المشهد اليمني
الأحد 23 يونيو 2024 09:19 مـ 17 ذو الحجة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
أول رد لقوات الأمن الخاصة في مارب بشأن احتجاز عائدين من صنعاء وزير جنوبي حوثي يكشف عن ذل يتعرضون له من قبل زعيم مليشيا الحوثيين ” تجهيزات الشرعية مرعبة شاهدت أسلحة ثقيلة عمر أمي ماشفتها”..اعلامي يتحدث عن تجهيزات كبيرة للشرعية لمواجهة الحوثيين مصدر مسؤول يرد على ما يشاع بشأن تسوية أوضاع هيئة التشاور والمصالحة عاجل: صنعاء تشتعل الآن وهذا ما يحدث ”شاهد” مصدر استخباراتي يفجر مفاجأة ويكشف عن تعاون بين أمريكا وجماعة الحوثي ضد السعودية قس مصري يثير بلبلة بفيديوهات غير لائقة وكنيسة الأقباط تفصله.. ماذا فعل؟ الطيران السعودي يتدخل لإسعاف وإنقاذ مقيم يمني تعرض لحادث مروري مروع بالمملكة ”فيديو” رد قوي على مزاعم جماعة الحوثي بأنها اتفقت مع السعودية على ”إنهاء الحكومة الشرعية” عاجل: بيان للخارجية الأمريكية عن إغراق الحوثيين لسفن تجارية في البحر الأحمر وقتل عدد من البحارة بدأت تغرق وسفينة أخرى تتدخل لإنقاذ الطاقم.. تفاصيل جديدة عن السفينة المستهدفة في ميناء نشطون ببحر العرب كيف نواجه خرافة الولاية؟

بين حلم الشعب وحلم الزعيم

هناك مقولة ساخرة قديمة وهي أنه من حقنا أن نحلم ، ولكن الحلم المسموح به هو حلم الزعيم .

لطالما حَلُم الناس في اليمن بالأمن والاستقرار وازدهار بلدهم ، غير أن هناك من الزعامات من كان يقرر تفكيك هذا الحلم الكبير ، ويعيد صياغته بأحلام خاصة يستخلصها من ميراث في الحكم يفصل بين حاجات الناس ومتطلبات أمن وسلامة واستمرار الحاكم .

لم يفكر الحاكم في الحقيقة التي تقول أن مشروعية حكمه تقوم على تلبية ذلك الحلم الكبير للناس ، باعتباره الجامع الأكبر الذي ينتظم المجتمع في بنيانه السياسي والاقتصادي والثقافي ، ولذلك ظل هاجسه الرئيسي هو تفكيك وإعادة صياغة تلك الأحلام الجامعة بمقاسات تتناسب مع حاجته لإعادة انتاج نفسه في المساحة التي تفصله مسافات ومسافات عن معاناة شعبه وما صاحبها من تضحيات .

الزعماء الذين قرروا أن يحلموا نيابة عن شعوبهم قادوا مجتمعاتهم الى كوارث .

عند هذه الزعامات يتجسد الوطن في ذات مشحونة بأحلام خاصة تثمر في نهاية المطاف خوفاً وسجوناً وقوات بطش وفقراً ومدن صفيح ، وأثرياء متخصصون في النهب وصناعة الهياكل المخملية للمخيال السياسي للحاكم بثقوب لا يرى من خلالها سوى ما يسمحون له أن يراه ، وهم الذين يقومون ، بعد ذلك ، بدفنه مع حلمه الذي صنعوه له داخل ذلك المخيال الوهمي مع خواطر بعناوين براقة يتم تعميدها زوراً بختم " الوطن".