المشهد اليمني
الجمعة 19 أبريل 2024 06:25 صـ 10 شوال 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
عاجل : قصف جوي إسرائيلي على إيران و تعليق الرحلات الجوية فوق عدة مدن إيرانية استدرجوه من الضالع لسرقة سيارته .. مقتل مواطن على يد عصابة ورمي جثته في صنعاء سورة الكهف ليلة الجمعة.. 3 آيات مجربة تجلب راحة البال يغفل عنها الكثير ”إيران طلقتهن بالثلاث”...خبير عسكري سعودي يكشف عن تخلي ايران عن الحوثيين والمليشيات الاخرى بالمنطقة العربية قالوا إن كلاب نهشت جسدها وحينما فحصها الطب الشرعي كانت الصدمة.. اغتصاب طفلة من قبل ”خالها” تهز العراق ترامب يزور بقالة صنعاء بشكل مفاجئ واليمنيون يلتقطون معه الصور!.. فيديو حقيقي يثير التساؤلات! (شاهد) رغم وجود صلاح...ليفربول يودّع يوروبا ليغ وتأهل ليفركوزن وروما لنصف النهائي طاقة نظيفة.. مستقبل واعد: محطة عدن الشمسية تشعل نور الأمل في هذا الموعد بدء تاثيرات المنخفض الجوي على عدن شاهد: خروج دخان ”غريب” من حفرة في احد مناطق عمان والسلطنة تعلق ”انا من محافظة خولان”...ناشطون يفضحون حسابات وهمية تثير الفتنة بين اليمن والسعودية الفلكي الجوبي: حدث في الأيام القادمة سيجعل اليمن تشهد أعلى درجات الحرارة

إيران تدعو حزب الله إلى عدم إثارة غضب إسرائيل وسط تصاعد العنف في غزة

وفد حزب الله مع وفد ايراني
وفد حزب الله مع وفد ايراني

في ظل تصاعد العنف بين إسرائيل وحماس في قطاع غزة، تواجه إيران تحدياً جديداً في إدارة حلفائها في المنطقة، الذين قد يشعرون بالإغراء للانضمام إلى الصراع أو الانتقام من الهجمات الإسرائيلية.

إيران، التي تعتبر نفسها رائدة محور المقاومة ضد الولايات المتحدة وإسرائيل، تدعم حماس والجهاد الإسلامي في غزة، وحزب الله في لبنان، والميليشيات الشيعية في العراق وسوريا واليمن. وتقدم لهم مساعدات مالية وعسكرية وسياسية، وتحرضهم على مواجهة العدو الصهيوني والإمبريالي.

لكن في الوقت نفسه، تحاول طهران تجنب المواجهة المباشرة مع إسرائيل أو الولايات المتحدة، خاصة في ظل المفاوضات الجارية لإحياء الاتفاق النووي الذي تركه الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب في عام 2018.

وفي هذا السياق، تحث إيران حزب الله والجماعات الوكيلة الأخرى على ممارسة ضبط النفس وعدم إثارة غضب إسرائيل، التي تمتلك قوة عسكرية هائلة وتهدد بشن حرب واسعة النطاق على لبنان أو أي دولة أخرى تستضيف هذه الجماعات.

وفقاً لمصادر مطلعة على اللقاءات الأخيرة بين المسؤولين الإيرانيين وقادة حزب الله في بيروت، أبلغ الجانب الإيراني حليفه اللبناني بأنه لا يريد أن يعطي أي سبب لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لتوسيع نطاق الحرب إلى لبنان أو أي مكان آخر.

وأكد المسؤولون الإيرانيون على قوة محور المقاومة، وقالوا إن الأحداث الأخيرة في غزة أدت إلى تعقيد الجهود التي تبذلها المملكة العربية السعودية ودول الخليج الأخرى لتطبيع العلاقات مع إسرائيل، وهو ما يعتبره النظام الإيراني خيانة للقضية الفلسطينية.

وبالإضافة إلى ذلك، نصح المسؤولون الإيرانيون حزب الله بضبط النفس فيما يتعلق بأنشطتهم في العراق، حيث تتعرض القوات الأمريكية لهجمات متكررة من قبل الميليشيات الموالية لإيران. وقالوا إنه يجب تجنب أي تصعيد يمكن أن يؤدي إلى رد فعل عنيف من الولايات المتحدة أو حلفائها.

ويبدو أن حزب الله يلتزم بتوجيهات طهران، حيث لم يشارك في الصراع الحالي مع إسرائيل، واكتفى بإصدار بيانات تدين العدوان الإسرائيلي على غزة وتعبر عن تضامنه مع حماس والجهاد الإسلامي. وقال الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله في خطاب له الأسبوع الماضي إن حزبه "جاهز للدفاع عن لبنان في حال شنت إسرائيل هجوماً عليه"، لكنه لم يلمح إلى أي نية لفتح جبهة جديدة مع إسرائيل.

ويعتقد محللون أن حزب الله يدرك أنه لا يمكنه تحمل حرب أخرى مع إسرائيل في ظل الأزمة الاقتصادية والسياسية التي يعاني منها لبنان، والتي أدت إلى تراجع شعبيته بين اللبنانيين. كما أن حزب الله يواجه ضغوطاً دولية للحد من نفوذه ونشاطاته في لبنان والمنطقة.

ومع ذلك، فإن إيران لا تستطيع ضمان أن حزب الله أو أي جماعة أخرى تحت سيطرتها ستلتزم بتعليماتها في جميع الظروف، خاصة إذا تعرضت لهجمات إسرائيلية أو أمريكية تستدعي الرد