المشهد اليمني
الأحد 16 يونيو 2024 01:20 مـ 10 ذو الحجة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
طقوس الحج وشعائره عند اليمنيين القدماء (الحلقة الثالثة) بينهم نائب رئيس الاستخبارات.. هجوم حوثي مباغت على قوات العمالقة وسقوط قتلى هل يوجد قانون في السعودية يمنع الحجاج من الدعاء لأهل غزة؟ أمير سعودي يحسم الجدل الجيش الأمريكي يكشف ما فعلته فرقاطة إيرانية كانت بالقرب من السفينة المحترقة ‘‘فيربينا’’ خلال استهدافها من قبل الحوثيين السلطات السعودية تصدر تعليمات مهمة للحجاج: تجنبوا هذا الفعل خلال أيام التشريق الرواية الحوثية بشأن احتراق باص في نقيل سمارة.. مقتل وإصابة 15 شخصًا ومصادر تكشف سبب الحادث هجوم جديد في البحر الأحمر وإعلان للبحرية البريطانية الأمطار تطفئ حرارة الأجواء في 14 محافظة خلال الساعات القادمة.. وتحذيرات مهمة للأرصاد تبدأ من الآن.. سنن عيد الأضحى المبارك كما وردت عن النبي صلى الله عليه وسلم الكشف عن الجهة التي تعرقل الإفراج عن الشاب العدني ”البلي” إسبانيا تُسحق كرواتيا بثلاثية في افتتاح يورو 2024، وإيطاليا تُعاني لتعود بالفوز أمام ألبانيا ”أصوات كالرعد والأهالي ظنوا أنها القيامة”.. بالفيديو: قصة الزلازل والبراكين التي ضربت المدينة المنورة وكيف تسببت في حمايتها من الغرق

‎دموع ‘‘صنعاء القديمة’’

كل يوم يمرُّ في عمر الانقلاب الحوثي تتضخم الضريبة التي تتحملها البلاد أرضاً وشعباً ، وتشمل مختلف جوانب الحياة ، ومن ذلك الأثار التي تعدُّ جزءً أصيلاً من هوية البلد والشعب ، وشاهدة على حُقب تاريخية صنع فيها الإنسان اليمني القديم ما يلفت به إعجاب البشرية على مرّ العصور ، ومن ذلك "صنعاء القديمة" التي تحوي على عدد كبير من المباني التي يمتد عمرها لقرون أُدرجت ضمن قائمة التراث العالمي قبل 38 عاماً ،ثم بسبب الإهمال تحولت إلى قائمة التراث العالمي "المعرّض للخطر" ، وهاهي اليوم تفقد كثيراً من معالمها على يد مليشيات الحوثي الانقلابية ، وهو أمر ستكون نتيجته أن يتم إسقاطها من هذه القائمة الدولية الهامة التي تتسابق الشعوب والبلدان لنيل شرف التواجد فيها .

في كل دول العالم تعتبر الدول آثارها ثروة قومية إنسانية ، وتعمل كل ما بوسعها للحفاظ عليها في أبهى صورة ، وهذا السلوك هو الوضع الطبيعي لكل الحكومات في العالم ، أما حين تسيطر المليشيات وتتحكم فإن ذلك يمثل نكبة لكل المكتسبات التي تحققت قبلها ، وهذا ما حصل ويحصل في اليمن منذ تمكن الحوثي من السيطرة على جزء من البلد فحول آثاره التي صمدت لقرون عديدة الى ساحة مفتوحة للتدمير والنهب والسلب .

التساؤل الأهم هنا هو لماذا يصرّ الحوثيون على طمس كل معالم التراث سواء في صنعاء القديمة أو في سواها ؟

وللإجابة على هذا التساؤل من المهم الإدراك أن الحوثية ومن قبلها الإمامة بنسخها المختلفة دخلاء على اليمن أشخاصاً وأفكاراً ومعتقدات ، ولذا يسعون بكل قوتهم إلى محاولة فصل اليمنيين عن تاريخهم ، ومحاولة إيهام الأجيال أن اليمن لاشئ قبل أن يحلّون فيها ، ناسين أو متناسين أن اليمن تعجُّ بالشواهد على حضارة وتاريخ امتد لقرون طويلة عاش فيها اليمنيون أزهي عصورهم قبل أن تحل عليهم نبتة الإمامة الخبيثة التي لازالت حتى اليوم تنشر البؤس وتصنع الوجع كلما عادت للواجهة مستغلة حالات الضعف التي يصاب بها الجسد اليمني بين فينة وأخرى .

يعتبر الحوثي أن ارتباطه فقط بمشروعه وفكره الطارئ على اليمن واليمنيين ، وأن الامتداد التاريخي لليمنيين يقف حجرة عثرة أمام أحلامه وطموحاته الخبيثة ، وبهذه العقلية يحول الآثار بأشكالها المختلفة إلى سلعة مادية تدرُّ عليه وعلى قياداته المال ، وهذا ما يحصل مؤخراً في صنعاء القديمة التي تشهد عمليات هدم للمباني التاريخية وبناء عمارات مكانها باستخدام الخرسانة المسلحة والأحجار ، وبما يخالف تماماً الطراز المعماري التاريخي للمدينة شكلاً ومضموناً.

كل هذه الأفعال التي ينفذها الانقلابيون الحوثيون تتصادم مع القانون اليمني الذي يجرّمها ، ويمنع منعاً باتاً المساس بأي من الأثار تحويلاً أو هدماً أو بيعاً ، كما أن هناك تحذيرات صادرة عن منظمة الأمم المتحدة للعلوم والثقافة (اليونسكو) من هذه التجاوزات، ومع هذا كله استمروا في صرف تراخيص هدم وتشييد خلافاً لمعايير البناء وأدواته التي يجب ان تلتزم باستخدام مواد مطابقة لما تم استخدامه في المباني التاريخية إذا لزم الأمر ، ولم يدرك هؤلاء الطارئون أن الاثار هي ثروة قومية ولايحق لجماعة او سلالة بعينها أو أي جهة مهما كانت سلطتها التصرف فيها بموجب القوانين المحلية والدولية.

إن الجرائم التي يرتكبها الانقلابيون الحوثيون بحق "صنعاء القديمة" تجعل المدينة تذرف "الدموع" قهراً ووجعاً وهي تجد نفسها وحيدة أمام فكر حوثي شاذ لايؤمن بأي من القيم والقوانين والأخلاق ، ويعتبر البلاد وماتحوي ملكاً لسلالته فقط ، فلا يتورعون عن العبث بكل ما تصل اليه أيديهم من مبانٍ تاريخية أو أثار او مخطوطات مادامت تحقق لهم الإثراء المالي على حساب البلد وتاريخه ، ومن الحكمة أن يتوقف هذا العبث كون هذه الآثار لا تخص بلد بعينه لكن تخص الحضارة الإنسانية بشكل عام .

دمتم سالمين ..