المشهد اليمني
الثلاثاء 28 مايو 2024 07:23 صـ 20 ذو القعدة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
استعدادات الأمة الإسلامية للعشر الأوائل من ذي الحجة وفضل الأعمال فيها برشلونة تودع تشافي: أسطورةٌ تبحث عن تحديات جديدة وآفاقٍ أوسع احذر منها ان كنت مقيم في السعودية ...عقوبة تأخر المستقدم للسعودية في الإبلاغ عن مغادرة من استقدمهم بالوقت المحدد ”هل تحول الحوثيون إلى داعش المذهب الزيدي؟ قيادي حوثي يوضح” فضيحة مدوية لرئيس الحوثيين ”مهدي المشاط” يفجرها عضو قيادي باللجنة الثورية: هذه قصتنا معه! (فيديو) الإعلان عن تسعيرة جديدة للبنزين في عدن(السعر الجديد) ”منتقدا أداء السلطات السياسية في اليمن”...البيض : الوضع كارثي في اليمن ويتجاوز الحدود السياسية والإنسانية الكشف عن تفاصيل صفقة تجري خلف الكواليس بين حزب الله وإسرائيل.. ما هو الثمن؟ الحوثيون يعتدون على مصلى العيد في إب ويحولونه لمنزل لأحد أقاربهم كلمة تاريخية قوية لرئيس البرلمان ”البركاني” عن الدعم الأمريكي لإسرائيل وما ترتكبه من إبادة جماعية في غزة (فيديو) خمسة ملايين ريال ولم ترَ النور: قصة معلمة يمنية في سجون الحوثيين ازدياد عمليات الاحتيال الهاتفي على اليمنيين: ضحايا يطمعون بالثراء السهل فيسقطون في فخ النصب

أميركا وإيران... رفض «المواجهة» وجديّة «الردع»

غارات أميركية استهدفت خمسة وثمانين هدفاً للميليشيات التابعة لإيران في العراق وسوريا، في ردٍ على هجوم بطائرة مسيرة استهدف قاعدة أميركية على الحدود السورية قبل أسبوع وأدى لمقتل ثلاثة جنود وإصابة العشرات، وبحسب التصريحات الأميركية فهي «عملية انتقامية» صريحة، والانتقام ردة فعل لا تغير الاستراتيجيات.

هذه الغارات الأميركية ليست بعيدةً عن الضربات الأميركية - البريطانية ضد «الحوثي» في اليمن، فهي تريد إرسال رسائل لإيران بأنَّ أميركا جادةٌ، وتريد إرسال رسائل انتخابية داخلية بأنَّ الرئيس ليس ضعيفاً، والرسالة الأخيرة واضحةٌ من خلال التزيد بأرقام عشرات الأهداف لتكثيرها ومنحها أهميةً، وكذلك عبر الإعلان عن استخدام «قاذفات بي 1» وإقلاعها من أميركا مباشرة ودون توقفٍ، وأن هذه الغارات هي بداية للرد الذي سيستمر.

أميركا لم تسعَ يوماً لمواجهة حقيقية مع إيران، هذا أمرٌ لا يجادل فيه أحدٌ منذ أربعة عقودٍ، وهي إنَّما تسعى للردع أحياناً حينما تضطر إليه، ويمكن مقارنة هذه الغارات الأميركية في سوريا والعراق بحادثتين سابقتين: الأولى، في 1988 والرد الأميركي على الألغام البحرية التي كانت تستخدمها إيران ضد ناقلات النفط في الخليج العربي كجزء من حربها مع العراق في حرب الخليج الأولى، واستهداف إيران لفرقاطة أميركية، وفي أبريل (نيسان) من ذلك العام، شنت القوات الأميركية بأمر الرئيس رونالد ريغان معركة «اليوم الواحد» التي سمتها عملية «فرس النبي» باسم الحشرة المعروفة، وانتهت بتدمير نصف القوات البحرية الإيرانية التي كانت تعد القوة الأخطر لإيران في معادلات القوة بالمنطقة حينذاك، وتجرع الخميني السم - بحسب تصريحه - في ذلك العام وتوقفت الحرب.

والثانية، في 2020 واغتيال أميركا لقاسم سليماني قائد «فيلق القدس» التابع للحرس الثوري الإيراني في مطار بغداد، والذي كان حدثاً ضخماً أضرّ بإيران إلى الدرجة التي أعلن فيها بعض المسؤولين الإيرانيين الحاليين أن أحداث السابع من أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، في غزة، جاءت رداً على اغتيال سليماني.

ما كان ريغان ولا ترمب جادين في مواجهة إيران، وإنما أرادا إرسال رسائل ردع وقد صرح ريغان وقتها بأنه يريد إيصال رسالة إلى إيران مفادها أن «أي سلوك متهور سيكون له ثمن، ولردعها عن شن مزيد من الاعتداءات وليس لاستفزازها»، وهو قريب من تصريحات بايدن اليوم مع الاختلاف الكبير في درجة الردع.

ويمكن مقارنة جدية الرد الأميركي عند مقارنته بالضربات الإسرائيلية التي استهدفت إيران في سوريا وداخل إيران في الفترة الماضية، لقياس مدى جدية هذه الغارات الأميركية الانتقامية، التي جاءت رداً على حادثة واحدةٍ محددةٍ، لا على سياسات واستراتيجيات كبرى في المنطقة.

لم ينسَ الحزب الديمقراطي الذي تنتمي له «إدارة بايدن» أن ترمب جاء بعد ظهور ضعفهم وتخاذلهم وإذلالهم لصورة أميركا في العالم عبر سياسات أوباما المعروفة في «جزيرة القرم» وشرق أوكرانيا ثم في سوريا، وسياسة الصمت والتغافل أمام التمدد الروسي والإيراني هناك، ثم في الإذلال المشين للجنود الأميركيين في الخليج العربي عبر صورٍ تاريخية لم تزَلْ حاضرة في الذاكرة، والذي يعود في انتخابات هذا العام ليس مرشحاً جمهورياً فحسب، بل هو نفسه الرئيس الجمهوري السابق دونالد ترمب.

وضع هذه الغارات الأميركية في حجمها الطبيعي، ومعرفة أهدافها، يساعد في بناء تصور أفضل للمشهد، فهي محاولة لإظهار الإدارة الأميركية بمظهر قويٍ في العالم، وأنَّها جادةٌ في حماية إسرائيل، وهي مثل الضربات ضد الحوثي في اليمن.

الفشل المتكرر في السياسة الخارجية لإدارة بايدن استمرارٌ للفشل الخارجي في إدارة أوباما بسبب نزعة «الانسحابية» و«الانعزالية» التي كان يتبنَّاها، وهذه الإدارة جرّت على أميركا فضيحة الانسحاب الذي يشبه الفرار من أفغانستان والذي انتقده وزراء دفاع أقرب حلفاء أميركا الغربيين في حينه، والفشل في مواجهة روسيا بأوكرانيا مجدداً، والفشل في إحياء المفاوضات مع إيران على الرغم من استماتة الإدارة فيه منذ تسلّمها للسلطة، والفشل في حماية إسرائيل من هجمات السابع من أكتوبر الماضي، على الرغم من الاستعراض بإرسال حاملتي طائرات للمنطقة في حينه.

إذن، فالكل يعلم - لا إيران وحدها - أنَّ إدارة بايدن ترفض أي مواجهة حقيقية مع إيران، وهي ليست جادةً - كذلك - في الردع الذي تعلن عنه، وإنما هي تسعى لكسب الوقت وتوظيف الحدث في الانتخابات المقبلة، وليس ذكياً من يحسب النظام الإيراني غبياً، تحديداً في سياساته واستراتيجياته في التعامل مع أميركا.

من يستقرئ السياسة الأميركية في أربعة عقودٍ تجاه إيران يعرف ببساطة أن أميركا ومعها حلفاؤها من الدول الغربية يريدون للنظام الإيراني أن يبقى، هذه حقيقة جليةٌ، تثبتها السياسات والاستراتيجيات والمواقف، توافقت على ذلك الإدارات المتعاقبة سواء كانت ديمقراطية أم جمهورية، وذلك بعيداً عن أي فكرٍ تآمريٍ أو «نظريات مؤامرة» متعددة، بل هي حسابات مصالح أميركية وغربية دقيقة مع تصورات ثابتة لتوازنات القوى في المنطقة لا تريدها أميركا ولا حلفاؤها من خلفها أن تتغير.

الغارات الأميركية في سوريا والعراق وفي اليمن هي أقرب لسياسة حفظ ماء الوجه، تماماً مثلما جرى ويجري في أوكرانيا بعد التصعيد الأميركي والغربي غير المسبوق ضد روسيا قبل عامين، والذي أصبح اليوم أكثر برودة وهدوءاً وعقلانية، والحماسة في السياسة بالغة الضرر بالعقول لأنها تشوّش التصور الصحيح والقراءة العقلانية للأحداث وتمنع القدرة على التحليل الرصين.

قبل سنواتٍ، كانت رؤية الرئيس الأميركي الأسبق أوباما هي في التخلي عن منطقة الشرق الأوسط، والابتعاد عن مشكلاتها المزمنة، على الرغم من أن تدخلاته حينها كانت بالغة الضرر، فهو دعم بقوةٍ كل أحداث «الربيع العربي» الأسود، وكانت لديه رغبة ملحةٌ في إسقاط عدد من الدول العربية وتسليمها لجماعات الإسلام السياسي، وهو الذي وقّع أحد أسوأ الاتفاقيات السياسية في تاريخ المنطقة وهو «الاتفاق النووي» مع إيران، الذي سعت إدارة بايدن لاستعادته ولم تنجح، وهي سياسة ثبت فشلها فاضطرت أميركا للعودة مجدداً.

أخيراً، فبمقارنة بسيطة بمناطق أخرى في العالم تبدو منطقة الشرق الأوسط الأكثر سخونةً، ما يرسم تحدياتٍ حقيقية أمام دول المنطقة للمحافظة على تنميتها وازدهارها وتطوّرها في ظل هذه السخونة المتصاعدة.