المشهد اليمني
الأربعاء 12 يونيو 2024 09:59 مـ 6 ذو الحجة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
عاجل: ضربات أمريكية جديدة في محافظة الحديدة وكشف المكان المستهدف الوفد الحوثي يعتذر للسعودية بعد الصراخ في الحرم المكي باسم زعيم المليشيات ”ربي مرسلني لك”.. شاهد: ردة فعل حاج تفاجأ بأن من يخاطبه هو وزير الصحة هل خروج الشخص بثوب النوم للبقالة يعتبر مخالف لنظام الذوق العام؟.. شاهد: محامي يجيب وفاة الفنان السلالي الذي اهان بائع البلس ...إليك الحقيقة وزير الإعلام: الرد الأممي على اختطاف موظفي المنظمات لا يرقى لمستوى الجريمة النكراء ارتفاع جنوني للدولار في اليمن: ما هي الأسباب ومن المستفيد؟..خبير اقتصادي يجيب في اليمن..الكشف عن جريمة مروعة: زوج يصور زوجته بدون علمها ويرسل الصور لأصدقائه! الرئيس العليمي يعزي امير دولة الكويت بضحايا حريق المنقف مشاهد غريبة ومرعبة تخرج من جبال دوعن بحضرموت لليوم الثالث على التوالي ”فيديو” ما السن المعتبرة شرعاً في الأضحية لكل نوع من الأنعام؟.. خبير سعودي يجيب تحرك عاجل من أمير الكويت بشأن حريق عمارة المنقف ووفاة عشرات الوافدين

‘‘استوصوا بعترتي’’ و استوصوا بالمعزى!!

كان النبي محمدٌ ــ صلى الله عليه وسلم ــ إلى جانب كونه نبيا ورسولا، أيضا قائدا سياسيا، ورجلا حكيما، يُنزل جميع الناس منازلهم بلا استثناء، إلى حد أن يفرش لبعض زائريه رداءه، كما حصل مع كثير من أقيال اليمن، "أبيض بن حمال الماربي، أنموذجا"، ويشيد بالجميع رفعًا لمعنويات القوم، وتعزيزًا للقيم الإيجابية، ولفتا منه إلى الجانب المشرق في حياة الإنسان، وإن كانت فيه بعض المثالب أو السلبيات، فطبيعة القائد يربي رجاله وأتباعه بالرفع من معنوياتهم، وبإغضاض الطرف عن بعض الهنات الهينات، أو معالجتها بطريقة خفية، وغير مباشرة.

وباستقراء سنته القولية والعملية على الطريقة الكلية نجده في الغالب قد مدح كلَّ الناس وأشاد بهم، كقائد حكيم وسياسي بارع، يركز على ما هو إيجابي ويعززه في النفوس، لتستمر تلك الخصال الطيبة؛ لاسيما والعرب ميالون إلى الفخر، وقد حاز شعرُهم نسبة كبيرة في ذلك، وما من أمة، أو جماعة إلا ومدحها الرسول صلى الله عليه وسلم.
لقد مَدَح النبي ــ صلى الله عليه وسلم ــ أهل اليمن، فقال: "الإيمان يمانٍ والحكمة يمانية" ليس ذلك فحسب؛ بل لقد مدح بطونا وقبائل في اليمن بحد ذاتها، كإشادته بهمدان ونجران وزبيد والمعافر وغيرهم..

ومدح النبي أهل الحجاز، فقال: "الإيمان في أهل الحجاز".
ومدح أيضا أهل الشام كما في حديث أنس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "لاتزال طائفة من أمتي يقاتلون على الحق ظاهرين إلى يوم القيامة، وأومأ بيده إلى الشام". كما قال في حديث آخر: "ألا إن عُقرَ دار المؤمنين الشام". وقال: " ألا وإن الإيمانَ حين تقع الفتنُ بالشام".
وأشاد بذكر أهل عُمان حين ضرب بعضُ الأعراب أحدَ أصحابه، فقال له: "لَوْ أَنَّ أَهْلَ عُمَانَ أَتَيْتَ مَا سَبُّوكَ وَلَا ضَرَبُوكَ". داعيا لأهل عمان: "اللهم وسع عليهم في ميرتهم، وأكثر خيرَهم من بحرهم".

بل لقد أثنى ــ صلى الله عليه وسلم ــ على الفُرس على سوء أخلاقهم وشر طبائعهم، فقال: "لو كان الدين عند الثريا لذهب إليه رجل أو قال رجال من أبناء فارس حتى يتناولوه".
وقال عن بني تميم: "هم أشد أمتي على الدجال".
كما قال عن قبيلة جهينة: "جُهَيْنَةُ مِنِّي وَأَنَا مِنْهُمْ؛ غَضِبُوا لِغَضَبِي وَرَضُوا لِرِضَائِي؛ أَغْضَبُ لِغَضَبِهِمْ وَأَرْضَى لِرِضَاهُمْ؛ مَنْ أَغْضَبَهُمْ فَقَدْ أَغْضَبَنِي؛ وَمَنْ أَغْضَبَنِي فَقَدْ أَغْضَبَ اللَّهَ".

وفيما يشبه المدح كانت وصاياه ــ صلى الله عليه وسلم ــ التي لا تزال وسامًا على صدر كل الشعوب إلى اليوم، فقال في المصريين على سبيل المثال: "استوصوا بأهل مصر خيراً، وبأرض الكنانة"؛ بل لقد استوصى منهم بالقبط أيضا على وجه الخصوص، فقال: " استوصوا بالقبط خيرًا فإن لهم ذمة ورحما".
واستوصى ــ صلى الله عليه وسلم ـ بالأعراب فقال: "استوصوا بالأعراب خيرا فإنهم أصل العرب ومادة الإسلام".
واستوصى بأصحابه المهاجرين قائلا: "استوصوا بالمهاجرين الأولين بعدى خيرا". وبالمقابل ــ وهو القائد والنبي المرسل للجميع ــ قال أيضا في حق الأنصار، الكيان الموازي للمهاجرين آنذاك: "أوصيكم بالأنصار فإنهم كرشي وعيبتي وقد قضوا الذي عليهم وبقي الذي لهم فاقبلوا من مُحسنهم وتجاوزوا عن مسيئهم". و العَيْبَةُ وعاءٌ من خُوص ونحوِه يُنْقَل فيه الزَّرعُ المحصودُ إِلى الجَرين.

وبصورة إجمالية يوصي أتباعه من بعده إلى يوم الدين بأصحابه، فيقول: "لا تسبوا أصحابي، فإن أحدكم لو أنفق مثل أحد ذهباً ما بلغ مُدّ أحدهم ولا نصيفه"، مع الإشارة هنا إلى ألا تعارض البتة بين حق هذا الطرف أو ذاك، أو استحقاق طرف على حساب الطرف الآخر، فالكل أمامه سواء.

وإلى جانب وصيته بأصحابه بصورة عامة، فقد أوصى ببعضهم ومدحه وأكرمه أمام القوم، تعظيما لشأنه أو تقديرا لموقفه، كما يقدر القائد أتباعه، وكما يكرم المعلم تلاميذه، فقال مثلا في حق أبي بكر: "لو كنتُ مُتَّخِذًا خليلاً، لاتخذتُ أبا بكر خليلاً..". وقال في حق عمر: " "لو كان بعدي نبيٌ لكان عمر". وقال في حق عثمان بن عفان: "أَلاَ أَسْتَحِي مِنْ رَجُلٍ تَسْتَحِي مِنْهُ الْمَلاَئِكَةُ"؟. وقال في حق علي بن أبي طالب: "من كنت مولاه فعلي مولاه". وهو الحديث الذي يستدل به المهووسون بادعاء أن لعلي بن أبي طالب أفضلية على الخلق، والواقع أن حديث النبي في عمر بن الخطاب، أقوى دلالة وحجية من حديث علي إذا ما اعتبرنا أن هذا المدح أو الإشادة يترتب عليه من الامتيازات الدنيوية ما يترتب..! ولعمري لو كان قال النبي ــ صلى الله عليه وسلم ــ في علي ما قاله في عمر لكان السلاليون العنصريون قد اعتبروا ذلك حجة قاطعة على تفضيله على غيره.

ليس هؤلاء فحسب؛ بل لقد أشاد بغيرهم من بقية الصحابة، كما قال عن خالد بن الوليد بأنه سيف الله المسلول، وقال عن حنظلة أنه غسيل الملائكة، وقال عن عمه حمزة أنه سيد الشهداء، كما قال عن سلمان الفارسي أنه منه، من آل البيت، وأيضا قال في عمه العباس: "استوصوا بالعباس خيرا فإنه بقية آبائى، فإنما عم الرجل صنو أبيه". ومنح بلال بن رباح الحبشي الأذان كوظيفة دينية مرموقة يومها، ولم يمنحها لأحد من أقاربه، وهو تقدير وتشجيع منه للطبقة التي جاء منها بلال بن رباح رضي الله عنه، وهي طبقة العبيد آنذاك.. والشواهد فوق أن تعد أو تحصى..

إلى جانب هؤلاء مدح الرسول جنس النساء بشكل عام، مستوصيًا بهن خيرا، فقال: "استوصوا بالنساء خيرا" وداخل جنس النساء، مدح وأشاد بالمرأة كأم، فقال: الجنة تحت أقدام الأمهات، وبشر الزوجة المطيعة لزوجها بالجنة. وهو ذات الشأن أيضا في قوله عن الكهول من الرجال: "استوصوا بالكهول خيرا، وارحموا الشباب". وفي يوم بدر، وبعد توزيع الأسرى قال: "استوصوا بالأسرى خيرا". كما قال أيضا في ذات الشأن: " استوصوا بأهل الذمة خيراً".

ليس ذلك فحسب؛ بل لقد استوصى حتى بالمعز من الحيوان، لرقته وعدم تحمله الجوع والبرد كالجمل أو الناقة، فقال: "اسْتَوْصُوا بالمِعْزَى فإنه مَالٌ رَقيق".
الشاهد: أنه ــ صلى الله عليه وسلم ــ مثلما قال كل ذلك في كل من ذكر، قال أيضا في حق أهل بيته: "أوصيكم بعترتي خيرا". أي أن وصيته فيهم كوصيته في بقية الأقوام والأجناس والأمم والذكور والنساء؛ بل والحيوانات..! فلماذا الاستغلال البشع لنص من كلمتين، وردت في حق آخرين أضعاف أضعافه، ولم يقل هؤلاء الآخرون نحن أولى الخلق وأفضلهم، لأن الرسول قد قال فينا كذا وكذا؟؟!

إننا باستقرائنا الكلي لهذه الأحاديث ندرك حقيقة ما يدعيه السلاليون العنصريون لأنفسهم، حين تشبثوا بتلك الوصية، ناسين، أو متناسين أن لغيرهم من الجماعات والأمم والشعوب أضعاف أضعاف وصيتهم تلك.
باختصار.. أهل البيت خلق من خلق الله.. "واستوصوا بالمعزى..".!