المشهد اليمني
الجمعة 19 يوليو 2024 06:29 مـ 13 محرّم 1446 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
لحظة سقوط الرئيس الإيراني الجديد ”مسعود بزشكيان” وإقامة عزاء في طهران ”فيديو” شاهد لحظة اصطدام الطائرة المسيرة ”يافا” وانفجارها بمبنى وسط تل أبيب ”فيديو” خبير تقني يكشف سبب حدوث عطل في الأنظمة بعدة دول وخطوط الطيران وشركة ”مايكروسوفت” تصدر بيان كشف مفاجأة بشأن الطائرة المسيرة ”يافا” التي قال الحوثيون إنهم قصفوا بها ”تل ابيب” عاجل: جماعة الحوثي تعلن تنفيذ عملية عسكرية في خليج عدن على خطى الجرائم الإسرائيلية .. شاهد الحوثيون يقتلون مواطن دافع عن ارضه بعد اقتحام منزله وهدم اجزاء منه الكشف عن أخطر مخطط حوثي لطمس الهوية الدستورية لمؤسسات الدولة عبر ”التغييرات الجذرية الطائفية” جماعة الحوثي تفاجئ المبعوث الأممي وتتنصل كليا من صرف رواتب الموظفين في مناطق سيطرتها قبائل صنعاء ينظمون أربع وقفات مسلحة بصنعاء للمطالبة بالقبض على متورطين بقتل أبنائهم اعتقال رئيس حزب في عدن بعد استدعائه إلى قسم شرطة تحذيرات من أمطار وصواعق رعدية وعواصف في هذه المحافظات خلال الساعات القادمة النفخ في جسد الرئيس الجنازة

ماذا قال السفير السعودي عن اليمنيين بعد تعرضه لكمين مسلح ؟

تعرض السفير السعودي في اليمن محمد آل جابر لكمين مسلح ومباغت ، من قبل 5 يمنيين كانوا يحملون أسلحتهم الرشاشة ، وحذر المهاجمون السفير السعودي آل جابر ، من ابداء اية مقاومة وعليه ان يسلم أمواله وسلاحه ، وهددوه انه اذا قاوم فسوف يقتلونه ويأخذون أمواله وسلاحه والسيارة التي كان يركب فيها، فحدث أمر مذهل ، قلب الأمور رأسا على عقب.

هذه الواقعة حدثت منذ فترة طويلة ، وتحدث بها السفير نفسه ، في برنامج الليوان، ولكن ما دفعني لاعادة نشر هذا الأمر ،هو الأسلوب الفريد الذي تصرف به السفير مع مهاجميه دون خوف أو وجل ، وبطريقة ديبلوماسية تنم عن ذكاء وحسن تصرف ، رغم ان الموقف كان يستوجب القلق وعدم التركيز ، ولكن الشجعان في هذه المواقف تظهر شجاعتهم ،والأكثر أهمية التي أجبرتني لكتابة هذا المقال ، هو ردة فعل المهاجمين بعد مخاطبة السفير لهم والتي اذهلت الجميع .

ويقول السفير السعودي آل الجابر ، انه كان عائدا الى اليمن برا ، بعد إجازة قضاها بين اهله في السعودية، ولأن السفير كان يعرف جيدا جغرافية اليمن وتضاريسها ومحافظاتها ، فقد طلب من سائق السفارة ، الذي كان بانتظاره على الحدود ، المرور عن طريق محافظة حجة لأنها ستوصلهم إلى صنعاء بطريقة أسهل وأسرع ، وبعد انطلاقهم بالسيارة وجد السائق مطب اصطناعي كبير اضطره للوقوف .

ويواصل السفير حديثه بأنهم ما ان توقفوا حتى هاجمهم 5 مسلحين يمنيين بأسلحتهم الرشاشة ، وطلبوا منهم تسليم ما لديهم من المال والسلاح والسيارة كذلك ، وحذروا السفير والسائق ، انهم اذا قاوموا فسوف يتم قتلهم واخذ مالهم وسلاحهم وسيارتهم ، لكن السفير كشف انه لم يخشى من المسلحين، وعرف كيف يمس نقطة حساسة لدى المهاجمين اذ قال لهم انهم أصل العرب ، ولا يمكن لأصل العرب ان يفعلوا هذا الأمر الشائن مع الضيف ، بل معروف عنهم أنهم يبالغون في إكرام الضيوف ، ويقدمونهم على انفسهم وأقاربهم.

ردة فعل المهاجمين لم تكن اقل روعة من شجاعة السفير الذي ادرك ان المهاجمين لم يكونوا يعلمون انه السفير السعودي ، فقد شعروا بالخجل واقسموا للسفير انه سيكون ضيفا عليهم ، ولن ياخذوا لا سيارته ولا ماله ولا سلاحه ، وهو ما جعل السفير آل جابر في لقائه التلفزيوني ، يؤكد ان المهاجمين لم يكونوا يعلمون ان من بداخل السيارة هو السفير السعودي ، لذلك سارع يبرر للمهاجمين فعلتهم ، فلم ينتقدهم او يهاجمهم ، بل أكد ان ظروفهم المعيشية القاسية، هي التي كانت وراء ما حدث ، لكن يبقي الأصيل أصيل ، فقد عادوا لرشدهم وأكرموه ، وتركوه يغادر بسيارته ، ولم يـأخذوا لا ماله ولا سلاحه.