المشهد اليمني
الأربعاء 17 يوليو 2024 07:01 مـ 11 محرّم 1446 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
آخر تحديث لأسعار صرف العملات بمناطق الانقلاب بحسب إعلان البنك المركزي بصنعاء أول تعليق حوثي بشأن إطلاق النار في ”الوادي الكبير” بالعاصمة العمانية مسقط وسقوط قتلى وجرحى ماذا لو قبلوا بنصائح الحسن؟ إنقطاع الأثر عن ”حمود عباد” وتضارب الأنباء حول اختفاءه المفاجئ من العاصمة صنعاء قبائل الجوف ترفص الكيانات التي تحاول تمزيق وحدة المحافظة بعد إعلان الحوثيين استهدافها في البحر المتوسط.. الشركة المالكة للناقلة ”أولفيا” تنفي تعرضها لهجوم إرتفاع أسعار المياه بعد إقرار الحوثيين جرعة جديدة على كل مصنع بواقع 360 مليون ريال قيادي حوثي يتخوف من مصير جماعته مستقبلا ويستجدي السعودية بتقديم ضمانات لصنعاء الحوثيون يأجرون شارع عام وحديقة عامة وسط العاصمة صنعاء لأحد المتنفذين (وثائق) بعد رسالة للمشاط.. صحفي سعودي: قريبا نزور صنعاء ونلتقي بهذا الرجل! الخطوط الجوية اليمنية تعلن توقع اتفاقية تاريخية في الإمارات.. و 8 طائرات جديدة في طريقها إلى اليمن تسريب مكالمة هاتفية بين ترامب والمرشح الرئاسي كينيدي بعد محاولة الاغتيال

الحوثيون يخفون نتائج الثانوية لابتزاز الطلاب!

طفل يصرخ صرخة الحوثي
طفل يصرخ صرخة الحوثي

أفادت مصادر محلية في محافظة اب بأن جميع مدارس المحافظة الثانوية قامت بحجب نتائج الطلاب، مما أثار حالة من القلق والاستياء بين أولياء الأمور والطلاب.

وتبين أن السبب وراء حجب النتائج يعود إلى توجيهات صادرة من الحوثي محمد لطف المتوكل، المعين مؤخرًا كنائب لمدير عام مكتب التربية بالمحافظة.

ووفقًا للمصادر، فإن التعليمات التي صدرت تشترط أن يحضر الطلاب المراكز الصيفية الحوثية للنجاح في الامتحانات الدراسية. وهذا أثار انتقادات حادة من قبل أولياء الأمور والمجتمع التعليمي، الذين اعتبروا هذا الإجراء غير عادل ويمثل تدخلاً سياسيًا في المجال التعليمي.

وعبر الأهالي والطلاب عن استيائهم من هذا القرار واعتبروه تمييزًا غير مقبول وتعسفيًا.

وقد طالبوا بضرورة إعادة النظر في هذا القرار وضمان أن يتم تقييم أداء الطلاب بناءً على قدراتهم وجهودهم الفردية، بدلاً من ربط النجاح بالمشاركة في المراكز الصيفية الحوثية.

ومن جانبها، لم تصدر الجهات التعليمية الرسمية تعليقًا على هذا الأمر حتى الآن، مما زاد من حالة الارتباك والتوتر في المحافظة.

يجدر بالذكر أن هذا الإجراء قد أثار مخاوف بشأن استقلالية المنهاج الدراسي والتعليم، وقد دعت بعض المنظمات الحقوقية إلى ضرورة حماية حق الطلاب في الحصول على تعليم عادل وغير متحيز وفقًا لمعايير التقييم العادلة والشفافة.