المشهد اليمني
الخميس 20 يونيو 2024 06:53 مـ 14 ذو الحجة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
طيران اليمنية تصدر بيانا بشأن طائرة إيرباص المحتجزة لدى الحوثيين بمطار صنعاء عبدالملك الحوثي يكشف ماذا فعل مسلحي جماعته بالسفينة توتور بعد إصابتها بزورق حربي وفاة عروس بالفستان الأبيض ليلة زفافها في مصر.. وعند الفحص الطبي كانت المفاجأة أكثر من 14 ألف حاج يمني يغادرون مكة المكرمة بعد أداء مناسك الحج لهذا العام شاهد كيف هرب ”شهلائي” قائد فيلق القدس الإيراني من اليمن؟ ”فيديو” عاجل: ضربة أمريكية جديدة غربي اليمن تبديل مولودين بمستشفى الملك فيصل بالسعودية.. واتخاذ أول إجراء رسمي أكذوبة ثبات سعر الصرف لدى الحوثيين بدء فصل الصيف رسميًا.. وهذا ما سيحدث يوم الجمعة الحزن يضرب السفيرة البريطانية لدى اليمن.. وتحذير من عواقب مأساوية شاهد .. اعلامية يمنية تهاجم الحوثيين من داخل منزل القيادي الحوثي المداني بصنعاء(فيديو) أول ظهور للإعلامية الكويتية ‘‘حليمة بولند’’ بعد خروجها من السجن واتهامها بالفسق والفجور.. شاهد كيف أصبحت؟ (فيديو)

”لاَ يَجْهَلْنَ أَحَدٌ عَلَيْنا فَنَجْهَلَ فَوْقَ جَهْلِ الجَاهِلِينا ” ..هكذا ردت قبائل ”يوم النشور” في عمران على خرافة الحوثي ”صور”

قبائل الغولة وعيال سريح وريدة تحيي يوم النشور بعمران
قبائل الغولة وعيال سريح وريدة تحيي يوم النشور بعمران

درجت قبائل يمنية في محيط صنعاء وخاصة في محافظة عمران شمالي صنعاء وجنوبي صعدة على تقليد متوارث يوم 19 ذي الحجة باحتفال إحيائي يسمونه " يوم النشور"، حيث يحتشد الناس لصعيد واحد للبرع على صوت الطبول وغيرها من المظاهر الاحتفالية.
وقد تم احياء هذا اليوم غداة حشد الحوثيين (وأسلافهم الإماميين) الناس على التفاعل والاحتشاد معهم لاحتفال طائفي دخيل على اليمن باسم "يوم الغدير" (يوم الخرافة كما أطلق عليه اليمنيون) في 18 من ذي الحجة والإلحاح السلالي على مسألة "الولاية".
ويقام يوم النشور في مناطق غولة عجيب وعيال سريح وريدة بعمران، كما يقام في نواح من صعفان غربي صنعاء.
وفيما ساد التقليد المتوارث كعادة محلية لصيقة يحافظ عليها الأهالي في تلك المناطق ودون تأصيل (ديني أو قبلي) للمسألة، فإن الحوثيين ومنذ إسقاطهم للدولة وسيطرتهم بالقوة على مناطق شمال اليمن صاروا يلاحقون الفعالية ويضيقون على القبائل، لا سيما وأنها تأتي مباشرة في اليوم التالي من فعاليتهم الطائفية بيوم الولاية أو الغدير، لكن القبائل تحافظ على العادة بطقوسها وتقيمها كما هو الحال هذه السنة (احيت قبائل الغولة وعيال سريح وريدة المناسبة يوم الاثنين 19 ذي الحجة).بحسب موقع "الساحل".
يقول عبداللطيف المرهبي، إن القبائل "كانوا يعتقدونها مجرد مناسبة قبلية لتوديع العيد وكانت تحتشد كل عيال سريح والجبل، لكنهم مؤخرا اكتشفوا لها بعدا سلاليا، اذ يوجد في منطقة اللقاء السنوي قبر مهجور اتضح أنه قبر (ل) سلالي قديم يدعى الإمام العياني، وهو جد هواشم الغولة بيت القحوم هجرة عيال سريح."
هذا العام - يقول المرهبي- "يبدو كل واحد ناوي يركز له إمام، واصحابنا عيال سريح والغولة ركزوا صورة شيخهم محمد يحيى محسن الغولي فوق مسجد هجرتهم المتورد العياني وما حد أحسن من أحد."!!
وكأن القبائل في احيائها لهذه الفعالية وبالطريقة التي بدت عليها تتجسد بيت الشعر الشهير الشهير لعمرو ابن كلثوم ردا على الخرافة الحوثية :
ألاَ لاَ يَجْهَلْنَ أَحَدٌ عَلَيْنا فَنَجْهَلَ فَوْقَ جَهْلِ الجَاهِلِينا
مواجهة الخرافة الحوثية بعادة قبلية دون تأصيل ديني او قبلي يغضب المليشيا ويزعجها لذا سعت للتضييق على الفعالية.
وأقامت ميليشيا الحوثي عشرات اللقاءات على مستوى الحارات والمساجد بهدف إلزام عقال الأحياء وأئمة المساجد ومديري المدارس بالحشد ليوم الخرافة المذهبية.
وتعمل المليشيا الحوثية من خلال هذه الفعاليات لضخ النفس الطائفي والتسويق لفكرة الولاية الدينية، وخداع بسطاء الناس بأحقية زعيمها عبد الملك الحوثي وأفراد عائلته في الحكم انطلاقا من تهويمات "سلالية".