المشهد اليمني
الإثنين 15 يوليو 2024 09:22 مـ 9 محرّم 1446 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
مقرب من طارق صالح: نتعرض للطعن من الخلف ونُذبح من الوريد إلى الوريد بعد الكريمي .. إعلان ”هام” لبنك التضامن بشأن مصير أموال المودعين وتقديم الخدمات عقب إغلاق فروعه بعدة محافظات شاهد: لقطة من فيلم لـ عادل إمام تتصدر التريند بعد محاولة اغتيال ترامب.. فما القصة؟ الرئيس العليمي يعلق على تدشين محطة الطاقة الشمسية في عدن اليمن تدين محاولة اغتيال ترامب وترفض كل اشكال العنف في أمريكا ”شرارة الانتفاضة: مقتل مواطن يدفع أهالي إب للثورة ضد انتهاكات الحوثيين” هل ستُصبح عدن حاضنة جديدة للحوثيين؟ مناهجهم تُدرّس في مدارس خاصة دون رقابة! ”نهاية الهروب: ”البطة”في قبضة الأمن يكشف تفاصيل اختطاف المقدم عشال” ”الانتقام في بلاط المعبقي: الحوثيون يسرقون حتى السيراميك!” انفجارات عنيفة في البحر الأحمر وإعلان بريطاني يكشف التفاصيل هل تحييد السعودية عن المشهد اليمني يجعل اليمن لقمة سائغة لإيران؟.. محلل سياسي يجيب الرئيس العليمي يجدد الشكر للكويت على دعمها للخطوط الجوية اليمنية بثلاث طائرات

شبكة دولية تحذر من امر خطير في مناطق سيطرة مليشيا الحوثي

عناصر حوثية
عناصر حوثية

حذرت شبكة "نظام الإنذار المبكر بالمجاعة" (FEWS NET) في تقريرها الأخير من تفاقم أزمة الغذاء في اليمن، خاصة في مناطق سيطرة مليشيا الحوثي، حيث من المتوقع أن تستمر نتائج الطوارئ (المرحلة الرابعة من التصنيف المرحلي المتكامل للأمن الغذائي) حتى سبتمبر/أيلول القادم على الأقل.

ووفقا للتقرير، فإن توقف تقديم المساعدات الغذائية من قبل برنامج الأغذية العالمي يعتبر السبب الرئيسي وراء هذه الزيادة المتوقعة في حدة الأزمة.

وتشمل بقية أنحاء البلاد، توقعات بحدوث أزمة (المرحلة الثالثة من التصنيف المرحلي المتكامل للأمن الغذائي) وأزمة! (المرحلة الثالثة من التصنيف المرحلي المتكامل للأمن الغذائي!) خلال نفس الفترة.

ويُرجع التقرير تفاقم الأزمة إلى عوامل متعددة، تشمل:

  • الاستمرار في الصراع الاقتصادي بين الحكومة والحوثيين: مما يؤدي إلى تقييد الأنشطة الاقتصادية، ومصادر الغذاء للأسر، وفرص الدخل.
  • انهيار العملة الوطنية في مناطق سيطرة الحكومة: مما أدى إلى ارتفاع أسعار المواد الغذائية والوقود بأكثر من 100% عن متوسط ​​السنوات الأربع الماضية.
  • الحرارة الشديدة وانقطاع التيار الكهربائي في مناطق الحكومة المعترف بها: مما يجبر الأسر الفقيرة على تحويل الموارد إلى الطاقة والرعاية الصحية بدلاً من شراء المواد الغذائية.

وتُؤكد الشبكة الدولية على أن هذه الأزمة تتطلب تدخلًا إنسانيًا عاجلاً وشاملًا لمعالجة الأسباب الجذرية للأزمة ومنع حدوث كارثة إنسانية أكبر.

ومن بين الخطوات المُقترحة:

  • استئناف تقديم المساعدات الغذائية بشكل منتظم.
  • دعم الاقتصاد اليمني وتعزيز العملة الوطنية.
  • تحسين إمكانية حصول الأسر على الغذاء والماء والطاقة.
  • معالجة الأسباب الجذرية للصراع في اليمن.

وتُناشد الشبكة المجتمع الدولي والمنظمات الإنسانية لبذل المزيد من الجهود للتخفيف من معاناة الشعب اليمني وإنقاذه من هذه الأزمة الإنسانية المُلحّة.