المشهد اليمني
الثلاثاء 28 مايو 2024 09:26 صـ 20 ذو القعدة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
توجيهات حوثية صارمة جديدة ضد ناشطي مواقع التواصل الاجتماعي انطلاق أولى رحلات الحج عبر مطار صنعاء.. والإعلان عن طريقة الحصول على تذاكر السفر تحفظات أمنية حوثية على زيارة مرتقبة لاشهر يوتوبر ” جو حطاب” لهذا المكان بصنعاء استقالة وشيكة لعدد من الوزراء في الحكومة الشرعية بسبب انهيار الوضع الاقتصادي ضربة مدمرة ضد الحوثيين في اليمن.. إعلان عسكري للجيش الأمريكي شاهد .. وزير الزراعة الحوثي يعترف بمجلس النواب بإدخال الحوثيين للمبيدات الإسرائيلية المحظورة (فيديو) درجات الحرارة المتوقعة في مختلف المحافظات استعدادات الأمة الإسلامية للعشر الأوائل من ذي الحجة وفضل الأعمال فيها برشلونة تودع تشافي: أسطورةٌ تبحث عن تحديات جديدة وآفاقٍ أوسع احذر منها ان كنت مقيم في السعودية ...عقوبة تأخر المستقدم للسعودية في الإبلاغ عن مغادرة من استقدمهم بالوقت المحدد ”هل تحول الحوثيون إلى داعش المذهب الزيدي؟ قيادي حوثي يوضح” فضيحة مدوية لرئيس الحوثيين ”مهدي المشاط” يفجرها عضو قيادي باللجنة الثورية: هذه قصتنا معه! (فيديو)

شبوة: عودة تسرب النفط في لماطر تُهدد مشروع مياه وتُثير قلق الأهالي

تسرب النفط
تسرب النفط

أفاد مواطنون في منطقة لماطر بمديرية الروضة بمحافظة شبوة، بعودة تسرب النفط الخام من الأنبوب الممتد إلى ميناء النشيمة على ساحل رضوم، معربين عن مخاوفهم من تضرر أراضيهم الزراعية وتلوث مياه الآبار الجوفية الخاصة بمشروع المياه جراء استمرار هذه التسريبات النفطية.

وذكرت مصادر محلية، أن كميات من النفط تسربت من أنبوب النفط في منطقتهم، مشيرين إلى أن السبب يعود إلى تهالك الأنبوب وخروجه عن الخدمة لانتهاء عمره الافتراضي.

من جهتها، رفعت لجنة مشروع مياه الشرب في المنطقة مذكرة عاجلة لقيادتي فرع شركة النفط بالمحافظة وشركة الاستثمارات النفطية، أكدت فيها على تسرب النفط الخام من خط الأنبوب وبشكل كبير.

وأوضحت المذكرة، أن التسرب النفطي مستمر وفي ازدياد، ويقترب من مشروع مياه لماطر للشرب، حيث لا تتجاوز المسافة بينه وبين الآبار 300 متر.

وطالبت اللجنة بإصلاح التسرب في أسرع وقت ممكن، لتفادي تلوث المياه الصالحة للشرب التي يستفيد منها أكثر من 10 آلاف نسمة. كما حذرت من أن النفط الخام يهدد بتلف أصول مشروع المياه التي تقدر قيمتها بـ 500 ألف دولار.

وحذرت اللجنة من أي تأخير في معالجة التسرب، مهددة برفع دعوى قضائية على الجهة المشرفة والمشغلة لخط الأنبوب النفطي، محملة إياهما كافة المسؤولية وما ينتج عن التسريب النفطي من أضرار على مشروع المياه.

وكانت دراسة حديثة قد حذرت من خطر التلوث البيئي في شبوة، نتيجة التسريبات المتكررة للنفط الخام منذ سنوات في العديد من مديريات المحافظة، جراء تهالك أنبوب النفط، في ظل صمت من قبل الحكومة اليمنية والشركة المشغلة للأنبوب والسلطة المحلية في محافظة شبوة.

يُشار إلى أن هذه التسريبات النفطية تُلحق أضرارًا جسيمة بالبيئة، وتُهدد حياة السكان ومصدر رزقهم، كما تُفاقم من معاناتهم في ظل الظروف الإنسانية الصعبة التي يعيشونها.