المشهد اليمني
الإثنين 15 يوليو 2024 05:35 صـ 9 محرّم 1446 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
”احتشاد نسائي هائل أمام مول في العاصمة صنعاء والسبب صادم” بعد إظهار ”صميل الدولة”.. الطبل محمد علي الحوثي يصدر أوامر للبنك المركزي بصنعاء بشأن البنوك الستة ضربة معلم قوية من الشرعية في عدن بعد ”حماقة” حوثية بصنعاء.. هذا ما حدث أمس في قصر معاشيق ”سيادة الأسبان: رودري ولامين يقودان إسبانيا للتتويج بالبطولة الأوروبية ”يورو 2024”” ”تحت قسوة السجون الحوثية: يهودي يمني يناشد للإفراج عن زميله المعتقل” الحوثيون يحجبون التقارير: هل يخشون كشف الفساد المستشري؟ إنجاز يمني عالمي:شعلة الأولمبياد تضيء بأيدي يمنية في قلب باريس! في اليوم 282 لحرب الإبادة على غزة.. 38,584 شهيدا و88,881 جريحا ومجازر مستمرة بحق النازحين والمصلين ترامب ليس الأول.. بالأسماء : تعرف على قائمة اغتيالات رؤساء أمريكا بين قتيل وناجي ”في لقاء مميز بالقاهرة: هيئة الرقابة والتفتيش اليمنية تعزز التزامها بخدمة أبناء الجالية” ”مقرب من الحوثيين: الحرب انتهت والمعارك الكلامية هي الباقية!” كبير مستشاري ”ترامب” يفجر مفاجأة ويكشف كيف نجا الأخير من الموت في جزء من الثانية

شاب يمني ينكل بالحوثي بسلاحه ويقتل قيادي كبير مع مرافقيه من داخل غرفة صغيرة..وهذا ما حصل في النهاية

الشاب
الشاب

شهدت قرية المنواب التابعة لمديرية المغلاف بمحافظة الحديدة الليلة الماضية، حادثة مأساوية، حيث اشتبك المواطن علي معدي حفظي بعنف مع عناصر مليشيا الحوثي المدعومة من إيران، التي حاولت اقتحام منزله في ساعة متأخرة من الليل.

ونتج عن هذا الاشتباك مقتل حفظي بعد مقاومة شرسة.

تفاصيل الحادثة

في البداية، اندلع اشتباك عنيف بين علي معدي حفظي وعناصر مليشيا الحوثي في غرفته الصغيرة، بعد أن هاجمته الجماعة المسلحة باستخدام الأسلحة الثقيلة.

ووفقًا لمصادر محلية، فإن خلافًا بسيطًا بين الشهيد علي حفظي وأحد جيرانه، دفع الأخير إلى تقديم شكوى لمدير البحث الجنائي في مديرية المغلاف، مستغلاً علاقته مع الجماعة الحوثية.

وأوضحت المصادر أن مدير البحث الجنائي المعين من قبل مليشيا الحوثي، اتصل بشيخ قرية المنواب مطالباً إياه بإحضار علي حفظي وتسليمه إليهم في وقت متأخر من الليل.

إلا أن شيخ القرية أوضح أن الخلاف قد انتهى وأن الوقت متأخر، داعياً الجماعة إلى الانتظار حتى الصباح، وهو ما رفضته المليشيات.

تفاصيل الاشتباك

أرسلت مليشيا الحوثي طقمًا عسكريًا لمداهمة القرية في وقت متأخر من الليل، وحاولت اقتحام منزل علي حفظي. ومن داخل غرفته، رد الشهيد على المهاجمين بوابل من الرصاص، مما أسفر عن مقتل مدير البحث الجنائي بمديرية المغلاف، ياسر المقبلي، واثنين من مرافقيه.

وتصاعدت الأحداث بشكل كبير، حيث قامت مليشيا الحوثي بإرسال سبعة أطقم عسكرية إضافية لتعزيز قواتها ومحاصرة منزل الشهيد علي، الذي واصل المقاومة من داخل غرفته، ونجح في قتل ثلاثة آخرين من عناصر المليشيا.

نهاية المقاومة

في النهاية، لجأت مليشيا الحوثي إلى قصف غرفة علي حفظي بقذائف الـ RPG، مما أدى إلى استشهاده على الفور.

وتداول نشطاء محليون في محافظة الحديدة صورًا للشهيد علي معدي حفظي وغرفته الصغيرة التي تظهر عليها آثار القصف الحوثي والرصاص.

تعد هذه الحادثة مثالاً على التضحية المستمرة في اليمن، وتبرز التوترات المتزايدة بين المدنيين والمليشيات المسلحة في المناطق المتنازع عليها.