المشهد اليمني
الثلاثاء 21 مايو 2024 10:49 مـ 13 ذو القعدة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
المجلس الانتقالي الجنوبي يصدر بيان ”فك الارتباط عن الجمهورية العربية اليمنية” ”اليقظة الأمنية تُحبط مخططاً لزعزعة استقرار المهرة!” النص الكامل لكلمة الرئيس العليمي التاريخية بمناسبة العيد الوطني المجيد 22 مايو عيد الوحدة اليمنية خبير يكشف عن 3 أسباب محتملة لسقوط طائرة الرئيس الإيراني ومرافقيه الرئيس الأسبق علي ناصر محمد يعلن عن مبادرة جديدة تتضمن وقف الحرب وحكومة انتقالية ”اتحادية” وانتخابات رئاسية القبض على متهم بابتزاز زوجته بصور وفيديوهات فاضحه في عدن الرئيس العليمي يزف بشرى سارة: ماضون لاستعادة الدولة وإسقاط الانقلاب وانفراجة قريبة في الأزمة التي أرقت المواطنين شاهد: مبادرة رائعة من الشعب السعودي لإسعاد طفلة يمنية في يوم مميز خطاب قوي للرئيس العليمي عشية عيد الوحدة اليمنية.. ماذا قال عن القضية الجنوبية؟ قيادي حوثي سابق ينصح البرلماني ”حاشد”: غادر إلى مأرب أو عدن قبل أن يقتلوك بصنعاء شاهد اللحظات الأخيرة: مسلح قبلي يغتال مهندس سيارات بدم بارد في شبوة! ”الوحدة طوق نجاة”...صدمة كبرى :قيادي بالحزام الأمني التابع للانتقالي الجنوبي يدعو أبناء عدن إلى التمسك بالوحدة

صحيفة اسرائيلية: الحوثيون أصبحوا جزءا من تحالف عالمي أوسع يضم روسيا والصين!

قالت صحيفة إسرائيلية إن مليشيات الحوثي التابعة لإيران، صارت جزءا من تحالف عالمي أوسع يضم روسيا والصين، لافتتة إلى تصاعد الهجمات في البحر الأحمر وخليج عدن.

وقالت صحيفة "ذا جورسليم بوست" الإسرائيلية، "يبدو أن الحوثيين المدعومين من إيران يزيدون من نفوذهم من خلال هجماتهم المستمرة على السفن في البحر الأحمر. وذلك لأنه لم يتم ردعهم، وأصبحت هجماتهم أكثر فتكا وخطورة. بدأ الحوثيون هجماتهم في أكتوبر/تشرين الأول، واستهدفوا إسرائيل أولاً ثم استهدفوا السفن. لقد زادوا نطاق الهجمات ووسعوا عدد السفن التي يهددونها. وردت الولايات المتحدة وحلفاؤها، مثل المملكة المتحدة، بغارات جوية. ومع ذلك، يواصل الحوثيون الهجوم".

وفي الأسبوع الماضي، بدأت إيران وروسيا والصين مناورات بحرية مشتركة. وقد يؤثر ذلك على الحوثيين لأن إيران تدعمهم وامتنعت عن مهاجمة السفن الإيرانية والصينية. وبالتالي فإن الحوثيين جزء من تحول عالمي أوسع تعمل فيه إيران وروسيا والصين معًا وتسعى إلى تقليص قوة الولايات المتحدة.

وتضيف الصحيفة في تقرير ترجمه المشهد اليمني: "وتستفيد الدول الثلاث أيضًا من الحروب في غزة وأوكرانيا التي شنتها روسيا في عام 2022".

في 16 مارس/آذار، بين الساعة 7:50 صباحاً و8:15 صباحاً (بتوقيت صنعاء)، قالت القيادة المركزية الأمريكية إن "الحوثيين المدعومين من إيران أطلقوا طائرتين بدون طيار من المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون في اليمن باتجاه البحر الأحمر .

ونجحت قوات القيادة المركزية الأمريكية (CENTCOM) في الاشتباك مع طائرة بدون طيار وتدميرها، ويفترض أن الأخرى تحطمت في البحر الأحمر. ولم ترد تقارير عن وقوع أضرار أو إصابات من السفن في المنطقة المجاورة.

ووقعت المزيد من الهجمات في المساء. رصدت الولايات المتحدة سفن سطحية بدون طيار، أو طائرات بحرية بدون طيار، ودمرتها. "تقرر أن هذه الأسلحة تمثل تهديدًا وشيكًا للسفن التجارية وسفن البحرية الأمريكية في المنطقة. يتم اتخاذ هذه الإجراءات لحماية حرية الملاحة وجعل المياه الدولية أكثر أمانًا وأمانًا للبحرية الأمريكية والسفن التجارية.

محادثات إيران السرية واتصالات الحوثيين

تزعم تقارير جديدة أن إيران أجرت محادثات سرية غير مباشرة مع الولايات المتحدة في عمان. وتريد الولايات المتحدة أن تقلل إيران من هجمات الحوثيين. إيران تريد وقف إطلاق النار في غزة. وهذا من شأنه أن يجعل الأمر يبدو وكأن تهديدات الحوثيين قد نجحت في خلق جبهة جديدة.

تتابع الصحيفة: والآن، إذا وافقت إيران على الحد من هجمات الحوثيين، فإنها ستحصل على مقايضة. وهذا انتصار لإيران والحوثيين.

ويمكن لإيران بعد ذلك تفعيلها مرة أخرى عندما تريد انتزاع تنازلات. تضيف الصحيفة.

وأشارت غلى تقرير كشف عن لقاء بين قيادات حوثية وأخرى من حركة حماس والجهاد الإسلامي، والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في لبنان.

وقال الحوثيون في الماضي إن لديهم بالفعل غرفة "عمليات مشتركة" في اليمن في أواخر أكتوبر/تشرين الأول. ولذلك، فإن هذا التنسيق ليس جديداً تماماً، لكن التقارير حوله تظهر كيف أن الحوثيين لديهم مطامع إقليمية للسلطة. حسبما ذكرت الصحيفة.

وتناقلت وسائل إعلام، نهاية الأسبوع الماضي، رغبة الولايات المتحدة في وقف تهريب الأسلحة إلى اليمن. التهريب يغذي حرب الحوثيين. ويأتي التهريب من الموانئ الإيرانية مثل بندر جاسك. ويظهر تركيز وسائل الإعلام مدى أهمية هذه القضية.

ويشير تقرير آخر صدر في نهاية الأسبوع أيضًا إلى أن إيران تستخدم الموانئ الأوروبية لتهريب الأسلحة إلى حزب الله. وفي حين أن هذا لا يرتبط مباشرة بالحوثيين، إلا أنه يتعلق بالسفن والبضائع العابرة للمحيطات.

وتشير إلى "أنها جزء من الاستراتيجية البحرية الإيرانية الأوسع المرتبطة بدعم الحوثيين، والتهريب إلى الحوثيين، والتدريبات البحرية مع روسيا والصين".

وتختم تقريرها بالقول: "كل هذا يمنح الحوثيين المزيد من النفوذ بعد خمسة أشهر من الحرب في غزة".

إقرأ أيضًا: مفاجأة مزلزلة.. 5 دول عظمى وكبرى تعترف بمليشيات الحوثي (تصريحات صادمة للجماعة)