المشهد اليمني
الإثنين 22 يوليو 2024 07:11 مـ 16 محرّم 1446 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
مجازر مروعة في خانيونس ومشاهد صعبة تفطر القلب.. 229 شهيدا وجريحا منذ الصباح الكشف عن حجم الأضرار البالغة للغارات الإسرائيلية على ميناء الحديدة اليمني اشتعال حريق في سيارة شخص أثناء سيره على طريق عام بالرياض .. شاهد ردة فعل شاب أنقذته خلافًا لمحلات الصرافة.. البنك المركزي بصنعاء يعلن أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية لهذا اليوم الإثنين الرئيس العليمي يكثف تحركاته مع أصدقاء اليمن ويستقبل رئيس بعثة الاتحاد الاوروبي والسفير الألماني عودة العمل في ميناء الحديدة بصورة طبيعية بعد يومين من التوقف جراء القصف الاسرائيلي الرئيس العليمي يستقبل القائم بأعمال السفير الصيني ويشيد بجهود بلاده لأجل إحلال السلام في اليمن والمنطقة كواليس قرار بايدن المفاجئ بالانسحاب من انتخابات الرئاسة.. وماذا فعل قبل دقائق من إعلان القرار صحيفة أمريكية تكشف الجهة المتضررة من الهجوم الإسرائيلي في اليمن إعلان حوثي بشأن عمل ميناء الحديدة .. الحريق يواصل الزحف والتوسع وفشل فرق الإطفاء في السيطرة عليه استمرار الحرائق في ميناء الحديدة لليوم الثالث على التوالي حرب واشتباكات مستمرة بين القبائل جنوب صنعاء وسقوط ضحايا

فضيحة: مليشيا الحوثي تستنزف مياه ذمار لأرباح شخصية

مياة جوفية
مياة جوفية

كشفت مصادر حقوقية عن تورط مليشيا الحوثي في تسهيل عمليات استنزاف الحوض المائي الخاص بمدينة ذمار جنوب صنعاء، من خلال بيع كميات كبيرة من المياه لمالكي شاحنات نقل المياه، والتي تُستخدم لري مزارع القات في مناطق عدة بمديريات ذمار وأخرى في مديرية رداع بمحافظة البيضاء.

وأفادت المصادر الحقوقية بأن عشرات الشاحنات تقوم يومياً بنقل كميات كبيرة من المياه من آبار مدينة ذمار والمناطق الريفية المحيطة بها، لبيعها بأسعار مرتفعة لري مزارع القات.

وأوضحت المصادر أن المليشيا تسهل هذه العمليات عن طريق السماح لعدد من الشخصيات النافذة بحفر آبار بشكل عشوائي ودون الالتزام باللوائح والقوانين، مقابل مبالغ مالية ونسبة من الأرباح.

يأتي ذلك بينما تعاني مدينة ذمار والمناطق المجاورة من نقص حاد في المياه، حيث تتوفر المياه ليوم واحد فقط في الأسبوع، مما يكشف عن استنزاف حوثي للمياه الجوفية في المحافظة.

في محاولة لمواجهة هذه المشكلة، أطلق حقوقيون حملتين تحت عنوان "لا للحفر العشوائي" و"لا لبيع المياه الجوفية لري مزارع القات"، منذ أسابيع قليلة وأعادوا تفعيلها في مطلع يونيو الجاري.

قام الناشطون بتنفيذ زيارات ميدانية إلى الآبار، وتمكنوا من إقناع بعض مالكي الآبار بوقف بيع المياه للشاحنات الكبيرة التي تنقلها خارج المحافظة أو لري مزارع القات، فيما رفض آخرون الاستجابة.

ووجه الحقوقيون دعوات للجهات المختصة، بما في ذلك المجلس المحلي ومكتب محمد البخيتي، الذي ينتحل صفة محافظ محافظة ذمار، لوقف الحفر العشوائي للآبار وخصوصاً في المناطق الجنوبية والغربية والشرقية لذمار، ومنع بيع المياه لري مزارع القات.

وأكدوا على ضرورة تزويد الأحياء السكنية بالمياه التي لا تتوفر إلا ليوم واحد في الأسبوع ولبعض الأحياء فقط.

وأظهرت الصور المرفقة مع الشكاوى حجم الشاحنات وعددها الكبير، مما يعكس تسهيلات الحوثيين لعملية نقل المياه وبيعها لري مزارع القات. وأكد الحقوقيون لليمن اليوم أن السلطات المعنية لم تتجاوب مع أي شكوى أو دعوات حقوقية حتى الآن.