المشهد اليمني
السبت 22 يونيو 2024 06:47 مـ 16 ذو الحجة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
فريق ”سفراء الرايات البيضاء” يزف بشرى سارة بشأن فتح طريق مارب - فرضة نهم - صنعاء وقفة مع الشيخ السّلامي حول مفهوم الموالاة قتلت أمل صرف المرتبات.. مليشيات الحوثي تلوح بالانسحاب من خارطة الطريق السعودية تسببت بارتفاع وفيات الحجاج.. مصر تعلن سحب رخص 16 شركة سياحة تحايلت لتسفير الحجاج بصورة غير نظامية غسل الكعبة بنفسه أكثر من 1000 مرة وذكره الرسول بحديث شريف.. وفاة سادن الكعبة المشرفة الدكتور الشيبي عيدروس الزبيدي يستهدف معقل عبدالملك الحوثي ويعلن: النهاية اقتربت والجماعة دقت آخر مسمار في نعشها عاجل: ضربات أمريكية عنيفة على مواقع بمناطق الحوثيين تقرير دولي يفضح كيف استغلت ميليشيا الحوثي المساعدات الانسانية لتعزيز امكاناتها وافقار الشعب اليمني العثور على أعمال سحر في جبل عرفات.. عالم أزهري يحسم الجدل (فيديو) انفجارات عنيفة تهز عاصمة عربية .. وإعلان للسلطات الأمنية (فيديو) مقتل وإصابة سبعة أشخاص في حادث تصادم مروع جنوبي اليمن الإفراج عن أحد قيادات ‘‘البهائية’’ من سجون الحوثيين بصنعاء بعد عام على اعتقاله

سفاهة السلاليين مع خصومهم!

الدين هو منظومة من القيم والأخلاق والمبادئ الإنسانية الرفيعة، وقال النبي" البِرُّ حُسن الخُلق" وقال "ما شيئ أثقل في ميزان المؤمن يوم القيامة من خُلق حسن، فإن الله تعالى ليبغض الفاحش البذيء".

ولكن للأسف يعيش بيننا سلاليون حولوا الدين إلى مزرعة خاصة بهم، يجنون ثمارها لهم بمحددات عنصرية، ويضطهدون الناس بمررات دينية كاذبة، وعلاوة على ذلك، يتخذون من التفحش والفاحشة والبذائة وسائل سفيهة في التعامل مع خصومهم، فيدعون زورًا (كماهي عادتهم) أن النبي أوصى بالأمة والإسلام والدولة والناس والأمصار لزوج ابنته فاطمة وعيالها (شوفوا جرأة الكذب وبشاعة الإدعاء والتزوير والكذب على النبي) ومن عارض ذلك ـ قالوا أن النبي ـ قال عنهم أنهم مخا ني ث وكلمات أخرى لا يقبل بطباعتها مارك لشدة بذاءتها.

ياللهول والبشاعة وقلة الحياء والدين والأخلاق. ولكنه أسلوب السلاليون والأئمة والفرس، فهم لم يتركوا حتى أم المؤمنين عائشة، زوجة المصطفى، فهم يرددون حتى الساعة أنها خانت النبي، وكل هذا لأنها ابنة أبوبكر، وعارضت تولي علي بعد مقتل عثمان، وطالبته بالقصاص من قتلة الخليفة، الذين كانوا قادة في جيشه.

واليوم من عارضهم يروجون ضده تهم جنسية واخلاقية، لإغتيال كرامته والتشكيك في اخلاقه، وهم الذين يعلمون أن اليمنيين ينفرون من هذه التهم، ولا يتقبلونها.

هؤلاء لا أخلاق ولا دين لهم، وينبغي على الجميع توعية أبناء اليمن من خطرهم وأخطار ما يعتقدونه ويروجونه في المجتمع اليمني المسالم.