الخميس 29 فبراير 2024 01:38 مـ 19 شعبان 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
قيادي حوثي يقتل طفلًا مجندًا من مسافة الصفر خلال فعالية ‘‘لنصرة فلسطين’’ والسبب لا يخطر على بال الحوثيون يعلنون عن ‘‘لقاءات شبه يومية’’ مع أطراف إقليمية ودولية.. وموقف مساند لعملياتهم البحر الأحمر مقيم يمني في السعودية نشر محتوى خادشًا للحياء.. وهكذا كانت نهايته (فيديو) وفاة شاب و16 إصابة خلال يومين.. كلب يتحول إلى وحش مفترس ويقتل مواطنًا وسط اليمن ضبط شبكة دعارة من جنسيات متعددة شرقي اليمن الجوازات اليمنية تعلن توفر جوازات السفر وطباعتها.. وتوجه دعوة مهمة للمواطنين يتقدمهم عميد كلية.. دكاترة جامعة صنعاء في دورة عسكرية حوثية (صور) تحسن أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية ارتفاع كلفة الغذاء والدواء والوقود والمساعدات.. أمريكا تدق ناقوس الخطر بسبب هجمات الحوثيين في البحر الأحمر بريطانيا تحذر من كارثة ‘‘أخرى’’ في البحر الأحمر ‏السلالة الهادوية والجنس المقدس درجات الحرارة المتوقعة في مختلف المحافظات اليمنية

لقاء يمني مصري في السعودية بشأن هجمات الحوثيين في البحر الأحمر

اللقاء اليمني المصري
اللقاء اليمني المصري

بحث وزير الخارجية اليمني الدكتور أحمد عوض بن مبارك، اليوم الإثنين، مع السفير المصري لدى بلاده أحمد فاروق، تداعيات هجمات الحوثيين في البحر الأحمر.

جاء ذلك خلال لقائهما في العاصمة السعودية الرياض، وفق وكالة الأنباء اليمنية الرسمية (سبأ).

وتركزت المباحثات على "التداعيات الأمنية والاقتصادية والجيوسياسية، نتيجة هجمات المليشيات الحوثية، ضد خطوط الملاحة الدولية في البحر الأحمر".

بدوره، اعتبر بن مبارك أن "محاولات المليشيات الحوثية الإرهابية إعلان مساندتها للشعب الفلسطيني، لا تعدو أن تكون محاولة يائسة لتغطية جرائمها وانتهاكاتها بحق الشعب اليمني، وتنفيذًا للأجندات الإيرانية المشبوهة في المنطقة"، وفق تعبيره.

وأوضح أن "مكانة القضية الفلسطينية ومحوريتها أكبر من أن تدّعي الدفاع عنها مليشيات إرهابية، مارست منذ تمردها كل أنواع الظلم والاستبداد والحصار والتنكيل بحق الشعب اليمني"، وفق المصدر ذاته.

ونقلت الوكالة عن السفير المصري تأكيده "موقف بلاده الثابت والداعم للحكومة الشرعية، وللجهود المبذولة لتحقيق الأمن والاستقرار على كامل التراب اليمني".

وترتبط اليمن ومصر بخط الملاحة الدولي البحر الأحمر، عبر قناة السويس وباب المندب، ويجمعهما تأمين الممر الدولي، والحد من تداعيات المواجهة فيه.

جاء اللقاء، قبل القرار الجمهوري بتعيين الدكتور أحمد بن مبارك، رئيسا للوزراء إلى جانب منصبه وزيرا للخارجية.