المشهد اليمني
السبت 18 مايو 2024 09:29 صـ 10 ذو القعدة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
وزير الخارجية الأسبق ‘‘أبوبكر القربي’’ هذه الدولة الوحيدة التي عبرت عن واقعنا في القمة العربية.. وشخصية بارزة كانت أشجع من كل القادة... انفجار عنيف قرب مقر محافظة عدن وتحليق للطيران .. وإعلان للسلطة المحلية هجوم جديد في البحر الأحمر وإصابة سفينة بشكل مباشر وإعلان للبحرية البريطانية يكشف مصير طاقمها بين الجماعة والفرد درجات الحرارة المتوقعة في مختلف المحافظات اليمنية موقف شهم تاريخي للرئيس صالح بحضور الرئيس العليمي وعبدربه منصور هادي بصنعاء قبل أحداث 2011.. ماذا حدث؟ (فيديو) على خطى الكهنوت أحمد حميد الدين.. منحة عبدالملك الحوثي للبرلماني المعارض ”حاشد” تثير سخرية واسعة اكتشف قوة الذكر: سلاحك السري لتحقيق النجاح والسعادة انهيار وافلاس القطاع المصرفي في مناطق سيطرة الحوثيين القوات المسلحة اليمنية تشارك في تمرين ”الأسد المتأهب 2024” في الأردن ”استحملت اللى مفيش جبل يستحمله”.. نجمة مسلسل جعفر العمدة ”جورى بكر” تعلن انفصالها الحوثيون يُعلنون فتح طريق... ثم يُطلقون النار على المارين فيه!

الرد الإيراني .. فشل ذريع أم رسالة رادعة؟

الرد الإيراني على اسرائيل
الرد الإيراني على اسرائيل

شنت إيران هجومًا صاروخيًا واسع النطاق على إسرائيل فجر اليوم، مستخدمة مئات الصواريخ والمسيرات بدون طيار. وبحسب مصادر عسكرية إسرائيلية، تمكنت منظومة الدفاع الجوي الإسرائيلي من إسقاط 99٪ من الصواريخ قبل وصولها إلى الأراضي الإسرائيلية، ولم تُسجل سوى إصابة طفيفة لطفل من بدو النقب.

إيران تُبلغ مسبقًا:

أعلن وزير الخارجية الإيراني عن الهجوم قبل 72 ساعة من تنفيذه، مُبلغًا دول الجوار والولايات المتحدة.

ويُعتقد أن إيران سعت من خلال ذلك إلى إيصال رسالة مفادها أنها ستنفذ ضربة محسوبة دون إحداث خسائر كبيرة، على غرار هجومها السابق بعد اغتيال اللواء قاسم سليماني.

كما تشير بعض التحليلات إلى أن إيران ربما سعت من خلال هذا الهجوم إلى تحقيق نصر معنوي يُعزز مكانتها داخليًا ويُرضي حلفاءها في محور المقاومة.

تباين تقني:

أثار الهجوم الإيراني تساؤلات حول الفارق التقني بين قدرات إيران وإسرائيل. فقد أظهرت منظومة الدفاع الجوي الإسرائيلية قدرة فائقة على اعتراض الصواريخ الإيرانية، بينما فشلت الصواريخ الإيرانية في اختراق الأجواء الإسرائيلية.

هل تغيّرت قواعد اللعبة؟

يتساءل المراقبون الآن حول ما إذا كان الهجوم الإيراني قد نجح في فرض قواعد اشتباك جديدة مع إسرائيل، بحيث يكون الرد على أي استهداف إيراني هو قصف عمق الأراضي الإسرائيلية.

يُرجّح أن تظل إجابة هذا السؤال مُعلّقة حتى وقوع أي استهداف إسرائيلي جديد للحرس الثوري الإيراني، ومعرفة حجم الرد الإيراني وطبيعته.

يبقى السؤال مفتوحًا حول ما إذا كانت إيران ستُغادر سياسة "الرد في المكان والزمان المناسبين" وتتبنى قواعد ردع جديدة أكثر صرامة في ضوء تطورات الأحداث.