المشهد اليمني
الخميس 20 يونيو 2024 01:34 صـ 13 ذو الحجة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
الحوثيون يضعون مدينة يمنية تاريخية على خط النار: مخاوف من كارثة إنسانية ماذا كانت تخبئ سيارة الأجرة؟... قوات دفاع شبوة تُحبط عملية خطيرة تستهدف المحافظة شاهد بالفيديو ...مجزرة مروعة في إب: مشرف حوثي يدهس نساء وأطفال في منتجع ”بن لادن” مسؤول حكومي يفجر مفاجأة: مخطط كبير للحوثيين وراء فتح الطرقات باليمن وخصوصا تعز ومارب! معركة الأنفاق.. الكشف عن تفاصيل مخطط عسكري حوثي لإسقاط ثلاث جبهات حاسمة قيادي مؤتمري يرد على رئيس إصلاح مارب والذي هاجم طارق صالح وعمار وأحمد علي ووجه لهم اتهاما خطيرا! وزارة الأوقاف اليمنية تعلن استكمال موسم الحج بنجاح وتتوعد بمعاقبة المخلين بواجباتهم اشتعلت النيران بشدة.. الحوثيون يخصون ”الجزيرة” بمشاهد لاستهداف سفينة تيوتر بالبحر الأحمر ”فيديو” ”أحيانا لا ننام لكن دعوات الحجاج تهون كل شيء”.. سعوديات يروين تجربتهن في خدمة ضيوف الرحمن”فيديو” أمريكا تعلن اغتيال مسؤول كبير في داعش بسوريا أول رد لمقرب من طارق صالح على التصريح المثير لرئيس إصلاح مأرب ”الشريف” ضد عمار وطارق وأحمد علي ما حقيقة عرض الهلال السعودي لضم اللاعب البرتغالي “لياو” ؟.. إعلامي رياضي يجيب

قرارات البنك المركزي اليمني تُخنق الحوثيين وتدفعهم إلى المفاوضات

البنك المركزي بعدن
البنك المركزي بعدن

أكدت الأوساط السياسية اليمنية أن قرارات البنك المركزي اليمني ستُخنق مليشيا الحوثي الإيرانية، وستدفعها إلى المفاوضات بشكل إجباري، وتقديم تنازلات ملموسة لصالح المجلس الرئاسي.

وتشير القرارات إلى:

  • تسليم الأفراد والجهات المالية النقود ذات الطبعة القديمة، التي طُبعت قبل العام 2016، والمعتمدة إجباريًا من قبل ميليشيا الحوثي الانقلابية، ويجري تداولها في المناطق الخاضعة لسيطرتها، مانعة أي استخدام لأي طبعات جرت بعد ذلك التاريخ، خلال 60 يومًا.
  • وقف التعامل المصرفي والمالي مع عدد من البنوك الأهلية والخاصة، التي لم تقم بنقل مراكزها الرئيسية من صنعاء إلى عدن، بعد انقضاء المهلة التي منحها إياها البنك المركزي، في وقت سابق، قبل شهرين.

وقد أثار هذه القرارات ردود فعل إيجابية من مختلف الأطياف اليمنية، حيث اعتبرها البعض خطوة هامة في سبيل كبح جماح الحوثيين ودفعهم إلى طاولة المفاوضات.

وتوقع مراقبون أن تُؤدي هذه القرارات إلى:

  • خنق مليشيا الحوثي اقتصاديًا.
  • إجبارها على تقديم تنازلات سياسية.
  • تمهيد الطريق أمام إحلال السلام في اليمن.

وفيما يلي بعض التفاصيل الإضافية حول هذه القرارات:

  • يهدف البنك المركزي اليمني من خلال هذه القرارات إلى إعادة توحيد النظام المالي في البلاد، وإنهاء سيطرة الحوثيين على القطاع المصرفي.
  • تُعتبر هذه القرارات بمثابة معركة اقتصادية ضد الحوثيين، تهدف إلى استنزاف مواردهم المالية وإضعاف قدرتهم على مواصلة الحرب.
  • تلقى هذه القرارات دعمًا من قبل المجتمع الدولي، الذي دعا الحوثيين إلى الالتزام بها والانخراط في عملية السلام.

يبقى أن نرى كيف ستتفاعل مليشيا الحوثي مع هذه القرارات، وما إذا كانت ستضطر إلى تقديم تنازلات سياسية من أجل الخروج من هذه الأزمة.