المشهد اليمني
السبت 18 مايو 2024 09:59 صـ 10 ذو القعدة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
وزير الخارجية الأسبق ‘‘أبوبكر القربي’’ هذه الدولة الوحيدة التي عبرت عن واقعنا في القمة العربية.. وشخصية بارزة كانت أشجع من كل القادة... انفجار عنيف قرب مقر محافظة عدن وتحليق للطيران .. وإعلان للسلطة المحلية هجوم جديد في البحر الأحمر وإصابة سفينة بشكل مباشر وإعلان للبحرية البريطانية يكشف مصير طاقمها بين الجماعة والفرد درجات الحرارة المتوقعة في مختلف المحافظات اليمنية موقف شهم تاريخي للرئيس صالح بحضور الرئيس العليمي وعبدربه منصور هادي بصنعاء قبل أحداث 2011.. ماذا حدث؟ (فيديو) على خطى الكهنوت أحمد حميد الدين.. منحة عبدالملك الحوثي للبرلماني المعارض ”حاشد” تثير سخرية واسعة اكتشف قوة الذكر: سلاحك السري لتحقيق النجاح والسعادة انهيار وافلاس القطاع المصرفي في مناطق سيطرة الحوثيين القوات المسلحة اليمنية تشارك في تمرين ”الأسد المتأهب 2024” في الأردن ”استحملت اللى مفيش جبل يستحمله”.. نجمة مسلسل جعفر العمدة ”جورى بكر” تعلن انفصالها الحوثيون يُعلنون فتح طريق... ثم يُطلقون النار على المارين فيه!

احذيتهم كشفت الحقيقة...عودة كتيبة من مقاتلي طارق صالح إلى صنعاء حقيقة ام دعاية حوثية؟

العناصر التي يدعي الحوثيين عودتها الى صنعاء
العناصر التي يدعي الحوثيين عودتها الى صنعاء

أعلن عبدالقادر المرتضى، رئيس مايسمى اللجنة الوطنية لشؤون الأسرى التابعة لمليشيات الحوثي، عن عودة مجموعة كبيرة من المقاتلين الذين ينتمون إلى قوات طارق صالح، ابن شقيق الرئيس اليمني الراحل علي عبدالله صالح، وعضو مجلس القيادة الرئاسي إلى صنعاء بعد أن تركوا صفوفه.

وزعم المرتضى في تغريدة على منصة إكس أن هؤلاء المقاتلين عادوا إلى "حضن الوطن" بعد أن اكتشفوا أن طارق صالح يخدم مصالح إسرائيل والولايات المتحدة حسب زعمه.

ونشر المرتضى صورة زاعما انها لبعض المقاتلين العائدين وهم يحملون أسلحتهم ويؤدون الصلاة في مسجد بصنعاء، مدعياً أنهم تابوا من خطأهم وانضموا إلى "المقاومة الشعبية" ضد العدوان.

وأثارت تغريدة المرتضى ردود فعل متباينة بين مؤيد ومعارض للحوثيين، حيث سخر ناشطون مقربون من طارق صالح من ادعاءاته ووصفوها بالكاذبة والمضللة.

وأكدوا أن المقاتلين الذين ظهروا في الصور ليسوا من عناصر قوات طارق صالح، وأنهم لا يرتدون الزي العسكري الخاص بها، بل يلبسون أحذية عادية وليست بيادات.