الخميس 22 فبراير 2024 01:51 صـ 11 شعبان 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
مطالبات لوالدة امير قطر الشيخة ”موزة ”لإنقاذ الرهائن الإسرائيليين صور جديدة للسفينة البريطانية التي أغرقها الحوثيون في البحر الأحمر ”شاهد” ليفربول يحكم قبضته على صدارة البريميرليغ برباعية بمرمى لوتون جهود السعودية في اليمن: بين تحقيق السلام وتحقيق الاستقرار السياسي 30 ثانية غيرت مصير الحرب - كيف أوقفت إيران حزب الله عن مساعدة حماس؟ ”بعد تراكم رواتب الأطباء لأربعة أشهر.. مستشفى حكومي يطلق حملة تبرعات لتسديد الديون” ”لا يخضع لسلطتكم ولا تستطيعون الوصول إليه”...كاتب صحفي يكشف حقيقة حصول الحوثيين على رسوم من عبور السفن بباب المندب ”الرد قد يكون قنبلة نووية”...كاتب صحفي يحذر من هجمات الحوثيين بالبحر الاحمر والرد الغربي عليها في جريمة بشعة... مسلح حوثي يقتل زوجته وابنته وعمتيه (تفاصيل صادمة) عرض مثير تقدم به ”محمد علي الحوثي” إلى مصر وطرف ثالث يدخل في الخط! ” كان يمكن تجنب الحرب لو أنصتوا لي ”...”بن دغر ”ينتقد الألمان والأوروبيين بعد اطلاقهم ”أسبيدس” في البحر الأحمر بن دغر يكشف المستور بشأن تراجع قوات الشرعية من مشارف صنعاء ومحيط ميناء الحديدة ويتحدث عن ”أخطاء استراتيجية”

الكشف عن خيارين لا ثالث لهما تنتظر اليمن والمنطقة خلال الفترة القادمة !

تشهد المنطقة حراكا دبلوماسيا وسياسيا دوليا لافتا دشنه يستهدف إنعاش المسار السياسي المتعثر في اليمن ودفع الأوضاع مجددا صوب مربع التهدئة عبر تشجيع الأطراف اليمنية على استكمال التوقيع على اتفاق تمديد الهدنة الإنسانية الذي تسببت التطورات المتصاعدة في البحر الأحمر منذ ال19 من شهر أكتوبر المنصرم في تجميده .

وأكدت مصادر سياسية مطلعة لـ"المشهد اليمني" ان التحركات المتزامنة المبعوثين الأممي والأمريكي لليمن والمباحثات المكثفة التي أجراها الأخيرين في كل من طهران و الرياض والإمارات ولاحقا في مسقط تكشف بوضوح ان ثمة توجهات دولية طارئة لفرض التهدئة في اليمن ودفع الأطراف اليمنية للتوقيع على اتفاق تمديد الهدنة الإنسانية الذي تم التوافق على بنوده برعاية سعودية وأممية.

وأشارت المصادر الى ان هذه التحركات الدبلوماسية الدولية تأتي في أعقاب الاعلان عن هدنة مرتقبة ووشيكة في قطاع غزة لمدة أربعة أشهر وتصاعد الضغوط الأمريكية على حكومة الكيان للقبول بوقف إطلاق النار وهو ما يمثل بداية انفراج وشيك للصراع الدامي الذي أفرز تداعيات تجاوزت حدود قطاع غزة ومنح إيران وميلشياتها في المنطقة ذرائع للتصعيد العسكري الذي تجاوز مجرد استهداف القواعد والمصالح الأمريكية إلى التأثير على سلامة حركة الملاحة التجارية الدولية في البحر الأحمر ومضيق باب المندب احد اهم الممرات المائية في العالم.

ولفتت المصادر الى ان الفترة القادمة ستكون اليمن والمنطقة أمام خيارين لا ثالث لهما يتمثل الأول في الاتجاه صوب التهدئة واستكمال إجراءات التوقيع على اتفاق تمديد الهدنة الإنسانية في اليمن فيما يتمثل الثاني في خروج الأوضاع عن السيطرة جراء تعنت إيران وميلشياتها في وقف التصعيد وهو ما سيدفع إلى الواجهة بسيناريوهات قسرية من أبرزها دعم الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا لاستعادة السيطرة وإنهاء انقلاب جماعة الحوثى المدعومة ايرانيا .