المشهد اليمني
الإثنين 15 يوليو 2024 09:45 مـ 9 محرّم 1446 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
بميزانية ضخمة: السعودية تستجيب لنداء اليمن وتمدد اهم مشروع انساني البنك المركزي بصنعاء يعلن تحديث لأسعار صرف الريال اليمني مقابل السعودي والدولار اليوم مقرب من طارق صالح: نتعرض للطعن من الخلف ونُذبح من الوريد إلى الوريد بعد الكريمي .. إعلان ”هام” لبنك التضامن بشأن مصير أموال المودعين وتقديم الخدمات عقب إغلاق فروعه بعدة محافظات شاهد: لقطة من فيلم لـ عادل إمام تتصدر التريند بعد محاولة اغتيال ترامب.. فما القصة؟ الرئيس العليمي يعلق على تدشين محطة الطاقة الشمسية في عدن اليمن تدين محاولة اغتيال ترامب وترفض كل اشكال العنف في أمريكا ”شرارة الانتفاضة: مقتل مواطن يدفع أهالي إب للثورة ضد انتهاكات الحوثيين” هل ستُصبح عدن حاضنة جديدة للحوثيين؟ مناهجهم تُدرّس في مدارس خاصة دون رقابة! ”نهاية الهروب: ”البطة”في قبضة الأمن يكشف تفاصيل اختطاف المقدم عشال” ”الانتقام في بلاط المعبقي: الحوثيون يسرقون حتى السيراميك!” انفجارات عنيفة في البحر الأحمر وإعلان بريطاني يكشف التفاصيل

هدف شيطاني وراء مشاركة الحوثيين في مفاوضات مسقط: مسؤول حكومي يكشفه

وفد الحوثي
وفد الحوثي

يرى مستشار وزير الإعلام في الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً، أحمد المسيبلي، أن مشاركة مليشيا الحوثي في مفاوضات مسقط حول ملف الأسرى والمعتقلين، تهدف إلى كسب الوقت لتحقيق "أهداف شيطانية" وليس للوصول إلى حلول سلمية.

وكتب المسيبلي على مواقع التواصل الاجتماعي: "الحوثي ذهب إلى مسقط ليس من أجل السلام بل لكسب مزيد من الوقت لتحقيق أهدافه الشيطانية التي يسعى إلى تحقيقها في الوقت الراهن. لكنه لن يذهب إلى سلام أبداً لأنه ليس في قاموسه وقاموس إيران".

وأضاف: "أي سلام أبداً، وإن أبدى ذلك فهو تلاعب ومراوغة لترتيب أوراقه التي بعثرها جنونه. ثم سيواصل طريق العنف والغزو وسفك الدماء مسنوداً ومدعوماً بشكل كبير من نظام خامنئي لتحقيق مشروع إيران للسيطرة على اليمن والمنطقة".

مفاوضات حول الأسرى والمعتقلين:

تأتي جولة المفاوضات الجديدة هذه، التي انطلقت في مسقط اليوم الأحد، استكمالاً لجولات سابقة تناولت ملف الأسرى والمعتقلين من الجانبين. وتُبذل جهود دولية وإقليمية مكثفة لإيجاد حلول إنسانية تُنهي معاناة هذه الفئة وتُساهم في بناء الثقة بين الأطراف اليمنية.

هل تتحقق آمال السلام؟

تبقى آمال التوصل إلى حلول سياسية شاملة في اليمن مرهونة بتغيير مواقف الحوثيين والتزامهم بوقف إطلاق النار والانخراط الجاد في مفاوضات سياسية بناءة برعاية الأمم المتحدة. وتُظهر تصريحات المسيبلي تشككاً واسعاً في نوايا الحوثيين، مما يُثير قلقاً بشأن إمكانية تحقيق تقدم حقيقي في مسار السلام.