المشهد اليمني
الإثنين 22 يوليو 2024 08:50 مـ 16 محرّم 1446 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
موت مروع بصاعقة رعدية: طفل يلقى حتفه وشقيقه يصارع الموت في الضالع! خبير اقتصادي يكشف سر ”القفز للمجهول” بخصوص سعر الصرف للعملة الوطنية هل هو إعلان حرب؟.. عاجل: الحرس الثوري الإيراني يسيطر على ناقلة نفط ”إماراتية” ويصعد على متنها ويختطف الطاقم مجازر مروعة في خانيونس ومشاهد صعبة تفطر القلب.. 229 شهيدا وجريحا منذ الصباح الكشف عن حجم الأضرار البالغة للغارات الإسرائيلية على ميناء الحديدة اليمني اشتعال حريق في سيارة شخص أثناء سيره على طريق عام بالرياض .. شاهد ردة فعل شاب أنقذته خلافًا لمحلات الصرافة.. البنك المركزي بصنعاء يعلن أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية لهذا اليوم الإثنين الرئيس العليمي يكثف تحركاته مع أصدقاء اليمن ويستقبل رئيس بعثة الاتحاد الاوروبي والسفير الألماني عودة العمل في ميناء الحديدة بصورة طبيعية بعد يومين من التوقف جراء القصف الاسرائيلي الرئيس العليمي يستقبل القائم بأعمال السفير الصيني ويشيد بجهود بلاده لأجل إحلال السلام في اليمن والمنطقة كواليس قرار بايدن المفاجئ بالانسحاب من انتخابات الرئاسة.. وماذا فعل قبل دقائق من إعلان القرار صحيفة أمريكية تكشف الجهة المتضررة من الهجوم الإسرائيلي في اليمن

ثورة ام ثأر...مدينة رداع تشهد اشتباكات عنيفة بمختلف الأسلحة

رداع
رداع

شهدت مدينة رداع بمحافظة البيضاء، مساء يوم الأحد، اشتباكات عنيفة بين مسلحي قبيلتين، استخدمت فيها مختلف أنواع الأسلحة، مما أثار حالة من الرعب والهلع بين سكان المنطقة، خصوصًا النساء والأطفال.

وأفادت مصادر محلية بأن الاشتباكات اندلعت في حارة الصافية الشمالية، خلف مدرسة أبو الرجال، بين مسلحين من قبيلة "آل المسن" وآخرين من قبيلة "آل الجميدة"، المنحدرين من قبيلة آل الجوف التابعة لقبائل قيفة.

وأشارت المصادر إلى أن المواجهات استخدمت فيها الأسلحة الخفيفة والثقيلة، مما أدى إلى تصاعد التوترات في المنطقة.

وأكدت المصادر أن الاشتباكات دارت بشكل مكثف، مما دفع السكان المحليين إلى الاختباء في منازلهم خوفًا من تصاعد العنف.

وأعربت العديد من الأسر عن استيائها من غياب دور إدارة أمن رداع، التابعة لمليشيا الحوثي، والتي لم تتخذ أي إجراء لإيقاف هذه الاشتباكات وتهدئة الوضع.

ورغم استمرار الاشتباكات لساعات طويلة، لم تتوفر حتى الآن معلومات دقيقة حول أسباب اندلاعها أو عدد القتلى والجرحى في صفوف الطرفين.

وما تزال الأوضاع متوترة في المنطقة، في انتظار تدخل الجهات الأمنية لوضع حد لهذه المواجهات التي تهدد استقرار المنطقة وسلامة سكانها.