المشهد اليمني
الأربعاء 19 يونيو 2024 12:45 صـ 12 ذو الحجة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
الحوثيون يتجهون نحو حرب شاملة... ماذا يحدث في تعز من قبل الجماعة؟ ” الله كان لهم بالمرصاد ”..كاتب سعودي يكشف كيف فشل الحوثيين في استغلال موسم الحج لتنفيذ مخططاتهم الخبيثة ضحايا جدد لغياب الوعي: شقيقتان تلقيا مصرعهما غرقًا في سد مأرب خلال عيد الأضحى الحوثيون يبتزون الأمم المتحدة ويقومون بهذا الأمر الخطير الإنتقالي الجنوبي في مهب الريح: تصريحات الغيثي تثير تساؤلات عميقة ”شنب” ممنوع في عدن بأوامر من الحزام الأمني إعلامية يمنية مقربة من الحوثيين تصدم الجماعة : من حقي الترشح لرئاسة الجمهورية أطفال عدن في خطر: سلك كهربائي قاتل يثير موجة استياء عارمة شاهد: مقطع مؤثر لطفل وهو يبكي عند قبر والدته يحظى على تداول واسع ”هذه طبعاً أخلاق المسيرة الخرائية”..غضب واسع في اليمن بعد إساءة صحفي حوثي للنساء اليمنيات اثارت الرعب في عدن..سحر وشعوذة في يد نقطة امنية هل تُفرج عنهم قريبا؟.. تصريحات حوثية مفاجئة بشأن مصير من وصفتهم الجماعة بـ”جواسيس أمريكا”!

خير قادم إلى اليمن، ولكن!

كنت قبل فترة في زيارة إلى المملكة العربية السعودية، التقيت خلالها بالدكتور رشاد العليمي - رئيس مجلس القيادة الرئاسي، وعدد من أعضاء المجلس، وكذلك بشخصيات سعودية، على علاقة بالملف اليمني.


تركز الحديث حول وضع اليمن ومعاناة شعبه العزيز؛ جراء حروب الجماعة الحوثية ضده، وتمترسها خلف مآسي الحروب وافرازاتها التي تسببت بها. وتحدثنا حول الجهود المبذولة لإخراج البلاد من هذه المتاهة اللزجة.
حاولت استخلاص خلاصة للقاءات الأشقاء السعوديين مع ممثلي الجماعة خلال الفترة الماضية، كون هذا الأمر يهم كل يمني، ولا توجد معلومات موثوقة تطمئن الناس، وتوضح لهم مصيرهم القادم.
خلاصة ما سمعت:

*. يدعم المجلس الرئاسي جهود الأشقاء لأجل احلال سلام عادل ودائم في اليمن. ويحرص كل الحرص على أن يكون سلام يصب لبنه على موائد كل اليمنيين، ولكن هناك حالة من عدم الثقة لدى الجميع بالجماعة الطائفية، بسبب استماتتهم على فرض مشروعهم الفئوي لصالح بني هاشم دون اليمنيين، واعتمادهم على الحروب والأزمات لتعزيز قبضتهم على رقاب الناس، واصرارهم على تأجيج صراعات جديدة وتعقيد الخروج منها، واعتماد ماسبق كركائز رئيسية لمشروعهم غير اليمني.

*. بلغني أن في كل اللقاءات التي عُقدت في مسقط وصنعاء والرياض، أن الأشقاء السعوديين حضروا ومعهم ملفات مكتوبة ومرقمة ومجدولة؛ لخطط تنموية؛ ترفع اليمن اقتصاديًا وتنمويًا وتعليميًا، وتعيده إلى مسارات طبيعية، تصب في صالح المواطن اليمني.

*. أكد الأشقاء لممثلي الجماعة الحوثية في كل لقاء على أن أمن ورفاهية واستقرار الجميع سيتحقق بإنهاء الحرب في اليمن، وانتشال أهله الكرام من مستنقع الفقر والحرمان والتشرد، ووأد أي مشاريع سياسية ومذهبية دخيلة على اليمن؛ تحوله إلى بؤرة للتطرف، ومنجم للتشدد، ومغارة للجهل والخرافة، تخدم مشاريع دول لا تريد الخير لليمن أو السعودية.

*. وضع الأشقاء لجماعة عبدالملك شرحا تفصيليا مكتوبا ومصورا عن الخير القادم لليمن، وتحدثوا بلغة الأرقام للفوائد التي ستتحق للشعب اليمني إن تركت الجماعة مسارات الحرب إلى مسارات السلام، وتوقفت عن مساعي التفرد بالسلطة إلى فُسح الشراكة مع بقية اليمنيين، وتراجعت عن الاستحواذ على خيرات اليمن لهم دون الشعب اليمني. (وهذا حدث أمام اللواء جلال الرويشان، كونه الوحيد بين القيادات السلالية التي حضرت الإجتماعات، ينتمي إلى اليمن ويؤمن بالدولة، والتعويل عليه أكثر).

*. نظرة وقناعة الأشقاء أن السلام سيتحقق بترك السلاح والانخراط في مصالحة صادقة وشاملة بين كل الأطراف اليمنية، والتوافق على دولة وحكومة ومنهج واحد، لا يستثني أحدا من اليمنيين، وسيحظى هذا بدعم ومساندة منهم ومن سلطنة عُمان.
*. لم يكن حديث الإخوة السعوديين مع وفد جماعة الحوثي ينطلق من وعود في الهواء، بل ارتكز على خطط جاهزة تنهض باليمن، كون هذا التوجه يصب في صالح المواطن اليمني، كما أن السلام والتنمية في اليمن يعززان خطط مواصلة السعودية رحلتها النهضوية 2030، بإتجاه التنمية الشاملة.
اليوم المملكة العربية السعودية تخاطب العالم بخطاب المصالح وبلغة المنافع المشتركة، وبلادنا إحدى ركائز نهضتها، ولها رغبة حقيقية بدعم اليمن إن وجدت أمامها شركاء سلام وتنمية لا وكلاء حرب ورسل خراب.
ولكنني أرى بالمقابل أن الجماعة الهاشمية في بلادنا لا تريد إلا ضمانة شرعنة وجودها الطائفي في السلطة في اليمن، وملشنة الدولة، ومذهبة المجتمع، وتطييف الهوية اليمانية لصالح هويتها الهاشمية، وبعمامة فارسية.

خلاصة الخلاصة:
ستصطدم تنازلات المجلس الرئاسي وجهود المملكة وعُمان لإحلال السلام في اليمن والنهوض به تنمويا بصخور المشروع الهاشمي لجماعة عبدالملك، الذي يطبخونه لليمن، بتحويله إلى خرابة تعد المقاتلين وتصديرهم إلى بقية مناطق شبه الجزيرة العربية.

يسعون لتحويل الجمهورية اليمنية إلى نسخة باهتة شبيهة بجمهورية إيران الإسلامية، بمرجعية وحيدة تتركز فيما يسمونه "السيد القائد"، الذي سيكون محصورا في أسرة بدرالدين، على أن يخضع منصب رئيس الجمهورية لانتخابات شكلية من بين من يرشحهم "سيدهم" للمنصب من صفوف جماعته.
تعمل الجماعة على تغيير وجه اليمن وإزالة قلبه النابض لصالح دولة هاشمية، بمرتكزات فارسية مذهبية، ويعملون بجرأة على تغيير أي ملامح تشير إلى دولة اليمنيين الجامعة المُنقلب عليها.

للأسف اليمن ضحية للعبث الهاشمي منذ أن وطأت أقدام جدهم يحيى الرسي منطقة صعدة عام 283ه، ومعه جيش من المرتزقة، استقدمهم من بلاد فارس، تحولوا جميعهم لاحقًا إلى ألقاب تمد انسابهم لعلي والحسين.

مشروعهم عبارة عن ضبع متوحش، يمشي بأربع قوائم، هي الإفقار والتجويع والقمع والخرافة، ولذا فالفكاك منهم يحتاج لمشروع وطني استنثنائي؛ تقوده قيادات يمنية استنثنائية.

نحن اليوم أمام مفترق طرق، إما دويلة طائفية بمرتكزات عصبوية، تستعبد اليمنيين لصالح سلالة واحدة، تحيط بها دويلات أخرى صغيرة متناحرة ومتنافرة، أو دولة يمنية واحدة، بمرتكزات وطنية، تخدم وتحمي الجميع.