المشهد اليمني
الخميس 23 مايو 2024 04:27 مـ 15 ذو القعدة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل

جماعة الحوثي تعلن عن ”اتصالات مكثفة” مع دول أوروبية ودولة خليجية و”دعم صيني روسي” لهجمات البحر الأحمر!

زعمت جماعة الحوثي التابعة لإيران، إنها تلقت اتصالات مكثفة من دول أوروبية عبر دولة خليجية، بشأن هجماتها في البحر الأحمر، التي انطلقت في 19 من نوفمبر الماضي.

وقال منتحل رتبة عميد، عبدالله بن عامر، وصفة نائب مدير دائرة التوجيه المعنوي لقوات الحوثيين أن هناك دولا تتواصل مع جماعته الانقلابية، من ضمنها دول أوروبية كانت أجرت اتصالات مكثفة مع سلطنة عمان.

وأضاف في تصريحات صحفية أمس، أن بعض الدول -ومنها دول أوروبية- أبلغت جماعته أنها لا تريد المشاركة بأي "أعمال عدائية، وأنها ستشارك الأميركيين بشكل رمزي في التحالف من خلال إرسال ضباط إلى مقر القيادة الوسطى الأميركية الموجود في مملكة البحرين".

وذكر القيادي الحوثي أن "هناك دولا أخرى حاولت تأكيد تأييدها وقف إطلاق النار في غزة، وبأنها تثق بقرار صنعاء وقف عملياتها البحرية إذا أوقفت الحرب، وجرى إدخال المساعدات للشعب الفلسطيني، بينما كان هناك دول كان لها موقف معلن عبر الإعلام، لكنها لم تتخذ أي موقف عسكري في الميدان". وفق تعبيره.

وزعمت جماعة الحوثي على لسان المسؤول العسكري بن عامر أنها على تواصل مع الصين وروسيا، حيث قال: "هناك تواصل مع الصين ومع روسيا، وباعتقادي أن الجانب السياسي في أنصار الله لديه التفاصيل الكاملة، لكن قد يكون من المبكر الحديث عن دعم روسي أو صيني، برغم أن هناك تواصلا دائما وزيارات متبادلة واتصالات أيضا".

وقال ابن عامر "نجد أنفسنا في مواجهة عسكرية مع الأميركيين والبريطانيين، الذين أخفقوا في دفع بعض الدول العربية والأجنبية إلى المشاركة في تحالف حارس الازدهار".

وسبق وأن زعمت جماعة الحوثي التابعة لإيران، التواصل مع الاتحاد الأوربي، وهو ما نفاه متحدث الاتحاد الأوروبي الخميس قبل الماضي، الذي أكد عدم إجراء أى محادثات أو تنسيق مع الحوثيين بشأن حرية الملاحة في البحر الأحمر، وقال: "لا نعترف بأي سلطة للحوثيين في اليمن ونخاطب فقط الحكومة الشرعية".