المشهد اليمني
الجمعة 19 يوليو 2024 05:19 مـ 13 محرّم 1446 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
كشف مفاجأة بشأن الطائرة المسيرة ”يافا” التي قال الحوثيون إنهم قصفوا بها ”تل ابيب” عاجل: جماعة الحوثي تعلن تنفيذ عملية عسكرية في خليج عدن على خطى الجرائم الإسرائيلية .. شاهد الحوثيون يقتلون مواطن دافع عن ارضه بعد اقتحام منزله وهدم اجزاء منه الكشف عن أخطر مخطط حوثي لطمس الهوية الدستورية لمؤسسات الدولة عبر ”التغييرات الجذرية الطائفية” جماعة الحوثي تفاجئ المبعوث الأممي وتتنصل كليا من صرف رواتب الموظفين في مناطق سيطرتها قبائل صنعاء ينظمون أربع وقفات مسلحة بصنعاء للمطالبة بالقبض على متورطين بقتل أبنائهم اعتقال رئيس حزب في عدن بعد استدعائه إلى قسم شرطة تحذيرات من أمطار وصواعق رعدية وعواصف في هذه المحافظات خلال الساعات القادمة النفخ في جسد الرئيس الجنازة مصرع بطل كمال أجسام شهير في حادث شنيع (الاسم والصورة) خلل تقني يضرب عشرات المطارات والمستشفيات حول العالم ويتسبب في فوضى غير مسبوقة.. وتوقف الرحلات الجوية مقطع فيديو يوثق اشتباكات عنيفة بين مواطن ومليشيا الحوثي وسط اليمن والكشف عن حصيلتها

”الصميل خرج من البنك المركزي”...عرض حوثي للشرعية عبر الوساطة العمانية

المشاط مع وفد عماني
المشاط مع وفد عماني

أرسلت مليشيات الحوثي، عبر الوساطة العمانية، عرضاً للحكومة الشرعية اليمنية يقضي بالتخلي عن استهداف سفن تصدير النفط من ميناء الضبة مقابل تراجع الشرعية عن قرار نقل البنوك التجارية من صنعاء إلى عدن.

وكشفت مصادر مطلعة، عن تفاصيل العرض الحوثي، مشيرة إلى أنّ المليشيات أبلغت الوساطة العمانية عن استعدادها لضمان سلامة عمليات تصدير النفط من ميناء الضبة في محافظة حضرموت، بشرط أن تُلغي الحكومة الشرعية قرارها القاضي بنقل البنوك التجارية من العاصمة صنعاء إلى مدينة عدن، العاصمة المؤقتة للبلاد.

وجاء العرض الحوثي في ظلّ تزايد الضغوط الدولية على الجماعة لوقف هجماتها على ناقلات النفط في البحر الأحمر، والتي أدت إلى تصاعد حدة التوتر في المنطقة، وعرقلة تدفق الإمدادات العالمية من الطاقة.

كما تأتي هذه الخطوة في أعقاب قرار البنك المركزي اليمني، التابع للحكومة الشرعية، بإمهال البنوك العاملة في مناطق سيطرة الحوثيين 60 يوماً لنقل مقارها الرئيسية إلى عدن، في خطوة تهدف إلى توحيد النظام المالي والمصرفي في البلاد.

ردود فعل متباينة:

لقي العرض الحوثي ردود فعل متباينة في الأوساط اليمنية، حيث اعتبره البعض خطوة إيجابية من شأنها أن تُساهم في تخفيف حدة الأزمة الإنسانية في البلاد، بينما رأى آخرون أنه مناورة سياسية تهدف إلى كسب المزيد من الوقت وتعزيز موقف الحوثيين في المفاوضات.

وفي هذا السياق، علّق ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي على أنباء الوساطة العمانية، مشيرين إلى أنّ قرار نقل البنوك من صنعاء إلى عدن كان صميل خرج من البنك المركزي لتاديب الحوثيين.

مُستقبل المساعي:

يبقى مصير العرض الحوثي مرهوناً بردّة فعل الحكومة الشرعية اليمنية، التي لم تُصدر أي موقف رسمي حتى الآن.

كما أنّ نجاح أيّ مساعٍ لتسوية الخلافات بين الجانبين يتطلب إرادة سياسية قوية والتزاماً بوقف إطلاق النار، فضلاً عن معالجة الجذور العميقة للصراع في اليمن.