المشهد اليمني
السبت 20 أبريل 2024 04:18 مـ 11 شوال 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
تفاصيل اجتماع عسكري حوثي بحضور خبراء الحرس الثوري قرب الحدود السعودية.. وخلافات بين الإيرانيين والمليشيات بشأن الجبهة الأهم مأساة وكارثة حقيقية .. شاهد ما فعلته السيول بمخيمات النازحين في الجوف (صور) القبض على يمنيين في السعودية .. وإعلان رسمي للسلطات الأمنية بشأنهم على غرار ما حدث في العراق.. تحركات لقوات دولية بقيادة أمريكا لشن عملية عسكرية في اليمن بعد تحييد السعودية جنود محتجون يقطعون طريق ناقلات النفط بين محافظتي مارب وشبوة أمطار رعدية غزيرة على العاصمة صنعاء وضواحيها واربع محافظات أخرى ( فيديو + صور) مازالت الدماء على جسدها.. العثور على طفلة حديثة الولادة مرمية في أحد الجبال وسط اليمن (فيديو) العثور على جثة شيخ قبلي بعد تصفيته رميًا بالرصاص الكشف عن تصعيد وشيك للحوثيين سيتسبب في مضاعفة معاناة السكان في مناطق سيطرة الميلشيا اشتباكات عنيفة بين مليشيا الحوثي ورجال القبائل شمال اليمن استدعاء مئات المجندين القدامى في صفوف المليشيات الحوثية بعد انقطاع التواصل بهم.. والكشف عن تحركات عسكرية مريبة أسعار صرف العملات الأجنبية أمام الريال اليمني

أرقام خيالية.. شاهد: خبير يكشف رواتب ”متذوقي القهوة” وتكلفة التأمين على ”لسانهم”

انتشر مقطع فيديو على موقع التواصل الاجتماعي إكس (تويتر سابقًا) لخبير تذوق قهوة عربي يدعى أبو آدم وهو يتذوق القهوة بينما يسأله أحدهم عن حجم رواتب متذوقي القهوة.

أجاب الرجل على هذا السؤال قائلًا "كل واحد ولسانه" لكن بالتأكيد في الشركات الكبرى يكون راتب المتذوق مرتفعة لأنه في النهاية يرتبط تذوق القهوة بكميات البن التي سوف يشتريها العملاء فيما بعد.

من آلاف الريالات إلى ملايين الدولارات

وأكد (أبو آدم) من خلال مقطع الفيديو أنه لا يمتلك رقم معين لرواتب متذوقي القهوة لكنه على الأقل 50 ألف ريال في الشركات الكبرى. مضيفًا أن الشركات تقوم بالتأمين على حواس المتذوق، فهناك شركة أمنت على لسان متذوق القهوة لديها بـ10 مليون دولار وهذا يعني أنه بالتأكيد يُساهم في شراء البن الخاص بالشركة بالملايين سنويًا.

وتتميز مهنة تذوق القهوة بأنها فحص مذاق ورائحة القهوة المحمصة، ويمكن القيام بهذه المهنة بشكل غير رسمي أو من قبل متخصصين بطلق عليهم اسم "Q Graders". وتتم هذه المهنة من خلال استنشاق رائحة القهوة بعمق أولا ثم ارتشافها بصوت عالِ عن طريق الفم لتصل إلى الجزء الخلفي من اللسان لتذوقها وتحديد قوامها وملمسها ومدى حلاوتها أو حموضتها ونكهتها.