الإثنين 15 أبريل 2024 09:56 مـ 6 شوال 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
تعليق قوي للحكومة اليمنية الشرعية بشأن الرد الإيراني على اسرائيل إصدار أول تأشيرة لحجاج اليمن للموسم 1445 وتسهيلات من وزارة الحج والعمرة السعودية محافظ تعز يتدخل في قضية ابتزاز الإعلامية مايا العبسي ويصدر توجيهاته مصادر مطلعة لـ”العربية” ترد على مزاعم مشاركة السعودية في اعتراض الهجمات الإيرانية على اسرائيل دوي انفجار في منزل الرئيس السابق عبدربه منصور هادي ومصدر يكشف السبب هل تصدق توقعاتها...العرافة اللبنانية الشهيرة ليلى عبد اللطيف تُحذر من كارثة في اليمن وتحدد موعدها انقطاع خدمة الإنترنت في هذه المحافظة اليمنية الإفراج عن اليوتيوبر الصنعاني المعتقل لدى الانتقالي الجنوبي المسرحية مستمرة.. إسرائيل تكشف لإيران كيف سترد عليها وزير الخارجية يبحث مع فرنسا دعم الشرعية في كافة المجالات التنبؤات الجوية يحذر من امطار رعدية خلال الأيام المقبلة: هذا ما أظهرته الأقمار الصناعية تحركات عسكرية للشرعية في باب المندب وجزيرة ميون

”جعجع” ان عمل مظاهرات صغيرة فى عاصمة عالمية يفيد غزة أكثر مما يحدث فى جنوب لبنان

 سمير جعجع رئيس حزب الوات اللبنانية
سمير جعجع رئيس حزب الوات اللبنانية

أوضح "سمير جعجع" رئيس حزب القوات اللبنانية، بأن ما يحدث على الحدود من قصف متبادل مع الجيش الإسرائيلي، جاء دون قرار لبناني شرعي، ولا يفيد ايضًا قطاع غزة في معاناته من تبعات الحرب الإسرائيلية.

ونقل موقع "النشرة" قول جعجع: أن الحكومة اللبنانية لم تتخذ قرار للدخول فى مواجهات على الحدود الجنوبية، ولم تتم مناقشة هذا الأمر في مجلس النواب، مؤكدًا أن هذا القرار اتخذه حزب واحد انطلاقًا من اعتبارات غير لبنانيّة، ويقوم بتطبيقه منفردًا على مسؤوليته غير آبه بخطورته"، على حد تعبيره.

وقال جعجع أنه من منظور علمي عسكري، فإن كل بقعة جغرافية تتحمل قوة عسكرية معينة، والقوة العسكرية الإسرائيلية التي تهاجم غزة هي أقصى ما يمكن وضعه في بقعة مساحتها 365 كلم مربع كمساحة غزة، وهو ما يجعل أن ما يحدث في جنوب لبنان لا يفيد غزة لا بل يضر بها.

وتابع: أن عمل مظاهرات ولو صغيرة فى أى عاصمة عالمية يفيد غزة أكثر مما يفيده ما يحصل فى جنوب لبنان، حيث أن التظاهرات تؤثّر على أصحاب القرار، مستنكرا أن "من يدفع ثمن كل هذه المغامرات، هو المواطن الجنوبي، إذ أصبح لدينا اليوم ما بين 80 و100 ألف مهجّر وما يقارب الـ170 مواطن شهيد من أبناء الجنوب".

وفي ذات السياق، صرح "مصطفى بيرم" وزير العمل اللبناني، منذ ساعات قليلة، إن كلمة الفصل بين بلاده وإسرائيل تبقى للميدان، مؤكدًا أن بلاده مستعدة لخوض أي حرب قد تفرض عليها.

وأضاف "بيرم" أنه من حق بلادنا أن ترد على أي عدوان، وعادة لا نعتدي على أحد، مشددً فى حالة أي أعتداء نتعرض له وأي حرب تفرض علينا مستعدون للرد.

وتابع: لا أحد يجزم باحتمالات التصعيد على الحدود بين لبنان وإسرائيل، وأكد الوزير اللبناني،أن الأمر مرتبط بكيفية تصرف العدو، فإسرائيل تعتدي علينا، وبالتالي بنفس الطريقة التي تعتدي بها نحن نرد.

وعن مطالبة إسرائيل بتنفيذ قرار مجلس الأمن الدولي 1701 بإقامة منطقة منزوعة السلاح على الحدود مع لبنان، أشار بيرم إلى أن "الكلام مرفوض".