الأحد 14 أبريل 2024 02:43 مـ 5 شوال 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل

‘‘لما يجي المسيح’’ تصريح مثير لرئيس المخابرات السعودية الأسبق ‘‘تركي الفيصل’’ بشأن تحرير القدس (فيديو)

أثار رئيس الاستخبارات السعودية الأسبق الأمير تركي الفيصل، تفاعلًا واسعًا بتصريح لافت حول تحرير القدس.

وكان الفيصل يتحدث خلال مشاركته في المنتدى الاستراتيجي العربي في دبي، ليتطرق إلى رد أخيه عبدالله الفيصل على سؤال "متى ستتحرر القدس؟".

وقال تركي الفيصل، في حديثه: "الله يرحمه أخوي عبدالله الفيصل بعد حرب 1967 سُئل من قبل بعض المجالس متى تعتقد يا سمو الأمير أن تتحرر القدس؟ بدون تردد التفت عليهم وقال لما يجي المسيح إن شاء الله..".. مستدركًا: "أنا أكثر تفاؤلا من أخوي عبدالله".

وأثار تصريح الأمير السعودي ردود أفعال متباينة على منصة "إكس"، حيث قال أحد النشطاء: "وفقا للتحليلات التاريخية وآراء بعض المفكرين وكتاب التاريخ، هناك توقع بأن تتحرر القدس بحلول عام 2027".

وأضاف: "هذا التوقع يعتمد على سلسلة من الأحداث الجيوسياسية الكبرى، بما في ذلك احتمال استعادة الصين لتايوان وتحركاتها العسكرية في بحر الصين الجنوبي، والتي يُتوقع أن تحدث حوالي عام 2025".

وأشار إلى أن البعض يعتقد "أن هذه الأحداث قد تمهد الطريق لتحرير القدس بعد عامين منها، ولكن بالطبع، كل هذه التوقعات تبقى في إطار التكهنات وتعتمد على تطورات كثيرة محتملة".

وأشار ناشط إلى أن الله هو عالم الغيب "لكن الي أنا شايفه إني مع الأمير عبدالله، محد يستطيع تحرير القدس حاليا ولسنوات قادمة". ورد آخر: "هذا لا يعني أن القدس لن تتحرر ولن يتم غزوها مرة أخرى، قبل قدوم عيسى عليه السلام".

وقال آخر: "ستمضي أحداث الدنيا كلها إلى حيث أراد الله لها أن تصل وتكون، وليس إلى حيث أراد لها البشر وخططوا له فالأمر أمره والقضاء قضاؤه والحكم حكمه وَإِلَى اللَّهِ تُرجَعُ الأُمورُ".

واعتبر أحدهم أن قول الأمير تركي إنه أكثر تفاؤلا يعني أنه لا يتفق مع أخيه، لأنه "إلى أن يحين موعد نزول المسيح ستكون إسرائيل قد احتلت أكثر من نصف الأراضي العربية، حتى خارج فلسطين" وفق رصد "RT".