الثلاثاء 16 أبريل 2024 05:13 صـ 7 شوال 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
نجحت بأوكرانيا وفشلت بإسرائيل.. لماذا أخفقت مسيّرات إيران؟ شيخ يمني يلقن الحوثيين درسا قويا بعدما طلبوا منه تأدية ”الصرخة”.. شاهد الفيديو صدمة العمر.. خليجي يتزوج مغربية ويكتب لها نصف منزله.. وبعد حصولها على الجنسية كانت المفاجأة! ”فيديو” هل ستطيح أمريكا بالنظام الإيراني كما أطاحت بنظام ”صدام حسين” وأعدمته بعدما قصف اسرائيل؟ ”إيران تسببت في تدمير التعاطف الدولي تجاه غزة”..كاتب صحفي يكشف عن حبل سري يربط بين اسرائيل وايران ماذا يحدث بصنعاء وصعدة؟؟.. حزب الله يطيح بقيادات حوثية بارزة بينها محمد علي الحوثي وعبدالملك يضحي برجالاته! لا داعي لدعم الحوثيين: خبير اقتصادي يكسف فوائد استيراد القات الهرري اليمن يطرح مجزرة الحوثيين بتفجير منازل رداع على رؤوس ساكنيها في جلسة لمجلس الأمن الدولي ”قد لا يكون عسكريا”...صحيفة امريكية تكشف طبيعة الرد الإسرائيلي على إيران كان عائدا من العمرة.. الكشف عن هوية المواطن اليمني الذي قتل بانفجار لغم حوثي الكشف عن ”بنك أهداف” إسرائيل في الرد المحتمل داخل العمق الإيراني! حضرموت تستعد للاحتفال بالذكرى الثامنة لتحرير ساحلها من الإرهاب

حدث مثل هذا اليوم 23 رمضان.. انهيار الإمبراطورية الساسانية وبداية فتح المسلمين بلاد فارس

تعبيرية
تعبيرية

يصادف اليوم 23 رمضان، العديد من الأحداث المهمة في التاريخ الإسلامي، من أبرزها بدء فتح المسلمين لبلاد فارس ، وفيما يلي نسرد لكم جانب من أبرز تلك الأحداث:

1- هدم صنم اللات

فى مثل هذا اليوم سنة 9 هـ تم هدم الصنم اللات.

2- انتصار المسلمين على الساسانيين

وفى 23 رمضان سنة 31هـ، وفى عهد الخليفة عثمان بن عفان -رضى الله عنه- انتصر المسلمون على الساسانيين بعد مقتل قائدهم يزد جرد بن شهريار، آخر ملوك الفرس وانتهت بذلك دولة الفرس.


3- مولد أحمد بن طولون

سنة 220هـ ـــ وُلد أحمد بن طولون مؤسس الدولة الطولونية، ببغداد، وتلقى تعليمه العسكرى والدينى بها، وبعدما شبَّ لفت الأنظار إليه بعلمه وشجاعته، ثم ولى مصر سنة 254هـ الموافق 868م، ونجح فى أن يُقيم دولة قوية شملت مصر، والشام، والحجاز، ولا يزال مسجده الكبير فى القاهرة شاهداً على ما بلغته دولته من رقى وتقدم.

في 23 رمضان على مدار التاريخ وقعت عدة أحداث مهمة، أبرزها هدم المسلمين صنم اللات عام 9 هجرية، وانهيار الإمبراطورية الساسانية عام 31 هجرية، ومولد أحمد بنطولون عام 220 هجرية.

ويقول وسيم عفيفي الباحث في التراث إنه في 23 رمضان من عام 9 هـجرية تم هدم صنم اللات، وكان هذا نتيجة مترتبة على قيام النبي صلى الله عليه وسلم بفتح مكة وهدم كل الأصنام التي حول الكعبة.

وأرسل النبي صلى الله عليه وسلم سرية بقيادة خالد بن الوليد رضي الله عنه لتحطيم العزى، وكان صنما تعظمه قريش فكسره وحطمه، وسرية لتحطيم مناة.

وأرسل النبي عليه الصلاه والسلام سرية عمرو بن العاص إلى سواع صنم لهذيل فكسره عمرو بيده، وعلي بن أبي طالب رضي الله عنه إلى صنم طيء ويدعى الفلس، وكان صنما منحوتا على جبل من جبالهم، وسرية أخرى لتحطيم اللات، وكانت هذه الأصنام الثلاثة: العزى واللات ومناة الثالثة الأخرى هي أعظم أصنام العرب.

ووفي مثل هذا اليوم أيضا 23 رمضان من العام 31 هجرية انهارت الإمبراطورية الساسانية وبدأ فتح المسلمين لبلاد فارس.

في ربيع سنة 632 ميلادية اعتلى يزدجرد الثالث حفيد الملك كسرى الأول العرش الساساني، وفي تلك السنة نفسها بدأت الفتوحات الإسلامية العربية الأولى لبلاد الفرس.

هزم سعد بن أبي وقاص الجيش الساساني الكبير بقيادة الجنرال رستم فروخزاد في معركة القادسية في سنة 637 ميلادية، وأصبحت مدينة المدائن محاصرة وسقطت بعد الحصار.

وبعد هذه الهزيمة الكبيرة للفرس في معركة القادسية هرب الملك يزدجرد الثالث شرقاً وفتح المسلمون العرب المدائن بعد ذلك، وتطورت الأحداث بسرعة، حيث قام العرب المسلمون بفتح بلاد فارس كلها، وبمقتل الملك يزدجرد الثالث سنة 651 ميلادية كانت نهاية الإمبراطورية الساسانية.

في مثل هذا اليوم أيضا 23 رمضان، ولد أحمد بن طولون حاكم مصر وذلك في سامراء العراق عام 835 ميلادية، وكانت أسرته ووالده من الأتراك الفنجاقين، وهو أمير ومؤسس الدولة الطولونية في بلاد مصر وبلاد الشام.

تم تعيين أحمد بن طولون في سنة 254 هجرية 868 ميلادية حاكما لمصر، وسارع بإعلان استقلالها.

من أهم إنجازاته في مصر أنه أنشأ عاصمة جديدة وأطلق عليها اسم القطائع، وقام ببنائها بطريقة تشبه إلى حد كبير سامراء الذي ترعرع فيها في العراق.

بنى ابن طولون عاصمته لتكون على امتداد بين جبلي يشكر والمقطم وذلك من أجل أن تكون على مرأى لجميع المناطق الخلابة الموجودة في مصر، فقد كان يستطيع أن يرى الجمع العمراني في مصر بأكملها من منطقته التي بناها، وفيها بنى دارا للإمارة، وأنشأ بها ساحة كبيرة واسعة.

مات أحمد بن طولون سنة 270 هجرية، وورث الحكم من بعده ابنه وكانت سياسة حكمه نفس سياسة والده.