المشهد اليمني
السبت 20 يوليو 2024 05:53 صـ 14 محرّم 1446 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
انقطاع الإنترنت يهدد دورة الألعاب الأولمبية في باريس! صرخة استغاثة يمنية تهز الرياض: استجابة فورية من الملك سلمان وولي عهده لإنقاذ أم وطفلتها بعد الفيديو المخل المسرب لها.. شاهد: البلوجر هدير: كان بيتعملي سحر من طليقي ومتأكدة أن ربنا هيكرمني دبلوماسي يمني يوجه دعوة دعوة لقبائل حاشد وبكيل للانتفاضة ضد الحوثي ”صحفي بارز يكشف حقيقة استلام مهند الرديني للأموال من الشرعية” وكالات المخابرات الأمريكية تحذر من تسليح روسيا للحوثيين بصواريخ متقدمة ”أين المستقبل؟”برلماني يحذر من كارثة إنسانية وشيكة بسبب تدمير التعليم في اليمن! 100 عام من الانتظار: اعلامي يكشف عن المستقبل المظلم في اليمن ”إب تنزف دموعاً: قيادي حوثي يرتكب جريمة مروعة جديدة تثير غضب الأهالي!”(فيديو) ”بعد معاناة مع المرض: فنان يمني كبير يترجل عن ساحة الفن” لا هُدنة ولا أمان: قصف حوثي يُدمّر منازل قرية بتعز ويُرعب الأهالي! ما هدف إسرائيل من إعطاء الحوثيين البطولة وليس حزب الله ولماذا وصلت ”مسيرة يافا” تل أبيب وسارع الصهاينة لاتهام الحوثي؟

شبكة دولية تحذر من امر خطير في مناطق سيطرة مليشيا الحوثي

عناصر حوثية
عناصر حوثية

حذرت شبكة "نظام الإنذار المبكر بالمجاعة" (FEWS NET) في تقريرها الأخير من تفاقم أزمة الغذاء في اليمن، خاصة في مناطق سيطرة مليشيا الحوثي، حيث من المتوقع أن تستمر نتائج الطوارئ (المرحلة الرابعة من التصنيف المرحلي المتكامل للأمن الغذائي) حتى سبتمبر/أيلول القادم على الأقل.

ووفقا للتقرير، فإن توقف تقديم المساعدات الغذائية من قبل برنامج الأغذية العالمي يعتبر السبب الرئيسي وراء هذه الزيادة المتوقعة في حدة الأزمة.

وتشمل بقية أنحاء البلاد، توقعات بحدوث أزمة (المرحلة الثالثة من التصنيف المرحلي المتكامل للأمن الغذائي) وأزمة! (المرحلة الثالثة من التصنيف المرحلي المتكامل للأمن الغذائي!) خلال نفس الفترة.

ويُرجع التقرير تفاقم الأزمة إلى عوامل متعددة، تشمل:

  • الاستمرار في الصراع الاقتصادي بين الحكومة والحوثيين: مما يؤدي إلى تقييد الأنشطة الاقتصادية، ومصادر الغذاء للأسر، وفرص الدخل.
  • انهيار العملة الوطنية في مناطق سيطرة الحكومة: مما أدى إلى ارتفاع أسعار المواد الغذائية والوقود بأكثر من 100% عن متوسط ​​السنوات الأربع الماضية.
  • الحرارة الشديدة وانقطاع التيار الكهربائي في مناطق الحكومة المعترف بها: مما يجبر الأسر الفقيرة على تحويل الموارد إلى الطاقة والرعاية الصحية بدلاً من شراء المواد الغذائية.

وتُؤكد الشبكة الدولية على أن هذه الأزمة تتطلب تدخلًا إنسانيًا عاجلاً وشاملًا لمعالجة الأسباب الجذرية للأزمة ومنع حدوث كارثة إنسانية أكبر.

ومن بين الخطوات المُقترحة:

  • استئناف تقديم المساعدات الغذائية بشكل منتظم.
  • دعم الاقتصاد اليمني وتعزيز العملة الوطنية.
  • تحسين إمكانية حصول الأسر على الغذاء والماء والطاقة.
  • معالجة الأسباب الجذرية للصراع في اليمن.

وتُناشد الشبكة المجتمع الدولي والمنظمات الإنسانية لبذل المزيد من الجهود للتخفيف من معاناة الشعب اليمني وإنقاذه من هذه الأزمة الإنسانية المُلحّة.