المشهد اليمني
الإثنين 22 يوليو 2024 07:08 مـ 16 محرّم 1446 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
مجازر مروعة في خانيونس ومشاهد صعبة تفطر القلب.. 229 شهيدا وجريحا منذ الصباح الكشف عن حجم الأضرار البالغة للغارات الإسرائيلية على ميناء الحديدة اليمني اشتعال حريق في سيارة شخص أثناء سيره على طريق عام بالرياض .. شاهد ردة فعل شاب أنقذته خلافًا لمحلات الصرافة.. البنك المركزي بصنعاء يعلن أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية لهذا اليوم الإثنين الرئيس العليمي يكثف تحركاته مع أصدقاء اليمن ويستقبل رئيس بعثة الاتحاد الاوروبي والسفير الألماني عودة العمل في ميناء الحديدة بصورة طبيعية بعد يومين من التوقف جراء القصف الاسرائيلي الرئيس العليمي يستقبل القائم بأعمال السفير الصيني ويشيد بجهود بلاده لأجل إحلال السلام في اليمن والمنطقة كواليس قرار بايدن المفاجئ بالانسحاب من انتخابات الرئاسة.. وماذا فعل قبل دقائق من إعلان القرار صحيفة أمريكية تكشف الجهة المتضررة من الهجوم الإسرائيلي في اليمن إعلان حوثي بشأن عمل ميناء الحديدة .. الحريق يواصل الزحف والتوسع وفشل فرق الإطفاء في السيطرة عليه استمرار الحرائق في ميناء الحديدة لليوم الثالث على التوالي حرب واشتباكات مستمرة بين القبائل جنوب صنعاء وسقوط ضحايا

عصابة.. هكذا يصف الحوثيون أنفسهم

تابعت فيديو لمذيع حوثي يهاجم جماعته التي ينتمي إليها بعدما وصل فسادها إلى مستوى من الصعب التعايش معه فهو يقتل الناس بالجوع أو المبيدات المسرطنة..

المذيع المذكور وصف جماعته بـ "العصابة".

عندما نصفهم بالعصابة فنحن لا نبالغ لأنهم فعلا مجرد عصابة جاءت لتسرق وتنهب وهذا كلام أحد المتحمسين لهم.

تابعت هذا الفيديو.. أغلبه كلام قاله الأحرار منذ وقت مبكر وبسبب موقفهم الحاسم والرافض لهذه العصابة تم تهجيرهم أو سجنهم أو قتلهم أو نهب أملاكهم أو وصفهم بالعملاء والمرتزقة والخونة كأقل تقدير.

هذه خلاصة الفيديو مع ملاحظات على بعضها:

- إدخال المواد المسرطنة إلى اليمن بتوجيهات رسمية وبكميات كبيرة جدا، ومن يرفض هذه الجريمة يطالبونه بالصمت بذريعة وجود "عدوان".

- يحاول بعض الحوثيين تصوير هذا الفساد والجرائم على أنها ناتجة عن الحرب، بينما هذا الفساد والنهب وهذه الجرائم بدأت قبل تدخل التحالف العربي بفترات طويلة. بل أن مهرب المبديات المسرطنة هو القيادي الحوثي دغسان أحمد دغسان وهو مقرب جدا من جماعة الحوثي ويمارس نشاط التهريب لصالح الحوثيين منذ سنوات طويلة قبل سيطرة الحوثيين على صنعاء.

- القيادي الحوثي دغسان هو أحد أركان ما يصفها المذيع الحوثي بأنها ثورة، وما يقوم به من جرائم توريد المبيدات المسرطنة بشكل رسمي هي نتيجة طبيعية لسيطرة عصابة على مؤسسات الدولة تحت لافتة "الثورة".

- يحاول الحوثة ومنهم المذيع في هذا الفيديو الفصل بين عصابة الحوثي التي تمارس الفساد، وبين " السيد القائد عبدالملك الحوثي" بحسب وصفه. فهو يحاول تبرئة عبدالملك من الفساد والنهب والفشل الذي تعيشه عصابته. وبناء على ذلك لدينا خيارين لا ثالث لهما.

إما أن عبدالملك الحوثي مشرف على كل عملية نهب وسرقة وجريمة ترتكب في حق اليمنيين فهو قائد العصابة وصاحب القرار الأول ويعرف ما يحدث من نهب وجرائم، أو أنه كما يقول بعض أنصاره لا حول له ولا قوة. فهو -مرارا وتكرارا- يوجه رجاله بالكف عن ممارسة السرقة والنهب والفساد لكنهم لا يلتزمون بتوجيهاته وهو في هذه الحالة ضعيف وتافه وحقير أمام بقية أفراد عصابته.. أي قائد لا يُطاع ولا يُستجاب لأوامره.. "لا يهش ولا ينش". ليس لدينا خيار ثالث.

- أشار المذيع إلى أن الحوثيين تقاسموا كل شيء والشعب لم يحصل على شيء وكل هذه السرقة بذريعة "العدوان والحصار".. وهذا كلام قاله الأحرار منذ اليوم الأول من الحرب.

في نهاية القول.. لن يستطيع الحوثة بناء مؤسسات ودولة عادلة مهما فعلوا وقد اشرت للأسباب في كتاب الجريمة المركبة وهي باختصار شديد كالتالي:

أولا: العقيدة الحوثية قائمة على خرافة كهنوتية عنصرية تلزمها بتمكين أقلية عرقية من كل شيء في البلاد وهذا بطبيعة الحال يتسبب بشرخ مجتمعي ويصنع حالة دائمة من عدم الرضا المجتمعي لأنه يغني فئة قليلة على حساب عامة الشعب والحوثي لن يستطيع أن يتخلى عن نظرية تمييز العرقية لأنه بدون التعصب العرقي سيسقط ولهذا سيتمسك بالخرافة العنصرية وفي المقابل سيستمر السخط والرفض إلى أن يسقط في مرحلة ما تتوفر فيها بعض الظروف.

ثانيا: يعتمد الحوثيون إلى تدعيم كيانهم بعناصر من المجرمين واللصوص والفاسدين والانتهازيين لأنَّ هذه الجماعة في الأساس بلا غطاء مجتمعي، ولا تملك أي تأييد من خارج إطار السلالة التي جاءت منها، ولهذا تلجأ لهذه الفئة المنحرفة والإجرامية (أمثال دغسان) لتساعدهم في إخضاع المجتمع، وقد نجحوا في تحقيق ذلك إلى حَدٍّ كبير.

اعتبر شعار «مكافحة الفساد» الذي كان الحوثيون يرفعونه في كُلِّ مناسبة، وسيلتهم للسيطرة على الحُكم، ومن ثمَّ ممارسة الفساد بكافة أشكاله، بل والشرعنة له. كانت نتائج سيطرة الحوثيين على المدن اليمنية كارثية من الناحية الإدارية والمالية، وساهمت في انتشار الجريمة بشكل كبير، لا سِيَّما الفساد المالي والإداري بعدما تحوَّل الفاسدون واللصوص والقتلة وقُطَّاع الطُرُق وتجار الممنوعات والانتهازيون إلى «ثوار» و«مجاهدين» و«مؤمنين» «وأنصار الله» و«أولياء الله» بحسب الأوصاف التي يطلقها الحوثيون على أنفسهم.

عقب سبتمبر/ أيلول 2014م، تصاعد الفساد بشكل مخيف. فبعد أن كان يُمارَس في الظلام وعلى خجل، تضاعف وخرج في زمن الحوثيين إلى العلن، وأصبح لدَيْنا "فساد وقح" و"فساد مسلح" و"فساد باسم الدين" و"فساد باسم السيادة" و"فساد باسم القدس"، واستبيحت مُقدَّرات البلاد تحت لافتة «المسيرة القرآنية».