المشهد اليمني
السبت 20 يوليو 2024 06:11 صـ 14 محرّم 1446 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
انقطاع الإنترنت يهدد دورة الألعاب الأولمبية في باريس! صرخة استغاثة يمنية تهز الرياض: استجابة فورية من الملك سلمان وولي عهده لإنقاذ أم وطفلتها بعد الفيديو المخل المسرب لها.. شاهد: البلوجر هدير: كان بيتعملي سحر من طليقي ومتأكدة أن ربنا هيكرمني دبلوماسي يمني يوجه دعوة دعوة لقبائل حاشد وبكيل للانتفاضة ضد الحوثي ”صحفي بارز يكشف حقيقة استلام مهند الرديني للأموال من الشرعية” وكالات المخابرات الأمريكية تحذر من تسليح روسيا للحوثيين بصواريخ متقدمة ”أين المستقبل؟”برلماني يحذر من كارثة إنسانية وشيكة بسبب تدمير التعليم في اليمن! 100 عام من الانتظار: اعلامي يكشف عن المستقبل المظلم في اليمن ”إب تنزف دموعاً: قيادي حوثي يرتكب جريمة مروعة جديدة تثير غضب الأهالي!”(فيديو) ”بعد معاناة مع المرض: فنان يمني كبير يترجل عن ساحة الفن” لا هُدنة ولا أمان: قصف حوثي يُدمّر منازل قرية بتعز ويُرعب الأهالي! ما هدف إسرائيل من إعطاء الحوثيين البطولة وليس حزب الله ولماذا وصلت ”مسيرة يافا” تل أبيب وسارع الصهاينة لاتهام الحوثي؟

صحيفة إماراتية تهاجم موقف السعودية بشأن التطورات الأخيرة في اليمن: المملكة تستدعي ‘‘بن مبارك’’ على عجَل!!

اتهمت صحيفة إماراتية المملكة العربية السعودية، بالتغاضي عن التصعيد الحوثي في البحر الأحمر، وتشكيك كل من الأمم المتّحدة والحكومة اليمنية بشأن مصير جهود السلام في اليمن.

وقالت صحيفة "العرب" الإماراتية، في تقرير لها بعنوان "السعودية تتغاضى عن عثرات المسار السلمي في اليمن وتتمسك بالحل السياسي" إن السعودية تجاهلت التصعيد الحوثي في البحر الأحمر، وأعلنت مواصلتها العمل على إيجاد حل سياسي للصراع في البلاد.

وأضافت الصحيفة أن الإصرار السعودي على طي ملف الصراع اليمني سلميا يبدو أقوى من تصعيد مليشيا الحوثي الخطير في البحر الأحمر.. مشيرة إلى أن الموقف السعودي يظهر مدى إصرار المملكة على إيجاد مخرج سلمي للصراع اليمني، وذلك في إطار سياسة أشمل شرعت الرياض في تنفيذها، وتقوم على تبريد الصراعات من حولها، وإقامة علاقات تصالحية مع جميع الأطراف الإقليمية، بما في ذلك إيران، التي تدعم جماعة الحوثي وتمدّها بالوسائل اللازمة لمواصلة الحرب في اليمن، وضدّ المملكة نفسها.

وتقول الصحيفة، أن السعودية استدعن رئيس الوزراء اليمني أحمد بن مبارك على عجل إلى جدّة، وذلك بعد ما بدا من تسرّع حكومته في الإعلان عن سقوط خارطة الطريق، التي بذلت السعودية جهودا كبيرة، إلى جانب الأمم المتحدة للتوصّل إليها، حسب زعمها.