السبت 13 أبريل 2024 10:58 مـ 4 شوال 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
الحكومة اليمنية تحمل مليشيات الحوثي المسؤولية الكاملة عن سلامة القاضي عبدالوهاب قطران عاجل: دولة عربية تعلن إغلاق أجواءها أمام الطائرات القادمة والمغادرة والعابرة مع اقتراب الضربة الإيرانية عاجل: مليشيا الحوثي تُطلِق صاروخًا باليستيًا من تعز باتجاه البحر الأحمر! هل حرب إيران وإسرائيل وشيكة؟..كاتب سعودي يكشف ما يجري حديقة متجولة.. فكرة جديدة في تعز للتغلب على الحصار وتعويض نقص الحدائق في المدينة المزدحمة تعرف على موعد غرة ذي الحجة ويوم عرفة وأول أيام عيد الأضحى المبارك عبدالله العليمي يطلع على اوضاع عدد من المحافظات والجبهات تجاهل ”بن مبارك” لقضية المعلمين في حضرموت يثير امتعاضاً واسعاً عاجل: الإعلان عن ساعة الصفر للرد الإيراني على اسرائيل واستنفار شامل في مدن الاحتلال عام يمر على جريمة تصفية الشيخ الباني: لا عدالة حتى الآن وفاة الفنانة المصرية شيرين سيف النصر مكالمة هاتفية مثيرة بين قيادي حوثي بصنعاء وشيخ يمني بمارب يدعوه للعودة إلى حضن الحوثي وهكذا جاءه الرد المفاجئ ”فيديو”

”المطبخ اليمني” يمثل ثقافة اليمن والخليج

عبدالسلام محمد
عبدالسلام محمد

تقريبا معظم دول العالم فيها مطاعم يمنية، حتى تلك الدول التي لا توجد فيها سفارات للجمهورية اليمنية.
المطبخ اليمني لا يمثل اليمن فحسب ، بل أصبح يمثل ثقافة اليمن والخليج، وكثير من الأجانب الذين تعرفوا على أكلات شعبية يمنية وخليجية يهوون المطعم اليمني وكذلك المقاهي اليمنية التي تقدم البن اليمني الأصيل ، ولذلك زوار تلك المطاعم ليسوا أناسا عاديين فقط ، بل الكثير منهم قريبون لصناع القرار في دولهم.
وكما تعد الجاليات اليمنية دبلوماسية شعبية موازية للدبلوماسية الرسمية، تعتبر ثقافة الأكل للمطاعم اليمنية والبن اليمني في عمق الدبلوماسية.
والمفترض أن تستغل الجمهورية اليمنية نشاط الجاليات والمطاعم والمقاهي اليمنية في تعزيز دبلوماسيتها، ويحتاج ذلك إلى تأصيل الفكرة ووضع خطط مزمنة ، فمثلا لو وزارة الخارجية نسقت مع وزارة الاعلام والثقافة والسياحة إدارة مثل هذه الاستراتيجية ، ستحقق اليمن منافذ لدبلوماسيتها جديدة دون الحاجة لأموال ورواتب ومباني قنصليات وسفارات، أما لو تمكنت من ربط تلك المشاريع الثقافية ضمن أنشطة السفارات مع الاشراف المباشر من الحكومة سيعيد ذلك من أهمية الدبلوماسية اليمنية، التي من خلالها تتقوى روابط الجمهورية اليمنية مع مواطنيها في الخارج ومع حكومات الدول التي يعيشون فيها.