المشهد اليمني
الثلاثاء 21 مايو 2024 01:04 مـ 13 ذو القعدة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
رئيس هيئة الأركان ‘‘صغير بن عزيز’’ يوجه دعوة لليمنيين في ذكرى الوحدة.. ويستفز الانفصاليين برسالة قاسية بعد الانهيار المروع.. أكاديمي اقتصادي يستبعد نجاح فكرة البنك المركزي للحد من تدهور الريال اليمني! أمطار رعدية على 13 محافظة خلال الساعات القادمة.. والأرصاد تحذر من عواصف وسيول غزيرة مليشيا الحوثي تعلن إلغاء اتفاقية مع شركة أجنبية وتبدأ محاكمة 12 شخصًا إصاة امرأة وطفلين في انفجار جنوب غربي اليمن بالتعاون مع 3 دول خليجية.. تحرك أمريكي جديد بشأن اليمن وهجمات الحوثيين في البحر الأحمر.. وإعلان لوزارة الخارجية تعميم هام من وزارة الخدمة المدنية والتأمينات لكافة موظفي القطاع الحكومي إسقاط طائرة أمريكية وسط اليمن.. وإعلان عسكري للحوثيين هل تستطيع الشرعية استعادة ‘‘الدولة’’؟ انهيار مرعب للريال اليمني.. ووصول أسعار صرف الدولار والريال السعودي إلى أعلى مستوى بينهم يمنيون.. القبض على 12 شخصًا في السعودية ناشط إيراني بارز يكشف معلومات صادمة عن الرئيس الراحل ”إبراهيم رئيسي”

ضربة معلم.. إعلان العرادة فتح الطريق الرئيسي بين مأرب وصنعاء يدفع جماعة الحوثي لوضع شرط فاضح للاستجابة

أثناء فتح الشرعية للطريق
أثناء فتح الشرعية للطريق

وضعت جماعة الحوثي شرطا، للاستجابة وفتح الطريق الرئيسي الواصل بين محافظتي مأرب وصنعاء، من جهة فرضة نهم، وذلك بعدما وجه عضو مجلس القيادة الرئاسي، محافظ مأرب، النائب سلطان العرادة، ما وصفها متابعون بـ"ضربة معلم" بإعلانه رسميا فتح الطريق الرئيسي من جانب واحد.

ووضع القيادي الحوثي، رئيس لجنة الأسرى في الجماعة الانقلابية، عبدالقادر المرتضى، شرط إفراج الشرعية في مأرب على الأسرى الحوثيين مقابل فتح طريق فرضة نهم، بين مأرب وصنعاء.

وقال، السلالي المرتضى إن الشرعية في مأرب إذا كانت جادة في تخفيف معاناة الشعب اليمني، من خلال فتح الطرقات، فعليها أولا الإفراج عن الأسرى والمعتقلين لديها والمحسوبين على جماعته.

وأثار شرط السلالي المرتضى، إفراج الشرعية عن أسرى جماعته، مقابل قبول الجماعة بفتح الطرقات للشعب اليمني، أثار استهجان واستنكار واسعين على منصات التواصل الاجتماعي.

كان عضو مجلس القيادة الرئاسي محافظ مأرب سلطان بن علي العرادة ، أعلن اليوم، ومعه رئيس هيئة الأركان العامة الفريق الركن صغير بن عزيز عن فتح الطريق الرابط بين مأرب وصنعاء عبر فرضة نهم من جانب واحد.

وفي رفض صريح للاستجابة لمبادرة السلطات الشرعية بمحافظة مأرب بقيادة اللواء العرادة، أعلنت جماعة الحوثي عن فتح الطريق بين مارب وصنعاء، ولكن من جهة صرواح، وهذه ليست الطريق الرئيسية قبل الحرب.

وقال القيادي الحوثي علي محمد طعيمان، المعين من المليشيات "محافظا لمأرب" إنه يدشن فتح الطريق الرابطة من مأرب الى العاصمة صنعاء، طريق (صرواح- خولان- مأرب).

وأثار الرد مليشيات الحوثي غضب اليمنيين، واعتبروه مراوغة وهروب بعدما وضعها اللواء العرادة في موقف محرج.

فطريق مأرب - فرضة نهم - صنعاء، التي أعلن العرادة عن فتحها من جانب واحد، هي طريق إسفلت ورئيسية وسهلة وتخدم المواطن والمغترب المسافر، بينما "طريق مارب - صرواح - صنعاء" التي أعلن عنها الحوثيون - من جانب واحد -، هي طريق فرعية وعسكرية ووعرة ولا تصلح لعبور القاطرات والناقلات الثقيلة وستسبب معاناة اضافية للمواطنين.