسية التي تنتج من هذه الأعمال، وهي تتصاعد كلما زادت الضربات والتهديدات من الأراضي اليمنية، وفي الأيام الماضية تم استهداف سفينة مسجلة في بريطانيا محملة بكميات تجارية من الأمونيا مما تسبب بتسرب هذه المادة الخطرة إلى البحر ليشكل خطراً جاداً على البيئة وحركة السفن فيه، وعمل كهذا لن يفيد بأية حال القضية الفلسطينية، بل سيزيد حتماً من التصعيد في المنطقة.

لقد قامت جماعة "أنصار الله" الحوثية بأعمال كافية لإظهار التضامن مع الفلسطينيين وإيصال رسالتها إلى المجتمع الدولي، ونالت سمعة عند الجمهور العربي على رغم الكلفة الضخمة التي تنتج منها، وتستدعي إلى الذاكرة مشاهد الحرب التي مرت على البلاد، وليس من الحكمة الاستمرار في هذه السياسة لأن تداعياتها ستكون وخيمة وتأثيراتها باهظة الثمن في حياة اليمنيين خصوصاً.

وما يبدو غائباً عن الأذهان أنه على رغم وجوب التضامن مع الفلسطينيين والسعي إلى التخفيف من محنتهم إلا أن ذلك يحتاج إلى جبهة داخلية متماسكة والتفاف الناس حول أهداف مشتركة، وقبل وبعد كل ذلك، تكون قناعة وطنية لدى قيادات "الجماعة" بأن البلاد لم تعد تحتمل الدخول في مغامرات، ظاهرها الرحمة وفي باطنها العذاب.

لقد كررت كثيراً ان النصيب الأكبر من المسؤولية لوقف هذا النزف من الدماء والدمار والجهد والوقت من أجل الالتفات إلى أوضاع المواطنين يقع على عاتق "الجماعة" فهي تمتنع عن التجاوب مع الداخل الوطني والانفتاح عليه لشعورها بعدم الحاجة إلى الحوار مع الذين يختلفون معها في التوجهات والممارسات، بل ترى فيهم خصوماً وأعداء. ولكنها في اللحظة نفسها ترى في تعاملها مع الخارج انتصاراً يجب التمسك به ومواصلته، إذ تجد فيه فسحة لمزيد من القسوة والبطش في الداخل، على اعتبار أنها صارت قوة معترف بها وبالتالي فلا حاجة لها للحصول على الاعتراف الوطني من مخالفيها.

إن اتخاذ مبرر الحرب في غزة والبحر الأحمر للتنصل من مسؤولية "الجماعة" في توفير الاحتياجات الأساسية للمواطنين وفوق ذلك غياب النظرة الوطنية الجامعة وعدم حساسيتها تجاه معاناة من يعيشون في مناطق سيطرتها، كل هذا لا بد أن يتحول قريباً إلى مزيد من العنف اللفظي والجسدي وسيستنسخ مزيد من الأحقاد والكراهية، وعليها إدراك أنهم ليسوا كل اليمن وأنهم لا يمثلون كل اليمنيين، كما سيكون من المفيد لهم إعادة قراءة تاريخ الأمم وصعودها ثم هبوطها، ومن الجلي أنهم لا يريدون ذلك لأنهم ينظرون إلى إنجازاتهم العسكرية كدليل على صحة توجهاتهم وسياساتهم.

غزة مهمة لكل يمني والكل مستعد طواعية لدفع الثمن في مقابل وقف حرب الإبادة التي تمارسها إسرائيل أمام سمع وبصر العالم وتخاذله، لكن مواصلة المواجهة غير المتكافئة تحت أي ظرف يجب أن يتزامن مع مواقف داخلية وخطوات يجب على "الجماعة" ألا تتلكأ في اتخاذها من جانب واحد تجاه الكتلة البشرية التي تعيش تحت سلطتها كي تسمح ببداية خروج اليمن واليمنيين من الهاوية السحيقة التي سقطوا فيها نتيجة الابتعاد عن حال التوافق بحدوده الدنيا حول القضايا الوطنية، وحينها سيكون للعمليات صدى داخلي داعم يتساوى مع الصدى الخارجي في العالم العربي الذي يرى في العمليات العسكرية عملاً قومياً يستحق المساندة والترحيب.

من الواضح أن الحوثيين يعولون على نظرية أنهم انتصروا سواء بتوقف الحرب على غزة أو عدم تراجعهم أمام القوة التي يواجهونها، وهي معضلة من الصعب الفكاك منها لأن المنطق الذي صار يحكم تصرفاتهم هو أنهم قادرين على أن يصبحوا قوة إقليمية تجد لها مكاناً بين القوى الإقليمية الكبرى، ولكن نتيجة عدم فهمهم للتعقيدات التي تدير المنطقة برمتها والعالم تجدهم يقعون في خطأ الظن بأن القوة العسكرية التي يمتلكونها يمكنها أن تبقى قيد الاستخدام من دون اقتصاد متين ومجتمع متماسك واستقرار وطني، وهي عوامل يفتقدونها ومن الصعب الاستحواذ عليها في ظل أسلوب الحكم الرديء الذي يمارسونه.

إندبندنت عربية