الخميس 29 فبراير 2024 02:19 صـ 18 شعبان 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
”يمني أمريكي” يقود انقلاب على الرئيس ”بايدن” بسبب دعمه لحرب الإبادة الجماعية في غزة.. من يكون؟ الكشف عن معلومات جديدة عن طالبة الصيدلة التي عثر عليها مقتولة داخل سيارتها في صنعاء (صورة) ليفربول يفوز على ساوثهامبتون ويواجه يونايتد بربع نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي بينهم بلقيس فتحي ووالدها ...11 فنانا عربيا في نسخة جديدة من الأوبريت الحلم العربي إيقاف لاعب النصر السعودي كريستيانو رونالدو وتغريمه 30 ألف ريال بقرار من لجنة الانضباط والأخلاق هل الوقود الجديد يورو 5 يختلف عن بنزين 91 و95؟.. خبير نفطي يجيب قيادي جنوبي: القوى الجنوبية ترفض تشكيل المجلس الانتقالي جبهة وطنية تحت قيادته ”بسبب مطالبتهم برواتبهم” ..المليشيات الحوثية تعتقل موظفين من المؤسسة العامة للكهرباء في الحديدة بينهم قتلة ”محمد الربع”...مليشيات الحوثي تعلن التخلص من خلية لتنظيم داعش في البيضاء وناشطون يسخرون من الأفلام الحوثية ”تصرفا همجيا وغوغائيا”...كاتب سعودي ينتقد عمل موكب للشيخ ”الضبيبي” بالسعودية ويحذر من مخالفة الأنظمة قرارات عاجلة للجنة الأمنية في عدن بعد الاشتباكات الدامية بين فصائل المجلس الانتقالي ”تصفية القيادات الحوثية”...الكشف عن خيار أمريكي محتمل قد يؤدي إلى مواجهة شاملة”

تطورات خطيرة قد تنسف جهود التسوية.. تقرير إماراتي يدق ناقوس الخطر ويحذر من انهيار جهود السلام في اليمن

المبعوثان الأممي والأمريكي
المبعوثان الأممي والأمريكي

قال تقرير لقناة سكاي نيوز الإماراتية، إن عملية السلام التي تقودها الأمم المتحدة بين الفرقاء اليمنيين، يتهددها الخطر مع بروز تطورات قد تنسف جهود التسوية السياسية.

ونقل التقرير عن من وصفهم بالمراقبين، أن المواجهة البحرية في جنوب البحر الأحمر وخليج عدن بين الولايات المتحدة وحلفائها من جهة والحوثيين المدعومين من إيران من جهة أخرى، تلحق أضرارا بجهود السلام في اليمن.

تعطل العملية السياسية

وعقد المبعوث الأممي لليمن هانس غروندبرغ سلسلة لقاءات في الرياض مع سفراء الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن والسفير السعودي إلى اليمن محمد آل جابر، دعا فيها إلى خفض التصعيد باليمن، واستئناف العملية السياسية التي ترعاها الأمم المتحدة.

لكن الحوثيين يصرون على فصل ما تشهده جبهة البحر الأحمر وخليج عدن من مواجهة بحرية عن خارطة السلام الأممية لحل الأزمة اليمنية.

وذكرت مصادر أن الحوثيين رفضوا مقابلة مبعوث الأمم المتحدة مؤخرا في سلطنة عُمان واضطر حينها الذهاب إلى طهران التي تسعى لربط الملف اليمني بملفات أخرى بالمنطقة.

رئيس الوفد المفاوض للحوثيين قال في أحدث تصريحات صحفية إنه لا يمانع معالجة الملف الإنساني قبل الملفات الأخرى العسكرية والاقتصادية، وأكد أن العمليات ضد السفن لن تتوقف وستستمر إلى أن تتوقف حرب غزة.

عملية السلام في خطر.. وتهور الحوثي تسبب بنسف جهود التسوية

المبعوث الأميركي لليمن تيم ليندركينغ الذي يزور المنطقة، اتهم الحوثيين وإيران بعسكرة البحر الأحمر، وأكد أن السلوك الحوثي يجعلهم الطرف الوحيد الذي يعرّض عملية السلام برعاية الأمم المتحدة للخطر.

ورغم كون أزمة البحر الأحمر تمثل التحدي الأبرز أمام التسوية السياسية اليمنية، فإن الحكومة اليمنية تشدد على استمرار نهجها المنفتح على كافة المبادرات الرامية إلى إحلال السلام، لكنها ترى في المواجهة البحرية الحوثية فرصة للمطالبة بدعم غربي يمكنها من بسط سيطرتها وسيادتها على كامل التراب اليمني. بحسب التقرير.

ونقل موقع "سكاي نيوز عربية"، عن رئيس مركز صنعاء للدراسات ماجد المذحجي، إن التوترات الراهنة في البحر الأحمر قد أثرت كليا على مسار التسوية السياسية في البلاد.

وأضاف: "العناوين السياسية التي كانت على طاولة المفاوضات الخاصة بالحل السياسي في اليمن قبل السابع من أكتوبر لم تعد متاحة اليوم، في ظل الظروف الراهنة واستمرار حالة التوتر والتصعيد المستمر بين جماعة الحوثي والمجتمع الدولي وفي مقدمتهم الولايات المتحدة وبريطانيا".

ونوّه المذحجي إلى تأثير التوترات على مسار التفاوض بين السعودية وجماعة الحوثي في ضوء محاولة التوصل إلى تسوية سلام في الداخل اليمني، مشيرا إلى أن سلوك الحوثي قد ينسف كافة المنجزات الماضية في هذا الملف.

وتهدد جماعة الحوثي المجتمع الدولي والاقتصاد العالمي، وتنخرط في حرب مع عدد من القوى الدولية، وبالتأكيد سيدفع تهور الجماعة نحو مزيد من التوتر والتصعيد الذي سيؤثر حتما على عرقلة جهود إقرار السلام بالداخل اليمني، وانهيار كافة التقدم السابق بهذا الصدد.