المشهد اليمني
السبت 18 مايو 2024 09:41 صـ 10 ذو القعدة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
وزير الخارجية الأسبق ‘‘أبوبكر القربي’’ هذه الدولة الوحيدة التي عبرت عن واقعنا في القمة العربية.. وشخصية بارزة كانت أشجع من كل القادة... انفجار عنيف قرب مقر محافظة عدن وتحليق للطيران .. وإعلان للسلطة المحلية هجوم جديد في البحر الأحمر وإصابة سفينة بشكل مباشر وإعلان للبحرية البريطانية يكشف مصير طاقمها بين الجماعة والفرد درجات الحرارة المتوقعة في مختلف المحافظات اليمنية موقف شهم تاريخي للرئيس صالح بحضور الرئيس العليمي وعبدربه منصور هادي بصنعاء قبل أحداث 2011.. ماذا حدث؟ (فيديو) على خطى الكهنوت أحمد حميد الدين.. منحة عبدالملك الحوثي للبرلماني المعارض ”حاشد” تثير سخرية واسعة اكتشف قوة الذكر: سلاحك السري لتحقيق النجاح والسعادة انهيار وافلاس القطاع المصرفي في مناطق سيطرة الحوثيين القوات المسلحة اليمنية تشارك في تمرين ”الأسد المتأهب 2024” في الأردن ”استحملت اللى مفيش جبل يستحمله”.. نجمة مسلسل جعفر العمدة ”جورى بكر” تعلن انفصالها الحوثيون يُعلنون فتح طريق... ثم يُطلقون النار على المارين فيه!

بعد رفضها فتح الطرقات.. جماعة الحوثي تعلن لقاءها بمسؤول أممي في صنعاء ومناقشة ملف إنساني

المرتضى
المرتضى

أعلنت جماعة الحوثي التابعة لإيران، إنها التقت اليوم الثلاثاء 27 فبراير/ شباط 2024، بمسؤول أممي في العاصمة صنعاء الواقعة تحت سيطرة الانقلاب.

وقال القيادي الحوثي السلالي عبدالقادر المرتضى، رئيس ملف الأسرى بالجماعة الحوثية، إنه التقى اليوم بصنعاء، "بالسيد (محمد الغنّام) المدير الجديد لمكتب المبعوث الأممي في صنعاء".

وذكر أن اللقاء ناقش "ملف الأسرى والعوائق التي تحول دون تنفيذ الاتفاقيات السابقة، وبحث سبل التقدم في هذا الملف الإنساني".

وزعم القيادي الحوثي أن جماعته جاهزة "لتنفيذ الاتفاق الأخير الذي تم التوقيع عليه من الجميع برعاية الأمم المتحدة في العام الماضي".

وقال إنه شدد "على ضرورة أن تقوم الأمم المتحدة باستخدام كل وسائل الضغط على أي طرف يعيق ويعرقل تنفيذ هذا الاتفاق الملزم للجميع".

يأتي هذا ضمن محاولات مليشيات الحوثي التغطية على فضيحة رفضها فتح الطرقات بين المحافظات اليمنية، وذلك بعدما أعلن اللواء سلطان العرادة، نائب رئيس مجلس القيادة الرئاسي، فتح طريق مأرب - فرضة نهم - صنعاء ،من جانب واحد.

وكانت مليشيات الحوثي أفشلت الجولة الثانية من المفاوضات والتي كانت مقررة في جنيف بشهر يناير الماضي، ورفضت بدء المفاوضات بعدما تم تجهيز الإعدادات اللوجستية والترتيبات الفنية لعقد الجولة.