المشهد اليمني
الإثنين 22 يوليو 2024 09:15 مـ 16 محرّم 1446 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
ليس الضغط الدولي .. مسؤول في التحالف العربي يكشف السبب الأهم والأخطر الذي منع تحرير ميناء الحديدة من الحوثيين! ”إرهابيون يعيشون على الدم والدمار”...عضو مشاورات الرياض يفتح النار على الحوثيين غضب يمني عارم بعد إشادة البرغوثي بالحوثيين كممثلين شرعيين! موت مروع بصاعقة رعدية: طفل يلقى حتفه وشقيقه يصارع الموت في الضالع! خبير اقتصادي يكشف سر ”القفز للمجهول” بخصوص سعر الصرف للعملة الوطنية هل هو إعلان حرب؟.. عاجل: الحرس الثوري الإيراني يسيطر على ناقلة نفط ”إماراتية” ويصعد على متنها ويختطف الطاقم مجازر مروعة في خانيونس ومشاهد صعبة تفطر القلب.. 229 شهيدا وجريحا منذ الصباح الكشف عن حجم الأضرار البالغة للغارات الإسرائيلية على ميناء الحديدة اليمني اشتعال حريق في سيارة شخص أثناء سيره على طريق عام بالرياض .. شاهد ردة فعل شاب أنقذته خلافًا لمحلات الصرافة.. البنك المركزي بصنعاء يعلن أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية لهذا اليوم الإثنين الرئيس العليمي يكثف تحركاته مع أصدقاء اليمن ويستقبل رئيس بعثة الاتحاد الاوروبي والسفير الألماني عودة العمل في ميناء الحديدة بصورة طبيعية بعد يومين من التوقف جراء القصف الاسرائيلي

نصيحة لأشقاءنا في دول الخليج العربي

إتحدوا .. وأتركوا الخلافات .. وكونوا يداً واحدة. فوالله أن جميعكم مستهدفون من النظام الإيراني. ولا يعتقد البعض أنه في مأمن من مشروعهم التوسعي أو يظن أن هدفهم فقط السعودية.

لا والله أن الخليج العربي بكاملة ودول المنطقة ضمن مخطط النظام الإيراني، ويعملون بأدواتهم وبوتيرة عالية، ولهم أيضاً من يعمل بينكم وممن تثقون فيهم وهم أتباع للنظام الإيراني وولاءهم له لا لكم.

السعودية أقرب لكم من إيران، فعلاً أقرب لكم ولنا وللعرب والمسلمين. لا تصدقوا الدسائس التي ينشرها أعداءنا عندما يقولوا لكم أنتم أحسن من السعودية ولا تتركوا مجال للسعودية أن تصنع وتعمل وتخطط وتبني...الخ.

لا تصدقوا من يحرضوكم على بعضكم البعض، لأنه لا يريد لكم الخير، بل يريد شق صفكم لكي يلتهمكم واحد تلو أخر. وهذه هي الحقيقة كما عملوا في اليمن بين المكونات السياسية.

السعودية الأخ الأكبر. نعم .. ولم لا .. وهي فعلاً الأخ الأكبر لنا جميعاً. بل وهي صمام أمان الأمة.

ما المانع أن نعقّل أخونا الأكبر بدلاً من أن نأتي بالغريب لكي يهيمن علينا؟. ما المانع أن تكبر السعودية وتصبح قوة عظمى وبها نستند وعليها نعتمد بعد الله عزوجل؟!.

أليس من الأفضل نحن العرب تحديداً أن تكون لنا قوة في العالم نعتز بها بدلاً أن تأتي إيران ونصبح عبيداً لها؟.

الخلاصة أشقاءنا الأعزاء: أننا معشر العرب نشاهد بألم وحسرة ما يحدث بين الحين والأخر من خلاف بين بعضكم، وإستقواء بعضكم بإيران ويبذل الكثير لكي يحتمي بإيران..الخ.

وفي سابقة لم تحدث في التاريخ. أن تستقوي بمن يريد أن يدمرك ويستولي عليك.

يذكرونا بقصة الثور الأبيض الذي كان بداية إلتهام البقية. فلا تكونوا كذلك هداكم.

الكلام كثير أشقاءنا الأعزاء. وأثق كل الثقة أنكم تعرفون أكثر منا ما هو المشروع الإيراني.
ولكن بطانة بعضكم أو سياسة بعضكم أو...الخ.
تجعلكم تسيرون في نهج الخلاف ودعم المعارضين لأشقاءكم وتمويل كل ما فيه إستهداف لبعضكم. وهذا والله دمار لكم جميعاً وليس لبعضكم. إفهموا هداكم الله. وساندوا بعضكم البعض وشدوا من أزر بعضكم ولاتتركوا لأحد المجال أن ينهش في بعضكم.

تحذير .. في الأخير.. كان الرئيس الراحل علي عبدالله صالح رحمه الله تعالى يثق في بعض الشخصيات السلالية كثيراً. وأعطاهم أكثر مما يستحقوا. ومع الأيام ثبت أنهم أول من خانوه.
عملوا أيام حكمه كل تدمير كل مظاهر العدل والإنصاف والإقتصاد والأمن والإستقرار وشوهوا الدولة..الخ. وسهلوا للحوثي حتى دخل صنعاء. وبعد أن ترك السلطة. أوهموه بأن الحوثي أفضل من الأخرين إلى أن تحقق للحوثي ما يريد فأغتالوه وهم اليوم معه. فراجعوا دائرة المقريين منكم قبل أي شيء.
ختاماً.. إتحدوا إتحدوا إتحدوا. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.