الخميس 22 فبراير 2024 03:54 صـ 12 شعبان 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
فضيحة مدوية لحسين العزي.. الاتحاد الأوروبي يرد على مزاعم جماعة الحوثي بشأن التنسيق والاتفاق معها بشأن البحر الأحمر! مصدر عماني يكشف نوع الاتفاق بين الحوثيين والشرعية بعد إعلان السعودية استعدادها التوقيع على خارطة الطريق لماذا يتجه الحوثيون للتصعيد في ظل تراجع هجمات وكلاء إيران الآخرين؟! مأساة وفاجعة كبرى.. مستشفى يتحول إلى ساحة قتال وأب ينهار بعد مقتل ابنه الوحيد في هجوم متحوثيين جماعة الحوثي: لن تتوقف هجماتنا في البحر الأحمر حتى ولو توقف العدوان على غزة! كم عدد الطائرات الأمريكية التي أسقطها الحوثيون حتى الآن وكيف سيكون الرد الأمريكي إذا استمرت هجماتهم؟ معلقة صورته بمنزلها...ما علاقة أبو تريكة بعارضة الأزياء العالمية الفلسطينية بيلا حديد؟ مطالبات لوالدة امير قطر الشيخة ”موزة ”لإنقاذ الرهائن الإسرائيليين صور جديدة للسفينة البريطانية التي أغرقها الحوثيون في البحر الأحمر ”شاهد” ليفربول يحكم قبضته على صدارة البريميرليغ برباعية بمرمى لوتون جهود السعودية في اليمن: بين تحقيق السلام وتحقيق الاستقرار السياسي 30 ثانية غيرت مصير الحرب - كيف أوقفت إيران حزب الله عن مساعدة حماس؟

الوسيم «Wow» آسر النساء!

كل شيء صار سِلعة في سوق «السوشيال ميديا»، كل جليلٍ من الأمور وخطير، أمسى موضوعاً تافهاً ينصبّ في أباريق السطحية، بل قل «الهبَل»، حتى الإرهاب نفسه!

فتى يمني عمره 19 عاماً، من محافظة «إبّ» اليمنية، شارك مع الحوثيين في قرصنة السفينة «غالاكسي» في مياه البحر الأحمر قبالة الساحل اليمني، صوّر نفسه وهو مع بقية الحوثيين على أحد الزوارق.

الشاب، واسمه راشد الحدّاد، صار حديث المراهقات في العالم، خاصة الغربي منه، وتحوّل لبطل خارق، شفع لذلك انبهار المراهقات به؛ لأنه «وسيم» يشبه الممثل الأميركي الشاب تيموثي شالامي. كما قال راشد وهو «منشكح» لناشط على «السوشيال ميديا» عمل مقابلة معه.

ما هو تفسير هذه الحالة، بل الحالات المتكررة؟!

قبل سنوات جرى استفتاء في هولندا على أكثر الرجال جاذبية لنساء هولندا في ذاك العام، وتخيّل مَن الفائز بقلوب النساء والصبايا حينها!

نعم... هو الذي خطر على بالك: أسامة بن لادن!

حين تقاطرت المراهقات وبعض النساء المغامرات على دولة «داعش» الطوباوية في الرقّة وبعض الجغرافيا السورية، حار الباحثون في تفسير هذه الحال.

وقتها نشر معهد الحوار الاستراتيجي والمركز الدولي لدراسة التطرف في جامعة كينغز اللندنية، تقريراً ضافياً يحاول فيه تفسير هذا الأمر، وأيضاً تحديد أدوار النساء، فكان من أكبر أسباب الجاذبية، هو توهم النساء والفتيات وجود مجتمع جديد وطوباوي و«طرزاني» القيم في الغابة النقية!

يقول التقرير البريطاني: «على الإنترنت، يتم نشر صور أسد ولبؤة للإشارة إلى زواج جهادي بجهادية».

ذكر التقرير البريطاني أن انجذاب النساء حينها للذهاب إلى أرض «داعش»، كان له بواعث مختلفة من أهمها: شعورهن بالعزلة.

كان هناك نحو 500 من النساء الغربيات يعشن في «داعش لاند».

كما راقب الباحثون عبر الإنترنت نحو 100 امرأة من 15 بلداً معظمهن في أواخر مراهقتهن أو في بداية عشريناتهن، وأصغرهن في الثالثة عشرة فقط، كنّ في أرض الدواعش الطرازانية.

بالعودة لمحطّم قلوب الصبايا الغربيات، سواء اللواتي من أصول شرقية أو غربيات صريحات، فإنَّ الصبي الحوثي راشد الحداد، قد حصد مقطعه المصور أكثر من 30 مليون مشاهدة على منصات «السوشيال ميديا».

قِس على كيفية تناول «السوشيال ميديا» لحكاية القرصان اليمني الوسيم، غيرها من القصص في أفغانستان والعراق و..، المشكلة أنَّ القصة لا تُحصر في ثرثرات وهرمونات المراهقات وأشباه المراهقات، بل تتعدّى ذلك لمساهمة بعض صرعى «السوشيال ميديا» من إعلاميين وإعلاميات في إعادة تدوير هذه الفقاعات... بحثاً عن التعليقات واللايكات... وكل ما هو آتٍ آت!

*الشرق الأوسط