الأحد 14 أبريل 2024 01:08 مـ 5 شوال 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
سبب وفاة ‘‘شيرين سيف النصر’’ ووصيتها الأخيرة وأمنيتها التي لم تتحقق تحرك جديد لمجلس الأمن الدولي بشأن اليمن أمطار متفرقة على عدد من المحافظات خلال الساعات القادمة.. والأرصاد تحذر وفاة مراهق غرقًا خلال السباحة .. بالتزامن مع انتشال جثة فتاة في حديقة بصنعاء بعد أيام من غرقها الرواية الرسمية الحوثية بشأن مقتل وإصابة 22 شخصًا في حادث تصادم مروع بصنعاء مليشيا الحوثي تعتقل عددًا من المسافرين في مداخل ذمار والبيضاء حادث مروع ينهي حياة مغترب يمني في السعودية رد ناري مزلزل من قوات طارق صالح على تهديدات الحوثيين بقصف مطار المخا مقتل شاب على يد عمه بعد ساعات من اغتيال آخر خلال ذهابه لمعايدة والدته ”بالروح بالدم نفديك يا يمن” .. شاهد أطفال يخرصون حوثيون حاولوا رفع شعار الصرخة في مجلس شيخ قبلي بصنعاء - فيديو مصرع قائد الأمن المركزي التابع للحوثيين بكمين مسلح في البيضاء في ظل موجة اغتيالات واسعة اشبتباكات عنيفة بين القبائل عقب اغتيال شاب خلال ذهابه لمعايدة والدته شمال شرقي اليمن

انفجارات في مستودع أسلحة وذخيرة تابع للحرس الثوري الإيراني في العراق ”شاهد الفيديو”

لقطة من الفيديو
لقطة من الفيديو

وثق مقطع فيديو متداول، انفجارات في مستودع أسلحة وذخائر تابع للحرس الثوري الإيراني، في منطقة القائم بالعراق، بعد قصفه بطائرات أمريكية، في وقت متأخر من مساء الجمعة.

ويظهر في المقطع الذي اطلع عليه المشهد اليمني، لحظة انفجارات وتصاعد ألسنة النيران بكثافة وتطاير القذائف من المستودع.

وفي السياق قال البيت الأبيض إنه أبلغ الحكومة العراقية قبل شن الضربات، وقال إن "الضربات كانت ناجحة ولا نعلم عدد المسلحين الذين قد يكونوا قتلوا أو أصيبوا".

وأضاف أن "الطائرات الأمريكية لم يصبها ضرر والرد الأمريكي بدأ الليلة ولن ينتهي الليلة"، مشيرا إلى أن "لضربات استهدفت مراكز القيادة ومرافق تخزين الصواريخ والطائرات بدون طيار وإمداد الذخيرة وغيرها".

وتابع : "لا نسعى إلى الصراع مع إيران أو في الشرق الأوسط ولكننا لن نتردد في الدفاع عن قواتنا".

من جانبه قال رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس النواب الأمريكي إنه "يجب على إدارة بايدن أن تكون حاسمة عبر ضربات انتقامية مستمرة، وأن عليها فرض عقوبات لقطع مصدر تمويل الإرهاب" وقال إن "ضربات اليوم جاءت بعد تأخير سمح لأعدائنا بالاستعداد".

ونفذت الولايات المتحدة ضربات جوية كبيرة على 85 هدفًا في العراق وسوريا يوم الجمعة، في بداية ما سيكون على الأرجح سلسلة من الضربات الأمريكية واسعة النطاق على الميليشيات المدعومة من إيران والتي نفذت هجمات على القوات الأمريكية في الشرق الأوسط.

وجاءت الضربات الانتقامية - التي استمرت 30 دقيقة وكانت ناجحة، وفقًا للبيت الأبيض - ردًا على غارة بطائرة بدون طيار شنها مسلحون مدعومون من إيران على موقع عسكري أمريكي في الأردن يوم الأحد، مما أسفر عن مقتل ثلاثة من أفراد الخدمة الأمريكية وإصابة أكثر من 100 آخرين. 40 آخرين.

وقال الرئيس جو بايدن في بيان إن الرد العسكري الأمريكي “سيستمر في الأوقات والأماكن التي نختارها”.

وأن “الولايات المتحدة لا تسعى إلى الصراع في الشرق الأوسط أو في أي مكان آخر في العالم". وقال بايدن: "لكن ليعلم كل من قد يسعون إلى إلحاق الأذى بنا: إذا ألحقتم الأذى بأميركي، فسنرد".

وكانت الضربات التي وقعت يوم الجمعة أكثر أهمية بشكل ملحوظ من الهجمات السابقة على الميليشيات المدعومة من إيران خلال الأسابيع القليلة الماضية، والتي ركزت في المقام الأول على تخزين الأسلحة أو مرافق التدريب.

لكن الإدارة الأميركية تدق الأمور ــ فهي تريد ردع ووقف المزيد من الهجمات، مع تجنب اندلاع صراع واسع النطاق مع إيران في منطقة مضطربة بالفعل بسبب الحرب المستمرة بين إسرائيل وحماس في غزة.

وأكدت القيادة المركزية الأمريكية في بيان لها، تنفيذ غارات جوية في العراق وسوريا "ضد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني والميليشيات التابعة له".

وضربت القوات العسكرية الأمريكية أكثر من 85 هدفًا، مع العديد من الطائرات بما في ذلك قاذفات بعيدة المدى انطلقت من الولايات المتحدة. وقال البيان إن الغارات الجوية استخدمت أكثر من 125 ذخيرة دقيقة التوجيه.