المشهد اليمني
السبت 18 مايو 2024 05:56 صـ 10 ذو القعدة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
موقف شهم تاريخي للرئيس صالح بحضور الرئيس العليمي وعبدربه منصور هادي بصنعاء قبل أحداث 2011.. ماذا حدث؟ (فيديو) على خطى الكهنوت أحمد حميد الدين.. منحة عبدالملك الحوثي للبرلماني المعارض ”حاشد” تثير سخرية واسعة اكتشف قوة الذكر: سلاحك السري لتحقيق النجاح والسعادة انهيار وافلاس القطاع المصرفي في مناطق سيطرة الحوثيين القوات المسلحة اليمنية تشارك في تمرين ”الأسد المتأهب 2024” في الأردن ”استحملت اللى مفيش جبل يستحمله”.. نجمة مسلسل جعفر العمدة ”جورى بكر” تعلن انفصالها الحوثيون يُعلنون فتح طريق... ثم يُطلقون النار على المارين فيه! مدرب نادي رياضي بتعز يتعرض للاعتداء بعد مباراة استعدادًا لمعركة فاصلة مع الحوثيين والنهاية للمليشيات تقترب ...قوات درع الوطن تُعزز صفوفها فضيحة تهز الحوثيين: قيادي يزوج أبنائه من أمريكيتين بينما يدعو الشباب للقتال في الجبهات الهلال يُحافظ على سجله خالياً من الهزائم بتعادل مثير أمام النصر! رسالة حاسمة من الحكومة الشرعية: توحيد المؤتمر الشعبي العام ضرورة وطنية ملحة

مليشيا الحوثي تواصل سياسة البسط والابتزاز.. تحطيم منزل في الضالع بحجة أنه أرض الدولة

المبنى المهدم
المبنى المهدم

ي عملية همجية ومنظمة، قامت مجموعة مسلحة تابعة لمليشيا الحوثي الانقلابية بتحطيم جدران مبنى سكني قيد الانشاء في مدينة دمت بمحافظة الضالع (جنوبي اليمن)، بحجة أنه مبني على أرض تابعة لأملاك الدولة.

وقالت مصادر محلية إن المجموعة الحوثية التي كانت على متن طقم عسكري، تقودها شخص يدعى "علي التام"، المعيّن من قبل المليشيا مديرا لأراضي وعقارات الدولة في مديرية دمت، التي تتخذ منها المليشيا عاصمة للمحافظة.

وأضافت المصادر أن المجموعة اقتحمت المبنى السكني الذي يعود للمواطن "محمد المسعدي" واخوانه في منطقة "صيدات"، وحطمت كامل الجدران والقواطع، دون أن تراعي أي حقوق قانونية أو أخلاقية.

وأشارت المصادر إلى أن المليشيا الحوثية تدعي أن المبنى مشيد على أرض تعود للدولة، في حين تنفي المصادر المقربة من المالك هذا الادعاء، مؤكدة أنهم يملكون الأرض منذ عقود، وأن المليشيا لم تتدخل في عملية البناء حتى وصلت إلى مرحلة الجدران.

واعتبرت المصادر أن هذا التصرف من قبل المليشيا الحوثية، التي تعتبر منظمة إرهابية، يمثل انتهاكا للحرمات وتعديا صارخا على القوانين والأعراف، ويعبر عن سياسة البسط والابتزاز التي تمارسها المليشيا على أملاك الآخرين، خاصة فيما يتعلق بأراضي الأوقاف وأملاك الدولة.

وطالبت المصادر الجهات القانونية والحقوقية بالتدخل لوقف هذه الانتهاكات، ومحاسبة المسؤولين عنها، وإعادة الحقوق لأصحابها، وفقا للمعايير القانونية والعدلية.

ونشر ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو توثق عملية تحطيم الجدران، وعبروا عن استنكارهم وغضبهم من هذا العمل الوحشي، وتضامنوا مع المواطنين المتضررين.